المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر
أخر الأخبار

بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر

اويده - أ.ف.ب

مدينة اويده الساحلية الصغيرة في بنين شهيرة بانها كانت احد مراكز ابحار العبيد من افريقيا الى اميركا لكنها باتت اليوم تضم اول متحف للفنون المعاصرة الافريقية وهو مفخرة فناني القارة  ويعتبر انتقاما للفن من التاريخ.وتعرض اعمال 14 فنانا افريقيا كبيرا في المتحف المقام في "فيلا اجافون" الرائعة واذي دشن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في وسط هذه المدينة التي لا يزيد عدد سكانها عن ستين الف نسمة على بعد حوالى اربعن كيلومترا من كوتونو. واعمال هؤلاء الفنانين معروضة في اعرق المتاحف الاوروبية والاميركية لكنها نادرا ما تعرض في افريقيا.هذا الرهان الجريء اتى عن طريق مؤسسة زينسو التي اسستها العام 2005 ماري-سيسيل زينسو بدعم مالي من والدها ليونيل زينسو. فهذا المواطن الفرنسي البنيني خريج اعرق الجامعات الفرنسية وعالم الاقتصاد يرئس صندوق الاستثمارات "بي ايه آ بارتنرز" في باريس بعدما عمل في مكتب لوران فابيوس عندماك ان رئيسا للحكومة  ومصرف "روتشيلد" خصوصا.فخلال مهمة في بنين لحساب "قرى الاطفال اس او اس" ارادت ابنته ماري-سيسيل اخذ الاطفال الى المتحف. وتقول ماري سيسيل زينسو وهي قريبة احد اوائل رؤساء بنين اميل-ديرلان زينسو "وجدت ان ما من مكان يمكنهم ان يطلعوا فيه على اعمال قارتهم الفنية".واقامت مؤسسة زينسو اولا شبكة من المكتبات الصغيرة وموقعا للمعارض في كوتونو، على اسا مجاني.وفي غضون ثمان سنوات استقبلت المؤسسة اربعة ملايين زائر غالبيتهم دون سن الخامسة عشرة في كوتونو مع معارض قيمة لفنانين من بنين والخارج من بينهم رسام البوب آرت  من اصل هايتي جان-ميشال باسكيا في العام 2007 وذلك للمرة الاولى في القارة الافريقية.وبموازاة ذلك جمعت المؤسسة مجموعة من الاعمال وراحت تبحث عن مكان من اجل اقامة اول متحف مكرس بالكامل للفن الافريقي المعاصر في القارة. و"فيلا اجافون" التي بناها تاجر غني من اصل توغولي العام 1922 جوهرة معمارية افريقية-برازيلية رائعة، قادت خطى مؤسس زينسو الى اويده لاقامة المتحف فيها.وتروي ماري-سيسيل زينسو "عندما عرفنا ان هذا المنزل الرائع متاح لم نتردد. انه مقام على طراز يعكس تاريخ المنطقة فابناء عبيد عادوا من باهيا في البرازيل يقفون وراء هذه الهندسة من خلال ذكرياتهم الافريقية وتأثرهم بالثقافة  البرازيلية"الدارة الكبيرة تقع على جانب طريق ترابية تحدها المتاجر الصغيرة والمنازل القديمة الجميلة على بعد مئات الامتار من كاتدرائية ومعبد الافاعي احد اهم مواقع طقوس الفودو.وخلال ترميم المكان كان الهم الاول للمؤسسة المحافظة على طابع المنزل.فلم تضف تاليا اي مكيفات هواء في المبنى الرئيسي لعدم تشويه الواجهة. والحرارة فيه تاليا بعيدة جدا عن تلك البالغة 22 درجة مئوية مع 50 % من الرطوبة التي تحافظ عليها المؤسسة داخل صالة العرض في كوتونو. ففي اويده الهواء يتنقل عبر النوافذ  والممرات التي تلفحها اشعة الشمس وتطل على قاعات تعرض فيها اعمال فريديريك برولي-بوابريه من ساحل العاج او شيري سامبا من الكونغو ومايكل بيثي-سيلاسييه في اثيوبيا واخرين.وثمة اعمال معروضة لفنانين من بنين من امثال روموالد هازومه الذي اعماله العالم باسره  وسيبريان توكوداغبا واستون وكيفولي دوسو.وحدها صور بالابيض والاسود للفنانين الماليين مالك سيدبه وسيدو كيتا وضعت في مكان مكيف بمنأى عن نور الشمس.اشميين اتينديهو البالغة ثماني سنوات تزور المتحف للمرة الثانية وبات لها اراؤها الفنية الثابتة.وتقول ببساطة "احب رسم +ذاكرة حية+ (للفنان البريطاني من اصل جنوبي افريقي بروس كلارك) لانه جميل ويتحدث عن الموت".رفيقتها من العمر نفسه تقول انها تفضل البورتريهات الذاتية الملونة للمصور الكاميروني-النيجيري سامويل فوسو. ومن خلال استقبال المدارس ومجانية المتحف،  تريد المؤسسة ايجاد جمهور يحب الفن المعاصر . ويقول كلود اكوتوميه مسؤول المتحف ان الاطفال الذين يأتون مع صفوفهم ومن ثم يأتون بمفردهم غالبا ما يأخذون المبادرة لتعريف اهلهم به. في غضون ثلاثة اشهر استقطب المتحف نحو 13 الف زائر غالبيتهم من سكان البلاد فضلا عن بعض السياح من التوغو ونيجيريا المجاورتين وحتى من فرنسا وانكلترا والولايات المتحدة.ويعتبر الفنان رموالد هازومه الذي تعرض اعماله في لندن وباريس ونيويورك، انه لفخر كبير له ان تعرض اعماله في متحف في بلاده.هو يتذكر بتأثر اول معرض له مع مؤسسة زينسو.ويروي "كانت المرة الاولى التي ارى فيها اطفالا من بنين يأتون لرؤية اعمالي لقد بكيت في ذلك اليوم و تأثرت كثيرا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر  المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تبدو رائعة في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر  المغرب اليوم  - بنين تستضيف أول متحف للفن الافريقي المعاصر



GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ

GMT 07:33 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

استخدام الشطرنج لمساعدة الطلاب على زيادة التركيز
 المغرب اليوم  - استخدام الشطرنج لمساعدة الطلاب على زيادة التركيز

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن
 المغرب اليوم  - ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 09:45 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

تويوتا تقدم سيارة C-HR كروس أوفر مدمجة لـ2017
 المغرب اليوم  - تويوتا تقدم سيارة C-HR كروس أوفر مدمجة لـ2017

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها
 المغرب اليوم  - فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib