المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

الإسكندرية - أ.ش.أ

شهدت مكتبة الإسكندرية حفل افتتاح برنامج للبحث العلمي لتوعية الطلاب بتطبيق الأبحاث العلمية ، والذي يعد فريدا من نوعه وتنظمه المبادرة الشبابية Upstream بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية. يهدف البرنامج إلى تطوير البحث العلمي من خلال توعية الطلاب المصريين بأهمية البحث العلمي ، وإعطائهم رؤية متقدمة عن كيفية تطبيق الأبحاث العلمية على نحو مهني. ويتكون البرنامج من مرحلة تمهيدية يتم خلالها تزويد الطلاب بأساسيات البحث العلمي وبالمهارات الشخصية اللازمة للباحث تتبعها مرحلة متقدمة يتلقى فيها الطالب محتوى تعليمي مكثف في موضوعات ذات صلة بمجال دراسته. ويختتم البرنامج بمشروع تخرج حيث يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات تعمل كل مجموعة منها على تطوير فكرة قامت بابتكارها تحت إشراف اللجنة العلمية ثم يتم تنفيذ تلك الأفكار من خلال مراكز البحث العلمي. يركز البرنامج على عدة مجالات بحثية منها أبحاث الخلايا الجذعية وموارد الطاقة البديلة وتخطيط المدن وإدارة النفايات واستخدام شواطئ البحار وبحيرة مريوط كما يهدف البرنامج إلى تطبيق عدة مفاهيم مثل الأمانة ( بما في ذلك الأمانة الأكاديمية وتفادي السرقة العلمية) والعمل الجماعي والانتماء الوطني والفضول العلمي ، والمسئولية الاجتماعية ، والتعايش السلمي. وتتمثل رؤية البرنامج في تمكين المشاركين من إيجاد حلول للمشاكل البيئية والصحية والاجتماعية ، ونشر مهارات البحث العلمي بين طلاب الجامعات المصرية كما يهدف البرنامج إلى مساعدة المشاركين على اكتساب بعض المفاهيم التي سوف تساعدهم على مواجهة التحديات التي يواجهها المجتمع المصري حاليا لتستعيد مصر مرة أخرى مكانتها كواحدة من الدول الرائدة في العالم. ومن ناحية أخرى ، ينظم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة التابع لمكتبة الإسكندرية "السيمنار الشهري للوثائق " ببيت السناري وذلك يوم 13 فبراير الجاري . ويستمد هذا السيمنار أهميته من الوثيقة التي هي كيان الإنسان وتسجيل لحياته منذ ميلاده ، وتعليمه ، وحياته المهنية ، وتترجم معاملاته من شراء وبيع وغيرها ، لذلك كان من الضروري العمل على تعريف رواد بيت السناري بالوثيقة ، وأهميتها في حياتنا ، وأهميتها في إعادة تناول كتابة التاريخ وتناول قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية بمنظور آخر. ويهدف سيمنار الوثائق إلى معرفة ماهية الوثيقة التاريخية ، ودورها في كتابة التاريخ ، والمنهج المتبع في الدراسات الوثائقية ، وكيفية التعامل مع الوثيقة كونها مصدرا مهما في كتابة التاريخ ، والتعرف على نظم الأرشيف من وسائل حفظ وترتيب وتصنيف للمجموعات الأرشيفية التي تتكون من الوثائق المفردة وسجلات المحاكم ومضابط جلسات مجلس الوزراء والمجالس النيابية للدولة ، والتعرف على التحول الرقمي للتعامل مع شكل الوثائق الورقي إلى الشكل الإلكتروني ، وأيضا ما استحدث من وسائل تكنولوجية مثل رقمنة الوثائق والأرشيف الإلكتروني والحكومة الإلكترونية ، وهو الاتجاه الأحدث في أرشفة الدولة ، وتأثير ذلك على التعاملات الحياتية. وسيتم إقامة السيمنار بشكل شهري بواقع محاضرة شهرية يوم الخميس الثاني من كل شهر. ويخصص موضوع وعنوان عام لكل سيمنار، ويلحق مع كل محاضرة ورشة عمل في كيفية قراءة الوثائق والتعرف عليها بالإضافة إلى أنه يمكن المشاركة واقتراح بعض الأنشطة والأفكار الشابة من المشاركين بصفحة السيمنار ، وسوف تمنح الأفكار الأكثر جرأة وقبول هدايا عبارة عن إصدارات مختارة من مكتبة الإسكندرية ، وأيضا المشاركة بموضوعات بحثية لها أهداف السيمنار .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية  المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية  المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib