المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية

الإسكندرية - أ.ش.أ

شهدت مكتبة الإسكندرية حفل افتتاح برنامج للبحث العلمي لتوعية الطلاب بتطبيق الأبحاث العلمية ، والذي يعد فريدا من نوعه وتنظمه المبادرة الشبابية Upstream بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية. يهدف البرنامج إلى تطوير البحث العلمي من خلال توعية الطلاب المصريين بأهمية البحث العلمي ، وإعطائهم رؤية متقدمة عن كيفية تطبيق الأبحاث العلمية على نحو مهني. ويتكون البرنامج من مرحلة تمهيدية يتم خلالها تزويد الطلاب بأساسيات البحث العلمي وبالمهارات الشخصية اللازمة للباحث تتبعها مرحلة متقدمة يتلقى فيها الطالب محتوى تعليمي مكثف في موضوعات ذات صلة بمجال دراسته. ويختتم البرنامج بمشروع تخرج حيث يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات تعمل كل مجموعة منها على تطوير فكرة قامت بابتكارها تحت إشراف اللجنة العلمية ثم يتم تنفيذ تلك الأفكار من خلال مراكز البحث العلمي. يركز البرنامج على عدة مجالات بحثية منها أبحاث الخلايا الجذعية وموارد الطاقة البديلة وتخطيط المدن وإدارة النفايات واستخدام شواطئ البحار وبحيرة مريوط كما يهدف البرنامج إلى تطبيق عدة مفاهيم مثل الأمانة ( بما في ذلك الأمانة الأكاديمية وتفادي السرقة العلمية) والعمل الجماعي والانتماء الوطني والفضول العلمي ، والمسئولية الاجتماعية ، والتعايش السلمي. وتتمثل رؤية البرنامج في تمكين المشاركين من إيجاد حلول للمشاكل البيئية والصحية والاجتماعية ، ونشر مهارات البحث العلمي بين طلاب الجامعات المصرية كما يهدف البرنامج إلى مساعدة المشاركين على اكتساب بعض المفاهيم التي سوف تساعدهم على مواجهة التحديات التي يواجهها المجتمع المصري حاليا لتستعيد مصر مرة أخرى مكانتها كواحدة من الدول الرائدة في العالم. ومن ناحية أخرى ، ينظم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة التابع لمكتبة الإسكندرية "السيمنار الشهري للوثائق " ببيت السناري وذلك يوم 13 فبراير الجاري . ويستمد هذا السيمنار أهميته من الوثيقة التي هي كيان الإنسان وتسجيل لحياته منذ ميلاده ، وتعليمه ، وحياته المهنية ، وتترجم معاملاته من شراء وبيع وغيرها ، لذلك كان من الضروري العمل على تعريف رواد بيت السناري بالوثيقة ، وأهميتها في حياتنا ، وأهميتها في إعادة تناول كتابة التاريخ وتناول قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية بمنظور آخر. ويهدف سيمنار الوثائق إلى معرفة ماهية الوثيقة التاريخية ، ودورها في كتابة التاريخ ، والمنهج المتبع في الدراسات الوثائقية ، وكيفية التعامل مع الوثيقة كونها مصدرا مهما في كتابة التاريخ ، والتعرف على نظم الأرشيف من وسائل حفظ وترتيب وتصنيف للمجموعات الأرشيفية التي تتكون من الوثائق المفردة وسجلات المحاكم ومضابط جلسات مجلس الوزراء والمجالس النيابية للدولة ، والتعرف على التحول الرقمي للتعامل مع شكل الوثائق الورقي إلى الشكل الإلكتروني ، وأيضا ما استحدث من وسائل تكنولوجية مثل رقمنة الوثائق والأرشيف الإلكتروني والحكومة الإلكترونية ، وهو الاتجاه الأحدث في أرشفة الدولة ، وتأثير ذلك على التعاملات الحياتية. وسيتم إقامة السيمنار بشكل شهري بواقع محاضرة شهرية يوم الخميس الثاني من كل شهر. ويخصص موضوع وعنوان عام لكل سيمنار، ويلحق مع كل محاضرة ورشة عمل في كيفية قراءة الوثائق والتعرف عليها بالإضافة إلى أنه يمكن المشاركة واقتراح بعض الأنشطة والأفكار الشابة من المشاركين بصفحة السيمنار ، وسوف تمنح الأفكار الأكثر جرأة وقبول هدايا عبارة عن إصدارات مختارة من مكتبة الإسكندرية ، وأيضا المشاركة بموضوعات بحثية لها أهداف السيمنار .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية  المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية  المغرب اليوم  - إفتتاح برنامج للبحث العلمي في مكتبة الأسكندرية



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib