المغرب اليوم  - الكاتب المغربي محمد الصباري في ذمة الله عن عمر يناهز 68 عامًا

الكاتب المغربي محمد الصباري في ذمة الله عن عمر يناهز 68 عامًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الكاتب المغربي محمد الصباري في ذمة الله عن عمر يناهز 68 عامًا

الرباط - فاطمة الزهراء الراجي

انتقل إلى عفو الله الكاتب المغربي محمد الصيباري، عن عمر يناهز 68 عامًا، إثر وعكة صحية مفاجئة ألمت به.واشتهر الكاتب محمد الصيباري بكتاباته باللغة الإسبانية، إذ حصل على عدة جوائز في الأدب داخل الوطن وخارجه، كما كُرم الفقيد في عدة محافل فكرية وأدبية وطنية ودولية، من أبرزها وسام استحقاق من العاهل الإسباني "خوان كارلوس" العام 2003، والجائزة الاسبانية "بابلو نيرودا" المخصصة للأدب العام 2004، والجائزة الدولية للإبداع "ناجي نومان" العام 2010، وجائزة "أوكري إي أورو" للفنون في برشلونة العام 2010 . وعُرف المرحوم الصيباري، المزداد في مدينة القصر الكبير شمال المغرب العام 1945، ودرس الأدب في جامعة غرناطة، واشتهر بكتاباته الأدبية والشعرية الغزيرة، إضافة لكونه من المؤسسين الأوائل لجمعية "الكتاب المغاربة باللغة الإسبانية" بمعية أدباء مغاربة "مرموقين"، كمحمد العربي المساري، محمد أقلعي، سعيد الجديدي، بوسيف الركاب، ومحمد مامون طه وغيرهم. هذا وراكم المرحوم الصيباري عشرات المؤلفات الشعرية والقصصية والروائية باللغة الإسبانية، منها رواية "إل كابايو" العام 1993، و"ريغولاريس دي لاراتشي" العام 1994، و"خوديريا دي تطوان" العام 1995،  و"لاروسا دي الشاون" العام 1996، و"سيدي بابا" العام 1999، و"دي لاراتشي اسطا إل سييلو" العام 2006، و"أون لوبو دي غوانطي بلانكو" العام 2009، كما أفرد عدة قصائد شعرية لمدينة العرائش ومنطقة اللوكوس وغيرها.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكاتب المغربي محمد الصباري في ذمة الله عن عمر يناهز 68 عامًا  المغرب اليوم  - الكاتب المغربي محمد الصباري في ذمة الله عن عمر يناهز 68 عامًا



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib