المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس

المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس

القاهرة - أ ش أ

أكد الدكتور أحمد صالح مدير عام آثار ابوسمبل ومعابد النوبة أن الظاهرة الفلكية النادرة لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى بمعبد ابوسمبل التى تحدث يوم 22 من شهرى فبراير ، وأكتوبر من كل عام تثبت أن رؤية المصريين القدماء للشمس ومعرفتهم بها تركت بصمات علي علم الفلك في مصر القديمة . وقال صالح – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الاوسط السبت – إن نجم الشمس خصص له المصريون القدماء مدينة سماها المصريون " اونو" وسماها الاغريق "هليوبوليس اي مدينة الشمس" وهي اقدم مدينة في مصر القديمة ، موضحا ان كل شيء في تلك المدينة كان يتعلق بالشمس ، فاقدم معابدها أهدي الي الاله " رع " اله الشمس ورموزها جميعها تتعلق بالشمس المسلة التي تعكس اشعة الشمس ، وحجر البنبن الذي وقف عليه الاله الخالق " رع او اتوم " لكي يخلق الكون ، وطائر" البنو " الطائر الشمسي. وأضاف أنه إرتبط بهذه المدينة إختراع قدماء المصريين للتقويم ، وهو التقويم الشمسي الذى يعد أقدم التقاويم في العالم ، وهو يرجع للالف الخامسة قبل الميلاد ، ويبدأ تقويمهم بيوم تشرق فيه الشمس وتسبقه ظهور لنجم " الشعري اليمانية " ثم يأتي الفيضان ، مؤكدا ان جميع تلك الظواهر تحدث في يوم 21 يونيو من كل عام وهو أول يوم لبدء فصل الصيف او ما يسمي فلكيا ب " الانقلاب الصيفي " الذي قدره المصريون القدماء وسموه " وب رنبت " اي يوم بدء العالم. وأوضح أنه بسبب تقديرهم لهذه الظاهرة "الانقلاب الشمسي "وجهوا مبانيهم ومعابدهم تجاهها ، فاقدم مرصد في العالم مرصد " النبطة " ، الذي يقع غرب مدينة ابوسمبل موجه تجاه هذه الظاهرة ، كما أن البوابة الغربية في معبد الكرنك تتعامد في غروب يوم نفس حدوث تلك الظاهرة. وتابع أنه في أغلب رسومات المقابر والبرديات صور المصري القديم الشمس في رحلتها النهارية من الشرق للغرب ، وفي رحلتها الليلية من الغرب للشرق ، وتصور انها في رحلة تستغرق 24 ساعة ، وإستطاع أن يستغلها في النهار ويضبط ساعته أو وقته وعرف أن الظل يمكن قياسه وادرك أنه يختلف في الطول والاتجاه علي مر اليوم وعلي مر الفصول ، لافتا الى أنه لذلك إخترع ساعة الظل أو ما يعرف ب"المزولة الشمسية" ، وترجع أقدم ساعات الظل المصرية الي ما بين القرن العاشر والثامن قبل الميلاد . واشار الى أن المصرى القديم من خلال مراقبته لحركة الشمس مع مقارنتها بالتلال والجبال الشرقية تمكن من معرفة الحركة الظاهرية للشمس التى تصل الي اقصي درجة شمالا والي اقصي درجة جنوبا ، كما عرف أن مدارها يمر علي كوكبات أو بروج ولذلك إخترع البروج مثل دائرة أبراج دندرة ودائرة أبراج اسنا ، مؤكدا أن المصري القديم لم يكن منجما ولم يفضله إنما درس حركة الشمس وخلفها الكوكبات ومعها القمر والكواكب الخمسة وهي عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل . وأكد أن المصري القديم إستطاع أن يسجل ظاهرة كسوف الشمس وقد صورها في دائرة ابراج دندرة ، وصورها علي هيئة الالهة ايزيس وهي تمسك بذيل القرد ( رمز القمر ) وكانها تمنعه من اخفاء الشمس مما يثبت أن المصريين القدماء إكتشفوا علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس  المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس



 المغرب اليوم  -

ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تطلّ في ثوب جريء مع حذاء أسود

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس  المغرب اليوم  - المصريون القدماء برعوا في علم الفلك من خلال معرفتهم بالشمس



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib