المغرب اليوم  - الدكتور نبيل طعمة الشعب السوري عصي على من يحاول النيل منه

الدكتور نبيل طعمة: الشعب السوري عصي على من يحاول النيل منه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الدكتور نبيل طعمة: الشعب السوري عصي على من يحاول النيل منه

دمشق - سانا

قال الدكتور نبيل طعمة إن السوريين أسهموا عبر الحقب كافة في صناعة التاريخ وجميعهم كانوا سادة تملؤهم النخوة والمروءة وقيم العدالة والتسامح وأدركوا بعلومهم أن الوسطية لغة جمع ونبع حياة وصيغة حب. وأضاف في محاضرة له ألقاها مساء اليوم في المركز الثقافي في كفرسوسة بعنوان "التكفير والوهابية" أن من يحيط بنا وسم بالتابع الذي هو العبد لذلك استمروا على ما هم عليه فلا يمكن أن نرتجي منهم إلا ما هو على شاكلتهم فهم لا يدركون أن المؤمن الحر بوطنه لا يكفر وعلى من يقومون بالتكفير أن يفهموا أن الإنسانية لا تعترف بالفردية بل تؤمن بالعمل الجماعي والتنوع الجمالي الذي لا يمكن له أن يظهر إلا من خلال التعاون. وبين طعمة أن كلمتي التكفير والوهابية متلازمتان فهما مرتبطتان بالمعنى ولهما غاية واحدة وهي اصطياد إيمان الإنسان بالحياة أي اصطياد الإنسان لأخيه الإنسان موضحا أن الله كلي الوجود محيط كامل لا يمكن لأي كان أن يجزأه أو يستأثر به. فالوهابية بحسب طعمة يعمل أهلها على إلغاء ثقافة وإيمان المذاهب الأخرى فهي من اجتهاد الغرب الإنكليزي منذ بدايات القرن السابع عشر على شخصية تدعي محمد بن عبد الوهاب المتحول إلى مؤسس لهذا المذهب والإرادة المبتغاة منه تدمير الفكر الإسلامي الوسيط السمح ومحو الآخر بإرهابه عبر تعاليم متشددة وخطرة على الفكر الإسلامي وعلى العالم أجمع لافتا إلى أن وراء هذا النزوع هو "همفري" الذي رمى بذلك إلى تكفير كل المسلمين وإباحة قتلهم وسلب أموالهم وهتك أعراضهم وبيعهم في أسواق النخاسة وجعلهم عبيدا ونساؤهم جوار وغيرها من المعتقدات المعادية للإنسان. وبين طعمة أنه تتكالب على وطننا الغالي الآن هذه القوى التكفيرية والقوى الاستعمارية التي عملت على صنعتها من خلال فكي الكماشة التي تتكون من الإسلامية الشيطانية والوهابية التكفيرية للقضاء على القيم النبيلة والديانة المحمدية الصحيحة. ورأى طعمة ان سورية هي قلب العروبة النابض وأصل الحضارة وتتميز بتلون شعبها وتماسكه لذلك هي عصية على كل من يحاول النيل منها وهذا قد رآه المستعمرون وأعوانهم من خلال تماسك الشعب السوري ضد الاستعمار الفرنسي والعثماني كما يتجلى هذا الموقف المشرف الآن. وقدم الدكتور معن صلاح الدين علي محافظ القنيطرة درعا لنبيل طعمة يمثل محافظة القنيطرة وشهادة تقدير وأيقونة مليئة بتراب من أرض القنيطرة نظرا لمواقفه الوطنية وكتاباته التي تواجه النزوع التكفيري والأطماع الاستعمارية واستمراره بذلك حتى الثلاثاء. ثم ألقى صلاح الدين علي كلمة عبر فيها عن تقديره العميق لمواقف وكتابات الأديب طعمة في هذه المرحلة الصعبة التي تعبر عن مواقف الشعب السوري ومثقفيه الرافضة لكل من يحاول النيل من سورية وحضارتها وثقافتها. وأوضح الدكتور نزار بني رئيس تحرير جريدة الأسبوع الأدبي في اتحاد الكتاب العرب أن مثل هذه المحاضرات تسلط الضوء على نوايا الوهابيين التي أسسها الاستعمار البريطاني وقام بدعمها الأمريكيون وغيرهم ممن يبيتون الشر لسورية وللأمة العربية مشددا على ضرورة الإكثار من مثل هذه المحاضرات نظرا لما تحتويه على أثر إيجابي لمجتمعاتنا التي تتصدى لأخطر هجمة شر على وطننا. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدكتور نبيل طعمة الشعب السوري عصي على من يحاول النيل منه  المغرب اليوم  - الدكتور نبيل طعمة الشعب السوري عصي على من يحاول النيل منه



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib