المغرب اليوم - خالد الأسعد يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن

خالد الأسعد: يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خالد الأسعد: يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن

دمشق - سانا

الشاعر خالد الأسعد يكتب الشعر المحكي بأسلوب لا يختلف عن الفصيح فهو ملتزم بالضوابط والإيقاع ويعمل على التقاط الصورة ليجسدها عبر الدلالات التي تأتي وفق التوازن الموضوعي في نصوصه فتميزت قصائده بالعاطفة والإحساس والانتماء الوطني. ويرى الأسعد في حديث لمندوب سانا الثقافي أن كتابة الشعر باللهجة المحكية تشبه كتابته باللغة الفصحى لأن الشعر المحكي يحتاج إلى موهبة وثقافة وأعراف وتقاليد وموروث فهو عالم ثقافي متكامل وكذلك يحتاج إلى حالة نفسية تجعل العاطفة هي الدافع الوحيد للكتابة وهذا النوع من الشعر حتى يصل إلى مرتبة الشعر الحقيقي لا بد من أن يكون مدهشاً. وأضاف الأسعد: أشعر أن الحزن هو دافع أكثر حضوراً في شعري من الفرح لأنه يسهم في حمل مأساتي ويخفف ألم جراحي ويكون حالة إيجابية للمجتمع الذي يحيط بي أو لمن يتلقاه فأنا أحمله كل ما أملك من تراكمات اكتسبتها عبر علاقاتي الاجتماعية واطلاعي الثقافي ومعرفتي بالأشياء مستشهدا بقصيدة "الوطن" التي كتبها خلال الأزمة: الوقت قاسي والليالي بها هم .. والقلب يشتكي لفراق غاليه والعين تبكي ودمعها صار دم .. والجرح ينزف عالوطن والحل فيه ويش حيلة الما عندو شي يلتم .. سود الليالي في طريقه تعنيه. وقال الأسعد إن هذا النوع من الشعر يجب أن يمتلك المقومات التي تمكنه من الوصول إلى سائر أنحاء الوطن العربي ليساهم بواجب وطني كما ساهمت سائر الأجناس الأدبية الأخرى فعلى القصيدة أن تخرج من إطار البيئة الواحدة حتى تتفاعل مع البيئات الأخرى "الهم والألم" لافتاً إلى أن من أهم أولوياته العربية هي الكتابة عن القدس كونها أولى القبلتين التي اغتصبها الصهاينة مشيرا إلى أنه يهتم كثيرا بالطفولة لأن الطفولة هي المستقبل وعنوان الحضارة. وعن رأيه بالمتداول من الشعر المحكي قال إن الشعر المحكي موجود بشكل جيد وله تأثيره الاجتماعي والشعبي إلا أنه مهمش كثيراً ونحن نضرب عرض الحائط بدوره الاجتماعي وتأثيره بأي حدث كان كما ننسى دوره الريادي في تقدم الأغنية السورية والعربية ولا أرى مانعاً من تحقيق كيان له حتى نصل إلى تحقيق الفائدة الوطنية والاجتماعية التي ينشدها أغلب الشعراء من خلال مقدرتهم على نظمه. يذكر أن الشاعر خالد الأسعد شارك في العديد من الأمسيات والمهرجانات الوطنية والاجتماعية مع نجوم الشعر النبطي والمحكي في سورية والوطن العربي وهو يعمل على طبع ما يحفظه من شعره.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خالد الأسعد يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن المغرب اليوم - خالد الأسعد يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خالد الأسعد يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن المغرب اليوم - خالد الأسعد يجب أن يأخذ الشعر المحكي دوره في الدفاع عن الوطن



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib