المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت

الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت

عين تموشنت - واج

أثارت الزربية التقليدية لتلمسان إعجاب زوار المعرض المنظم إبتداء من يوم الثلاثاء بعين تموشنت في إطار الأسبوع الثقافي لعاصمة الزيانيين  حسبما لوحظ. ومن بين الجهود المبذولة لإحياء الصناعة التقليدية على مستوى ولاية تلمسان تجدر الإشارة إلى العمليات المتعلقة بإعادة الإعتبار لصناعة النسيج وهذه الزربية التي كانت دائما مصدر فخر ل "جوهرة المغرب العربي". وعلاوة على تكوين الشباب في هذا المجال وجهود قطاعي الصناعات التقليدية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإنعاش هذه الحرفة يشير مسؤولو المحافظة المهرجان المحلي للثقافة والفنون الشعبية لتلمسان إلى استغلال البرامج الجوارية للتنمية الريفية المندمجة التي سمحت بتوزيع أكثر من 70 آلة للنسيج على العائلات الريفية بسيدي الجيلالي و البويهي و ندرومة و غيرها. ووعيا أيضا بالأهمية التي يكتسيها هذا التخصص في مجال التنمية الاقتصادية وتوفير مناصب العمل وخلق الثروة تمت إعادة فتح مركز دمغ الزرابي الذي أغلق في 1976 للسهر على الاحترام الصارم للمعايير ومراقبة جودة المنتجات خصوصا تلك الموجهة للتصدير وتحديدا فيما يخص كثافة النسيج ونوعية المواد الخام والوزن المطلوب كما أشير إليه. وستساهم هذه المجهودات في الإحياء التدريجي للنسيج إذا اتخذت بالموازاة تدابير أخرى في مجالات توفر المواد الأولية والضرائب  كما أبرز ل"واج"بعض الحرفيين.  وللتذكير فقد تأثر إنتاج الزربية التقليدية التي تشتهر بها تلمسان بالآثار السلبية على تطوير الصناعة التحويلية في الثمانينيات. وبعدما شكلت أحد الموارد الاقتصادية الرئيسية لآلاف العائلات شهدت صناعة الزربية انخفاضا في التزود بالمواد الأولية وفقدت اليد العاملة الماهرة لا سيما النساء   وفق المهنيين. وكانت الفتاة التلمسانية منذ سن مبكرة تتعلم هذه الحرفة لتتخذها مهنة ظلت منتشرة بشكل كبير بتلمسان وضواحيها كمصدر رزق لمئات العائلات التي كانت تمتلك آلة للنسيج في منازلها. ومع بروز التصنيع تم فتح العديد من المؤسسات العمومية للإنتاج التي جلبت يد عاملة نسوية كثيفة على حساب مزاولة حرفة النسيج. وقد عرف الإنتاج الذي كان ينظم وفقا لتوفر المادة الأولية والاحتياجات المسجلة تطورا مستمرا بين 1962 و 1973 قبل أن يبدأ في التراجع منذ عام 1974. وكمثال على ذلك قدر إنتاج الزرابي بحوالي 102.476 متر مربع في سنة 1963 لينخفض بعد عشرين عاما إلى 1.000 متر مربع. وقد وصل إلى أدنى مستوياته في 1987 بتسجيل 309 متر مربع فقط حسب إحصائيات غرفة الصناعة التقليدية والحرف لتلمسان. كما كان إنتشار الزربية الصناعية ذات أقل تكلفة على السوق المحلية والتطور الاجتماعي و نمط التسيير لتعاونيات النسيج من العوامل الأخرى التي تسببت في انخفاض إنتاج الزرابي التقليدية بتلمسان ومناطق أخرى كالخميس (بني سنوس).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت المغرب اليوم - الزربية التقليدية لتلمسان تُثير إعجاب الزوار بعين تموشنت



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib