المغرب اليوم  - السعوديون يستلهمون المعلقات لتاكيد جذورهم الثقافية

السعوديون يستلهمون المعلقات لتاكيد جذورهم الثقافية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - السعوديون يستلهمون المعلقات لتاكيد جذورهم الثقافية

جدة - أ.ف.ب

تستلهم مبادرة فنية تقام في مدينة جدة عيون الشعر العربي من "المعلقات" وتجمع بين أقطاب الفن من الشباب والجيل القديم لابراز جذور الحركة الفنية في المملكة التي تتبع نهجا محافظا دينيا واجتماعيا.وقالت آية علي رضا المنسقة المساعدة للمعرض لوكالة فرانس برس "جلبنا المعلقات كمصدر الهام لنخبر العالم عن الفن السعودي، واسس الحركة الفنية في المملكة".والمعلقات السبع مجموعة من عيون الشعر العربي لكبار الشعراء في الجزيرة العربية قبل الاسلام تقول المرويات انها كانت تعلق على ستائر الكعبة. واضافت "يظهر المعرض انه وبالرغم من التغير الكبير الذي شهده العالم منذ تاريخ المعلقات وحتى يومنا هذا، الا ان نمط الحياة، وطرق التفكير، والاسس الثقافية مازالت حية ومتوارثة جيلا بعد جيل جنبا الى جنب مع الاسطورة".ويقدم برنامج مبادرة فن جدة "21,39" الذي بدا الثلاثاء وينتهي السبت عددا من الفنانين السعوديين المحترفين في اثنين من المعارض الجماعية الرئيسية التي تحتفي بمدارس الفن الحديث والمعاصر في المملكة. واوضحت رضا التي تحمل الماجستير في دراسات الشرق الاوسط من جامعة لندن ان المعرض "ركز على التعليم بشكل اساسي مع ابراز جزء من التاريخ، واصدرنا كاتالوغات تحوي العديد من الاعمال الفنية القيمة".واضافت "للمرة الاولى حصلنا على تصريح لجلب المدارس الحكومية لزيارة المعرض بما فيها مدارس البنات".وقالت الفنانة منال الضويان المشاركة في المعرض لفرانس برس "هناك عطش للفن والابداع من قبل الشباب في السعودية". وشاركت الضويان بلوحة فنية استحوذت على اهتمام الزوار وهي عبارة عن عمل تركيبي بعنوان "شجرة الاوصياء".وتحدثت منال عن لوحتها قائلة "قمت بانجازها قبل شهر، جمعت نحو 400 امراة في منزلي بالرياض للمشاركة في رسم شجرة العائلة".وتعرض الفنانة والاستاذة المساعدة في قسم الفنون الجميلة في جامعة الملك عبد العزيز عفت فدعق عملا قوامه عشرات القصاصات من البلاستيك. وتقول "هذه عبارة عن 42 وصية من جدي لاحفاده وبعض الاشخاص، من خلال عملي اردت معرفة مدى تطبيق هذه الوصايا والالتزام بها".ويقدم معرض "المعلقات" مجموعة مختارة من اعمال منال الضويان ودانية الصالح وناصر السالم والجوهرة آل سعود وعبد العزيز عاشور وايمن يسري ديدبان ومحمد الخطيب ومها ملوح واحمد ماطر وفيصل سمرة وصديق واصل. وتساعد هذه الاعمال في تقديم طيف واسع وغني من التفسيرات المحتملة وعلاقتها بزمن ومصطلح "المعلقات". وعلقت رنيم فارسي، المنسقة المساعدة للمعرض قائلة "لقد حان الوقت لحفر الاسس عميقا وطرح سؤال متى وكيف بدا كل ذلك؟، فلا شيء ياتي من العدم".واضافت "لذا، يمثل معرض "الماضي كمقدمة" وقفة تقدير واحترام وترويج للرعيل الاول من الفنانين السعوديين، الذين كانوا الرواد والمؤسسين لدعائم الحركة الفنية" في المملكة.ويضم معرض "الماضي كمقدمة"، 24 عملا لعدد من الفنانين السعوديين الاوائل، الذين يقدمون معا لمحة زمنية لتاريخ الفن التشكيلي في المملكة خلال القرن العشرين. كما اطلق خلال افتتاح المعرض كتاب "المملكة المعاصرة: المشهد الفني السعودي اليوم" ويتحدث عن النمو والتطور الذي حققته السعودية في سوق الفن والفنانين والصالات الفنية والمعارض والبرامج التثقيفية والمؤسسات العامة.وتميزت مبادرة فن جدة ببرنامج من المعارض وورش العمل التثقيفية والتعليمية والزيارات الميدانية لاستوديوهات الفنانين، وافتتاح صالات فنية وجلسات حوارية لتسليط الضوء على الاسلوب السردي لقصة الفن في المملكة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السعوديون يستلهمون المعلقات لتاكيد جذورهم الثقافية  المغرب اليوم  - السعوديون يستلهمون المعلقات لتاكيد جذورهم الثقافية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib