المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة

حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة

غزة ـ أ.ف.ب

تقوم حركة حماس بانتاج فيلم روائي يتناول فصول قصة اسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط، في محاولة لاظهار صورة إيجابية عن الحركة، واثارة الطابع الانساني لقضية الاسرى الفلسطينيين في سجون اسرائيل، لكن نقص الموارد المالية قد لا يرقى بهذا الفيلم الى مستوى الحدث الكبير. ويشارك في الفيلم الذي رصدت وزارة الثقافة في حكومة حماس 320 الف دولار لانتاجه، اربعون ممثلا فلسطينيا بينهم 12 ممثلة من غزة. وبعناية، اختير الشاب محمد كريرة صاحب الملامح القريبة من شاليط للقيام بدور البطولة بعدما خضع لتدريبات متنوعة. ويقول محمد العرعير المسؤول في وزارة الثقافة "طرقنا كل الابواب لتمويل فيلم شاليط الذي يعزز سينما المقاومة، لكن ظروف الحصار حالت دون ذلك". وقدر ماجد جندية وهو مخرج الفيلم تكلفة الفيلم الحقيقية "بما يتناسب مع الحدث الكبير" بحوالى 2،5 مليون دولار، وقال "للاسف فان تخفيضها لعدم توافر التمويل قد ينعكس سلبا على جودته". واضاف "كان يفترض ان تمول وزارة الثقافة الايرانية فيلم شاليط لكن توتر العلاقة بين ايران وحماس بسبب الموقف من سوريا ادى الى وقف الدعم". وتدعم ايران نظام الرئيس بشار الاسد فيما تقف حماس الى جانب المعارضة. وبالتزامن مع مرور خمس سنوات على الحرب الاسرائيلية الاولى على غزة، بدأ في كانون الاول/ديسمبر تصوير المشاهد الاولى من فيلم شاليط ومدته تسعون دقيقة، وهو يحمل اسم "الوهم المتبدد" نسبة للهجوم المسلح الذي نفذه مقاتلون من حماس و"جيش الاسلام" و"لجان المقاومة الشعبية" واسر خلاله شاليط،  (19 عاما)،  في غرفة صغيرة في مبنى وزارة شؤون الاسرى في غزة. وحولت الغرفة الى زنزانة اسرائيلية مظلمة يجرى فيها التحقيق مع احد مقاتلي حماس ويدعى مصطفى معمر والذي اعتقله الجيش الاسرائيلي قبل يوم واحد من اسر شاليط،. وقد احيط هذا الشاب، الذي لم تحرره صفقة التبادل، بجنود اسرائيليين يسابقون الزمن للحصول منه على معلومات لاحباط هجوم مفترض. ويقوم بدور معمر الممثل محمد راضي (21 عاما) وهو يرتدي زي السجن وقد انتهى للتو من وضع الماكياج حيث بدا مربوطا بسلاسل حديدية. ويسلط جندية الضوء على "الوان التعذيب" ضد الاسرى الفلسطينيين حيث يقوم المحقق الاسرائيلي في المشهد بوضع رأس الاسير في وعاء بلاستيكي مملوء بالماء الساخن لانتزاع معلومات منه. ويؤدي دور المحقق الاسرائيلي الممثل محمد ابو القمصان، وهو نجل اسماعيل ابو القمصان ابرز قادة "لجان المقاومة الشعبية" الذي اغتالته اسرائيل قبل سنوات. وكشف المخرج جندية البالغ 46 عاما والذي درس الاخراج في المانيا ان غالبية الممثلين "متطوعون"، مضيفا "راتب بطل الفيلم لا يزيد عن الفي شيكل (570 دولار تقريبا) شهريا". وسبق ان اخرج جندية فيلم "عماد عقل" عن أحد مؤسسي كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس. ويتضمن الفيلم مشاهد مثيرة ومفاجآت "لم يروها شاليط، ولا المقاومة من قبل" عن عملية الاسر وكيفية تعامل الخاطفين معه والاماكن التي عاش فيها ونقل اليها، حسب جندية. وقال جندية وهو كاتب السيناريو، ان فيلمه "تحريض مباشر لخطف جنود اسرائيليين لمبادلتهم بالاف الاسرى في سجون الاحتلال". واضاف "رسالتنا ان ينتبه العالم للاسرى المعذبين، وان المقاومة الفلسطينية مشروعة لاطلاق سراحهم". ويتيح الفيلم معرفة بعض الاماكن "الحساسة" التي نقل اليها شاليط في غزة وفق ما يقول محمد المدهون وزير الثقافة في حكومة حماس. ويرى المدهون ان "الفيلم رسالة بليغة للغرب بخطاب انساني، وهو نقلة نوعية في توثيق تاريخ نضال شعبنا (..) والبعد الانساني الحضاري للتعامل مع الاسرى". ويلمح المدهون الى "تواصل دائم تم مع والد شاليط" منوها "اذا كنا بحاجة للاستزادة من شاليط اوغيره فامكانية التواصل موجودة" دون ان يدلي بمزيد من التفاصيل. غير ان نعام شاليط والد الجندي الاسرائيلي رفض التعليق على الفيلم، وقال "لا اريد ان أدخل في كلام مع حركة حماس، الموضوع أصبح وراءنا". ويتوقع العرعير انجاز فيلم شاليط في حزيران/يونيو القادم. ومنذ احرقت مجموعات اسلامية متشددة دور السينما في غزة في 2001، لا توجد صالات سينما في القطاع الفقير والمحاصر منذ سنوات والذي يسكنه 1،8 مليون نسمة، رغم ان غزة شهدت ازدهارا للسينما في خمسينيات وثمانينيات القرن الماضي. وسيعرض الفيلم عن اسر شاليط على الارجح في قاعات تابعة لمؤسسات ثقافية لقليل لا تزال تنشط في قطاع غزة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة المغرب اليوم - حماس تنتج فيلمًا روائيًا عن قصة أسر شاليط في غزة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib