المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

بعد الانتخابات البرلمانية الفرنسية التي سيحقق فيها الأكثرية

ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية

إيمانويل ماكرون وزوجته المعلمة بريجيت أزوري
باريس - مارينا منصف

سيكتسح الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون المجلس في الانتخابات البرلمانية الفرنسية ، إذا كانت استطلاعات الرأي صحيحة. ولكن المعارك الحقيقية في عهده السياسي الجديد تنتظره في الشوارع. وحتى الأن هناك ضغطٌ شديدٌ، فالمناضلون العماليون في فرنسا يستعدون للقيام باحتجاجات من أجل محاربة إصلاحاته الجذرية في مكان العمل والتي من شأنها أن تقلل من قوة النقابات التفاوضية وتسهل توظيف العمال وأيضا أقالتهم. وقد دفعت الحكومات الفرنسية السابقة إلى تراجع التعبئة الجماهيرية للشوارع. ولكن هل سيحدث مرة أخرى؟

وقد تبنى مساعدو الرئيس الفرنسي نهجًا صعبًا تجاه الحكومة، مشيرين إلى ماكرون بأنه "كوكب المشتري"، ملك الآلهة الرومانية. وكانت صحيفة "لوموند" اليومية من اليسار الوسط ذكرت الأسبوع الماضي ان ماكرون يحكم في مفرزة اولمبية فوق زمرة لم يسبق لها مثيل من جيل الألفية وقوية في الحفلة الخلفية.

ومن المؤكد أن الناخبين الفرنسيين مستعدون لإعطاء حزبه "الجمهورية الى الأمام" الوسطي أكثر من 400 من أصل 577 مقعدًا في الجولة النهائية من الانتخابات. ومع ذلك، فإنه ليس من المستحيل هزيمة ماكرون. فقد وجد استطلاع للرأي الأسبوع الماضي أن 61٪ من الناخبين لم يرغبوا في أن يحظى حزبه بأغلبية ساحقة. من المحافظين إلى اليسار المتطرفين، يجادل خصومه بأن السلطة الكبيرة في يده ستكون ضارة بالديمقراطية الفرنسية.

وقال بول سوريل، وهو مناضل في جماعة توتسكيت لوت أوفريير، إن نسبة الإقبال الضعيفة - أي أقل من 50٪ من الناخبين الذين صوتوا في الجولة الأولى من الانتخابات – قللت من شرعية ماكرون. فأنا أعيش في منطقة الطبقة العاملة حيث امتنع 65٪ من الشعب عن التصويت في الانتخابات الأخيرة. لا أحد ينخدع. انهم يتوقعون هجومًا على حقوقهم وسوف يردون على ذلك". وأضاف: "منذ وقت ليس ببعيد تمكن بضع مئات من سائقي ناقلات البنزين من شل البلاد كلها. نحن نعرف كيف نفعل ذلك في فرنسا ".

وبعد مذبحة الجولة الأولى من التصويت، سقط مركز الوسط - اليسار في صمت قاتل. وقد استغلت حركة "يونكوب" الفرنسية جان لوك ميلينتشون لتعبئة اليسار ، وتعهدت بمقاومة دفعة الإصلاح المقبلة. وكان لدى الفرنسيين فكرة عما قد يعنيه ذلك عندما قام أطباء الأسنان بالإضراب الأسبوع الماضي ضد التخفيضات في الرسوم التي يحصلون عليها من وزارة الصحة. وقد قاموا، وهم يرتدون العباءات الزرقاء، بتنظيم مظاهرة مسرحية كانت رمزية حتى الآن تشير إلى أن المصالح المكتسبة ستقاوم طموحات ماكرون لإصلاح الدولة وتقليص العجز بها.

ويعتزم ماكرون التقدم من خلال أربعة إصلاحات رئيسية في قانون العمل المكون من 3 الأف صفحة. وهي: الحد من مدفوعات التكرار، والسماح لأرباب العمل باستدعاء بطاقات الاقتراع في مكان العمل، وإجبار النقابات على تشكيل كتلة واحدة للتفاوض مع أصحاب العمل والسماح للشركات الفردية بالتوصل إلى اتفاقات للأجور بدلًا من فرض أسعار وطنية. وبالنسبة لفرنسا، كل هذه القرارات هي قرارات ثورية. ويعتزم ماكرون وضعها الى الكتاب التشريعى بموجب مراسيم تنفيذية قبل الموعد النهائي المحدد فى 20 سبتمبر/أيلول. وهذا التكتيك قد بمنع النقابات من التعبئة، ووضعها فى اضعف نقاطها خلال العطلات الصيفية الطويلة.

وقالت آن دوست، 63 عاما، التي تدير استشارات إدارية في باريس: "إنه أمر جيد جدا لتبسيط قانون العمل، وهو ببساطة غير عملي. سيكون هناك أشخاص يحتجون في الشوارع، بالطبع - هذه هي فرنسا - ولكن الإصلاح ضروري". واضافت "انه سيقدمها بطريقة جديدة، لا يلغي كل الحماية الاجتماعية كما يفعل اليمين، ولا رفعها كما يفعل اليسار".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية المغرب اليوم - ماكرون أمامه معارك كبيرة في عهده الرئاسي أهمها الاحتجاجات العمالية



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها الخارقة
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة
المغرب اليوم - نزاع في أوغندا بشأن تدريس التربية الجنسية في عمر العاشرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن "حلمي حب العمر"
المغرب اليوم - منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib