المغرب اليوم  - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

الرباط - المغرب اليوم

بعدما استحضر بيت الشعر في المغرب روح الشاعر المصري الراحل حلمي سالم خلال الدورة التاسعة عشرة لمعرض الكتاب والنشر، استحضر خلال الدورة العشرين، التي أسدل عنها الستار أمس، روح زجال مصري آخر هو أحمد فؤاد نجم، الذي وافته المنية خلال دجنبر الماضي.إذ دعا البيت لهذه الأمسية الاحتفائية ابنة الراحل الفنانة زينب فؤاد نجم، رفقة زوجها وصديق والدها الشاعر زيد العابدين فؤاد.وقد اعتبرت زينب أن العالم كله فقد أحمد فؤاد نجم الشاعر، مشيرة إلى أنها فقدت، في المقابل، نجم الأب والصديق صاحب الكاريزما، الذي رأت فيه إنسانا أفضل من الشاعر الذي يعرفه الجميع. في هذا السياق، قارنت زينب نفسها مع أختيها نوارة وعفاف، فيما ورثنه عن الراحل، حيث قالت الأولى أخذت عنه السياسة، والثانية ورثت الشكل، بينما أخذت شخصيته. إذ أوضحت أنه إنسان صبور استطاع تحمل حياة صعبة، وإن لم تكن له مطالب محددة، واصفة إياه بأنه عصبي بعض الأحيان. لكن مصر كلها كانت صديقة نجم، كما أكدت. وكشفت زينب أن والدها كتب قصيدة منذ 13 عشر سنة تمنى فيها حدوث الثورة المصرية، قائلة إنه ظل ينتظرها، وإنه كان متأكدا من أنها ستحدث. كما كشفت أنه فرح يوم 25 يناير، لكنها أشارت إلى أنه اعتبر أن الثورة الكبرى لم تحدث بعد.من جانبه، توقف الزجال زيد العابدين فؤاد، الذي يعتبر أحد الأصدقاء المقربين من أحمد فؤاد نجم على امتداد نصف قرن، عند محطات بارزة من حياة الراحل، امتزج فيها ما هو شخصي بما هو وطني وقومي. فقد أشار زيد العابدين إلى حالات الاعتقال، التي تعرض لها نجم على امتداد فترات حياته، إلى جانب الفنان الراحل الشيخ إمام وشعراء آخرين، من بينهم فؤاد حداد. كما قال إنه تعرف على الشيخ إمام سنة 1964، مشيرا إلى أن صداقتهما لم تقتصر على الغناء، بل على الشعر أيضا، وأن أول عمل مشترك بينهما ظهر سنة 1967، بعد الهزيمة أمام الكيان الصهيوني. من جهة أخرى، قال زين العابدين فؤاد إن نجم ارتبط بالحركة الطلابية سنة 1968، عندما ألقى قصائده أمام حوالي 5000 طالب بجامعة القاهرة. لكنه تعرض للاعتقال بعد ذلك، حيث مكث في السجن إلى غاية سنة 1971. في هذه الفترة، ارتبط نجم أيضا بالحركة السياسية، لتتوالى بعدها تجارب الاعتقال على امتداد السبعينيات. إذ اعتبر فؤاد أن نجم كان طيلة هذه المحطات ينسج علاقة خاصة مع الشارع، حيث استمع لنبضه، لينطق بلسان الناس. وقال الزجال مراد القادري إن النضال الطلابي المغربي كان في حاجة إلى من يتابع حركته فنيا، مشيرا إلى أن الطلبة المغاربة وجدوا في الثنائي أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام، فضلا عن سعيد المغربي وآخرين، رموزا ثائرين أغنوا حركتهم من الناحية الفنية. كما أشار إلى زيارة نجم إلى المغرب سنة 1986 بجواز سفر ليبي، وإقامته التي امتدت طوال ستة أشهر، قبل أن تطرده السلطة. لكن القادري ذكر أن نجم زار المغرب مجددا سنة 2009، بطلب رسمي هذه المرة. واعتبر القادري أن نجم لم يكن مجرد زجال، بل شاعرا ملهما دوخ الجمهور بكلماته خلال الزمن الثوري. كما اعتبره رمزا للإنسان والأرض ضد الزيف والادعاء والانتهازية. وقصيدته كانت قريبة من الإنسان المغربي، حيث قال إنه لم يعرف المحاباة، ولا المجاملة. وخلص إلى أنه قال كلمته كاملة وصادقة وعفوية، مشيرا إلى أن ميدان التحرير استوعب طراوتها وقوتها، وأن الطواغيت سقطوا بسحر كلماته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته  المغرب اليوم  - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib