المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته

الرباط - المغرب اليوم

بعدما استحضر بيت الشعر في المغرب روح الشاعر المصري الراحل حلمي سالم خلال الدورة التاسعة عشرة لمعرض الكتاب والنشر، استحضر خلال الدورة العشرين، التي أسدل عنها الستار أمس، روح زجال مصري آخر هو أحمد فؤاد نجم، الذي وافته المنية خلال دجنبر الماضي.إذ دعا البيت لهذه الأمسية الاحتفائية ابنة الراحل الفنانة زينب فؤاد نجم، رفقة زوجها وصديق والدها الشاعر زيد العابدين فؤاد.وقد اعتبرت زينب أن العالم كله فقد أحمد فؤاد نجم الشاعر، مشيرة إلى أنها فقدت، في المقابل، نجم الأب والصديق صاحب الكاريزما، الذي رأت فيه إنسانا أفضل من الشاعر الذي يعرفه الجميع. في هذا السياق، قارنت زينب نفسها مع أختيها نوارة وعفاف، فيما ورثنه عن الراحل، حيث قالت الأولى أخذت عنه السياسة، والثانية ورثت الشكل، بينما أخذت شخصيته. إذ أوضحت أنه إنسان صبور استطاع تحمل حياة صعبة، وإن لم تكن له مطالب محددة، واصفة إياه بأنه عصبي بعض الأحيان. لكن مصر كلها كانت صديقة نجم، كما أكدت. وكشفت زينب أن والدها كتب قصيدة منذ 13 عشر سنة تمنى فيها حدوث الثورة المصرية، قائلة إنه ظل ينتظرها، وإنه كان متأكدا من أنها ستحدث. كما كشفت أنه فرح يوم 25 يناير، لكنها أشارت إلى أنه اعتبر أن الثورة الكبرى لم تحدث بعد.من جانبه، توقف الزجال زيد العابدين فؤاد، الذي يعتبر أحد الأصدقاء المقربين من أحمد فؤاد نجم على امتداد نصف قرن، عند محطات بارزة من حياة الراحل، امتزج فيها ما هو شخصي بما هو وطني وقومي. فقد أشار زيد العابدين إلى حالات الاعتقال، التي تعرض لها نجم على امتداد فترات حياته، إلى جانب الفنان الراحل الشيخ إمام وشعراء آخرين، من بينهم فؤاد حداد. كما قال إنه تعرف على الشيخ إمام سنة 1964، مشيرا إلى أن صداقتهما لم تقتصر على الغناء، بل على الشعر أيضا، وأن أول عمل مشترك بينهما ظهر سنة 1967، بعد الهزيمة أمام الكيان الصهيوني. من جهة أخرى، قال زين العابدين فؤاد إن نجم ارتبط بالحركة الطلابية سنة 1968، عندما ألقى قصائده أمام حوالي 5000 طالب بجامعة القاهرة. لكنه تعرض للاعتقال بعد ذلك، حيث مكث في السجن إلى غاية سنة 1971. في هذه الفترة، ارتبط نجم أيضا بالحركة السياسية، لتتوالى بعدها تجارب الاعتقال على امتداد السبعينيات. إذ اعتبر فؤاد أن نجم كان طيلة هذه المحطات ينسج علاقة خاصة مع الشارع، حيث استمع لنبضه، لينطق بلسان الناس. وقال الزجال مراد القادري إن النضال الطلابي المغربي كان في حاجة إلى من يتابع حركته فنيا، مشيرا إلى أن الطلبة المغاربة وجدوا في الثنائي أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام، فضلا عن سعيد المغربي وآخرين، رموزا ثائرين أغنوا حركتهم من الناحية الفنية. كما أشار إلى زيارة نجم إلى المغرب سنة 1986 بجواز سفر ليبي، وإقامته التي امتدت طوال ستة أشهر، قبل أن تطرده السلطة. لكن القادري ذكر أن نجم زار المغرب مجددا سنة 2009، بطلب رسمي هذه المرة. واعتبر القادري أن نجم لم يكن مجرد زجال، بل شاعرا ملهما دوخ الجمهور بكلماته خلال الزمن الثوري. كما اعتبره رمزا للإنسان والأرض ضد الزيف والادعاء والانتهازية. وقصيدته كانت قريبة من الإنسان المغربي، حيث قال إنه لم يعرف المحاباة، ولا المجاملة. وخلص إلى أنه قال كلمته كاملة وصادقة وعفوية، مشيرا إلى أن ميدان التحرير استوعب طراوتها وقوتها، وأن الطواغيت سقطوا بسحر كلماته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته المغرب اليوم - أحمد فؤاد نجم الشاعر النحيف الذي أسقط الطواغيت بسحر كلماته



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib