المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين

الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين

الدوحه - قنا

دعا المشاركون في الملتقى الثقافي الثاني للأدباء والكُتاب في قطر إلى تعزيز التواصل بين القائمين على شؤون الثقافة ووسائل الإعلام، مؤكدين أهمية دور الإعلام في تعزيز علاقة المثقف والمنتج الثقافي من جهة والمجتمع بكل مكوناته من جهة ثانية. جاء ذلك خلال ندوة "دور الإعلام في التنمية الثقافية" التي نظمها ملتقى كتارا الثقافي التابع للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، بحضور جمع من المثقفين والأدباء والكتاب والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي والفكري. وتحدث في الندوة الأكاديمي والإعلامي القطري الدكتور أحمد عبدالملك حول "الدور الثقافي للقنوات الفضائية"، موضحا أن البرامج الثقافية هي الأقل والأضعف مقارنة بالبرامج الأخرى، كما أن الفضائيات والتي يبلغ عددها حوالي 1320 ما بين حكومية وخاصة في العالم العربي، منها 146 قناة رياضية، و 125 قناة دينية و 66 قناة إخبارية، ولا تتجاوز نسبة القنوات الثقافية 10 بالمائة من تلك الفضائيات. وأشار إلى "أننا نحتاج في دولة قطر لتفعيل دور الفضائيات في البث الثقافي وإرساء خطة برامجية تؤمن مساحة محددة للثقافة في الإعلام التلفزيوني، وتوفير ميزانيات رحبة لإنتاج راق من البرامج الثقافية، والبحث عن معدين ومقدمين مؤهلين وقادرين على إقناع المشاهد، والخروج عن النمطية بالتقديم، مشيدا بالبرامج الثقافية التي تقدمها قناة الريان، مؤكدا على أهمية وجود حركة نقدية وتقييم مستمر لتلك البرامج". بدوره قال الكاتب الصحفي فالح الهاجري مدير تحرير جريدة الشرق القطرية للشؤون الثقافية، إن وسائل الإعلام المختلفة لا تعير الثقافة أي اهتمام, باستثناء أخبار افتتاح واختتام الفعاليات, وأكثر ما يتم الاهتمام به عدد الأيام ومكان الحدث والمسؤول الذي حضر الفعالية، مشيرا إلى أن الإعلام المرئي يفتقد للبرامج الثقافية المتخصصة التي تعرض أهم الأحداث الثقافية والتي تهتم بالنخب المثقفة والشباب الذي ينشأ على الثقافة. وقال: فيما يخص الإعلام المسموع فإنه يقدم برامج جيدة ومناسبة نوعا ما لكنها لا تزال على النمط القديم وتحتاج إلى تعديلات مع تطور وسائل الاتصال الحديثة الذي يشهده العالم، منوها بأن الإعلام المطبوع ما يزال يعرض الأخبار الثقافية دون التوغل في أبعادها، مشيرا إلى وجود بعض التجارب التي تقوم بالدور الثقافي المطلوب. من جهته، قال الروائي السوداني الدكتور أمير تاج السر إن ثورة الاتصالات قفزت بالحياة قفزة نوعية كبيرة كان ينبغي الاستفادة منها في المجال الثقافي، ولكن على الرغم من وجود بعض السلبيات فإنه لا توجد رسالة للمنتج الثقافي ولن يصل للمتلقي بدون إضاءات وسائل الإعلام التي تعرف الجمهور به. وتحدث الكاتب سمير الحجاوي عن "دور الإعلام في التنمية الثقافية خلال الربيع العربي"، مؤكدا على وجود كثير من المعوقات أمام التنمية الثقافية أهمها الأمية التي مازالت منتشرة في بلادنا العربية وغياب الحريات والتخلف الاقتصادي، ونمطية التعليم، موضحا أن التنمية الثقافية هي وضع خطة متحركة ذات منهاج وفلسفة واضحين، للتغلب على النواقص والثغرات والاحتياجات الثقافية وملء الفراغ خلال فترة زمنية محددة، مؤكدا أن الثقافة ليست مشروعا ترفيا بل هي في صلب تحويل المجتمع إلى طاقة فاعلة وخلاقة. وقد دار حوار بين المتحدثين والجمهور حول سبل تحقيق التنمية الثقافية وحث وسائل الإعلام على القيام بدورها في النهوض بالشأن الثقافي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين المغرب اليوم - الملتقى الثاني للكتاب والأدباء في قطر يدعو إلى التواصل بين المثقفين والإعلاميين



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib