المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية

مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية

روما - كونا

أطلقت مؤسسة ثقافية ايطالية ونخبة من العلماء حملة واسعة لحشد الرأي العام الأوروبي والعالمي ولفت انتباهه الى الدمار الفادح الذي لحق بالتراث الثقافي والحضاري في سوريا وانقاذه وحمايته تمهيدا لاعماره مطالبة بادراج ضمن المفاوضات السياسية. وقال رئيس (معهد الدبلوماسية الثقافية) فرانشيسكو روتيللي في مؤتمر صحافي لتدشين (حملة انقاذ التراث الثقافي في سوريا) حول العالم بمقر رابطة الصحافيين الأجانب هنا الليلة الماضية ان الأزمة الانسانية الكبيرة التي أودت بحياة عشرات الآلاف وتشريد ملايين اللاجئين ليست "مبررا لتجاهل كارثة تدمير تراث ثقافي من الأهم في العالم". واضاف روتيللي وهو وزير سابق للثقافة في ايطاليا انه الى جانب مأساة سوريا الانسانية يجب الالتفات الى التراث الفريد الذي يتم تدميره مثل المسجد الأموي وجامع الوليد في حمص القديمة وكثير من المواقع الأثرية التاريخية المسجلة ضمن التراث الفني والثقافي الانساني العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو). واستغرب روتيللي وهو ايضا رئيس معهد الدبلوماسية الثقافية وعمدة العاصمة روما الأسبق عقب عرض فيلم تسجيلي لمشاهد التدمير الواسعة للمآذن والمعالم التاريخية تجاهل المجتمع الدولي هذا البعد الحضاري العظيم في الصراع في سوريا على نقيض الاهتمام الذي ناله تراث العراق ابان الحرب هناك. ولفت روتيللي الى مكانة سوريا وحضاراتها المتتالية عبر آلاف السنين قائلا انه بلد أول نظام أبجدي وأول مدن مستقلة شهدت أول مراكز حضرية وتجارية في التاريخ وعاشت لحظات تألق تاريخية وولد فيها عدد من أباطرة الرومان وبابوات الفاتيكان وكانت عاصمة الخلافة الأموية. وقال "يبدو ان تدمير المساجد والمآذن والأسواق والأماكن التي مازال أهلها ينطقون بلغة السيد المسيح الآرامية لم تعد تثير المشاعر". وأعلن أن المنضمين الى المبادرة العالمية من علماء آثار ومثقفين ومختصين وأساتذة مرموقين من كافة الجامعات والبلدان الأوروبية "يتمردون على هذه الواقعية السياسية الزائفة" التي تسعى الى التفضيل بين القلق ازاء البشر المصابين جراء الصراع الدموي وبين القلق على التراث الثقافي "الضحية المنسية" للحرب. وخلص روتيللي الذي قدم المبادرة برفقه مجموعة من العلماء المشاركين ومن أبرزهم البروفيسور باولو ماتتيه مكتشف مدينة (ايبلا) الأثرية التاريخية الى أنه "يجب التصدي للاعتداء القاتل على كلتا القيمتين الانسانيتين الحياة والتراث والنضال من أجلهما". ومن جانبه شدد استاذ الآثار وتاريخ الفنون في الشرق الأدني ورئيس البعثة الأثرية الايطالية في سوريا البروفيسور ماتتيه على المكانة الخاصة للثراث الحضاري في سوريا التي انفردت دائما بتلاقي وتعايش الغرب والشرق عبر العصور ومسقط رأس عظماء التاريخ القديم مثل المعماري الفذ أبوللو دورو الدمشقي ومركز حضارات متعاقبة طوال تاريخ ممتد لآلاف الأعوام. وقال ان الدمار الذي يستهدف التراث الحضاري والثقافي في سوريا "ليس أضرارا جانبية" مؤكدا أن مبادئ وقواعد القانون الدولي بحماية التراث الثقافي في سوريا اعتبارا من اتفاقية لاهاي لحماية التراث أثناء الحروب واتفاقية باريس لحماية التراث العالمي الطبيعي والثقافي ومعاهدة باريس لمنع تصدير واستيراد ونقل المقتنيات الأثرية والفنية بشكل غير قانوني والتي تشارك فيها جميعا سوريا. واستعرض الاجراءات التي تبنتها الأمم المتحدة سابقا في هذا الصدد مثل قرار الجمعية العامة ضد تدمير تمثالي بوذا في أفعانستان وقرار مجلس الأمن الذي يفرض على جميع الدول اعادة ما نهب من الآثار والمقتنيات العراقية وحظر الاتجار فيها اضافة الى ما أكدته ديباجة اتفاقية انشاء اليونسكو في لندن التي توفر الحماية القانونية الدولية للتراث الثقافي في سوريا. وأوضح أن الحملة التي تدشن اليوم ترمي الى أربعة أهداف أولها اعلام الرأي العام العالمي وتوعيته بوضع التراث الثقافي السوري والمخاطر التي تحيطه والحلول الممكنة ثم دعم البرامج الدولية التي انطلقت بالفعل بمقتضى اتفاقية بين يونسكو والاتحاد الأوروبي بجانب التعاون في مشروعات اعادة بناء وترميم المعالم والآثار والتراث الذي لحقه الضرر جراء الصراع. أما رابع أهداف الحملة فيتمثل في اقامة معرض أوروبي جوال ينطلق من روما بعنوان (سوريا.. البريق والمأساة) تحت اشراف لجنة علمية عالمية جاري اعدادها من أجل جمع بعض روائع فنون التراث واستحضارها من سوريا وعرضها مصحوبة بعرض توثيقي للدمار الحاصل وتضم اللجنة علماء من جامعات روما والبندقية والسوربون بباريس وجامعة برلين الحرة والمعهد الألماني في عمان وبيروت ودمشق. وترمي الحملة التي حيت بالتقدير والاعجاب عشرات المختصين من رجال الآثار الذين هرعوا ويعملون داخل سوريا لانقاذ وحماية ما أمكن من تراثها الى جمع تبرعات مالية من الجمهور لتمويل فعالياتها المختلفة فيما ناشدت الجهات والأطراف الدولية الى ادراج بند حماية التراث الثقافي في بنود الجهود السياسية والمفاوضات الجارية لحل الأزمة السورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية المغرب اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib