المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

بعد الانتخابات البرلمانية الفرنسية التي سيحقق فيها الأكثرية

ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

إيمانويل ماكرون وزوجته المعلمة بريجيت أزوري
باريس - مارينا منصف

سيكتسح الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون المجلس في الانتخابات البرلمانية الفرنسية ، إذا كانت استطلاعات الرأي صحيحة. ولكن المعارك الحقيقية في عهده السياسي الجديد تنتظره في الشوارع. وحتى الأن هناك ضغطٌ شديدٌ، فالمناضلون العماليون في فرنسا يستعدون للقيام باحتجاجات من أجل محاربة إصلاحاته الجذرية في مكان العمل والتي من شأنها أن تقلل من قوة النقابات التفاوضية وتسهل توظيف العمال وأيضا أقالتهم. وقد دفعت الحكومات الفرنسية السابقة إلى تراجع التعبئة الجماهيرية للشوارع. ولكن هل سيحدث مرة أخرى؟

وقد تبنى مساعدو الرئيس الفرنسي نهجًا صعبًا تجاه الحكومة، مشيرين إلى ماكرون بأنه "كوكب المشتري"، ملك الآلهة الرومانية. وكانت صحيفة "لوموند" اليومية من اليسار الوسط ذكرت الأسبوع الماضي ان ماكرون يحكم في مفرزة اولمبية فوق زمرة لم يسبق لها مثيل من جيل الألفية وقوية في الحفلة الخلفية.

ومن المؤكد أن الناخبين الفرنسيين مستعدون لإعطاء حزبه "الجمهورية الى الأمام" الوسطي أكثر من 400 من أصل 577 مقعدًا في الجولة النهائية من الانتخابات. ومع ذلك، فإنه ليس من المستحيل هزيمة ماكرون. فقد وجد استطلاع للرأي الأسبوع الماضي أن 61٪ من الناخبين لم يرغبوا في أن يحظى حزبه بأغلبية ساحقة. من المحافظين إلى اليسار المتطرفين، يجادل خصومه بأن السلطة الكبيرة في يده ستكون ضارة بالديمقراطية الفرنسية.

وقال بول سوريل، وهو مناضل في جماعة توتسكيت لوت أوفريير، إن نسبة الإقبال الضعيفة - أي أقل من 50٪ من الناخبين الذين صوتوا في الجولة الأولى من الانتخابات – قللت من شرعية ماكرون. فأنا أعيش في منطقة الطبقة العاملة حيث امتنع 65٪ من الشعب عن التصويت في الانتخابات الأخيرة. لا أحد ينخدع. انهم يتوقعون هجومًا على حقوقهم وسوف يردون على ذلك". وأضاف: "منذ وقت ليس ببعيد تمكن بضع مئات من سائقي ناقلات البنزين من شل البلاد كلها. نحن نعرف كيف نفعل ذلك في فرنسا ".

وبعد مذبحة الجولة الأولى من التصويت، سقط مركز الوسط - اليسار في صمت قاتل. وقد استغلت حركة "يونكوب" الفرنسية جان لوك ميلينتشون لتعبئة اليسار ، وتعهدت بمقاومة دفعة الإصلاح المقبلة. وكان لدى الفرنسيين فكرة عما قد يعنيه ذلك عندما قام أطباء الأسنان بالإضراب الأسبوع الماضي ضد التخفيضات في الرسوم التي يحصلون عليها من وزارة الصحة. وقد قاموا، وهم يرتدون العباءات الزرقاء، بتنظيم مظاهرة مسرحية كانت رمزية حتى الآن تشير إلى أن المصالح المكتسبة ستقاوم طموحات ماكرون لإصلاح الدولة وتقليص العجز بها.

ويعتزم ماكرون التقدم من خلال أربعة إصلاحات رئيسية في قانون العمل المكون من 3 الأف صفحة. وهي: الحد من مدفوعات التكرار، والسماح لأرباب العمل باستدعاء بطاقات الاقتراع في مكان العمل، وإجبار النقابات على تشكيل كتلة واحدة للتفاوض مع أصحاب العمل والسماح للشركات الفردية بالتوصل إلى اتفاقات للأجور بدلًا من فرض أسعار وطنية. وبالنسبة لفرنسا، كل هذه القرارات هي قرارات ثورية. ويعتزم ماكرون وضعها الى الكتاب التشريعى بموجب مراسيم تنفيذية قبل الموعد النهائي المحدد فى 20 سبتمبر/أيلول. وهذا التكتيك قد بمنع النقابات من التعبئة، ووضعها فى اضعف نقاطها خلال العطلات الصيفية الطويلة.

وقالت آن دوست، 63 عاما، التي تدير استشارات إدارية في باريس: "إنه أمر جيد جدا لتبسيط قانون العمل، وهو ببساطة غير عملي. سيكون هناك أشخاص يحتجون في الشوارع، بالطبع - هذه هي فرنسا - ولكن الإصلاح ضروري". واضافت "انه سيقدمها بطريقة جديدة، لا يلغي كل الحماية الاجتماعية كما يفعل اليمين، ولا رفعها كما يفعل اليسار".

almaghribtoday
almaghribtoday
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية  المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية



 المغرب اليوم  -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز كشف عن خصرها

لندن - كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب لـ"الموضة"، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين. وشارك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية  المغرب اليوم  - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية



GMT 03:52 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت سياحية
 المغرب اليوم  - فنادق
 المغرب اليوم  - الجلبي يعلن أن معركة نينوى أضخم عملية منذ سقوط بغداد

GMT 03:58 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 المغرب اليوم  - روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة

GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:27 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج
 المغرب اليوم  - مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول
 المغرب اليوم  - اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 03:31 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ابتكار حمالة صدر داخلية تدعم "إعادة بناء الثدي"

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير

GMT 05:43 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib