المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم

اكتشف العلماء أن ممارستها تتسبب في إصابات الدماغ المدمرة

مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم

الرياضة تتسبب في إصابات الدماغ المدمرة
لندن - كاتيا حداد

دعت مجلة طبية كبرى الجراحين، إلى قطع جميع العلاقات مع كرة القدم، بداية من اتحاد كرة القدم إلى مستوى المدرسة الثانوية، بسبب العدد المتزايد في الدراسات التي تُبين أن هذه الرياضة تتسبب في إصابات الدماغ المدمرة. وقال كبار محرري مجلة سبرينجر الأميركية، وهي مجلة مُتخصصة في طب العظام، إنّ الأطباء لا ينبغي أن يقوموا بالفحوصات الطبية للاعبي الكلية، ويجب على المؤسسات ألا ترعى الفرق الرياضية.

وتأتي هذه الدعوة في أعقاب الدراسة التاريخية التي أجرتها جامعة بوسطن، بشأن أدمغة اللاعبين المتوفين، والتي تُبين أنّ 110 من أصل 111 ممن فحصوا لديهم علامات على التهاب الدماغ نتيجة الصدمة المزمن، وهو مرض تنكس عصبي يُسبب الخرف. وانتهى المؤلف الرئيسي للدراسة سيث ليوبولد، وهو أستاذ في كلية الطب في جامعة واشنطن بالقول، "كرة القدم ليست متوافقة مع أفضل قيم مهنتنا. هل من حقنا أن نؤيد لعبة من خلال وجودنا على الهامش أو في شكل التسويق والإعلان التي تبشر بشعارات العظام على ممارسة الرياضة وملاعب كرة القدم - والتي تسبب ضررًا خطيرً".

وقالت المجلة في وقت سابق من هذا العام إنّ الأطفال لا يجب ان يلعبوا كرة القدم. وأضاف ليوبولد "في ذلك الوقت، تساءلنا عما إذا كانت توصياتنا وجدت صدي. فهناك أدلة جديدة تشير إلى أنها ربما لم  تصل بما فيه الكفاية". ويقولون إنه في حين ينتشر مرض التهاب الدماغ نتيجة الصدمة المزمن في رياضات أخرى مثل الملاكمة وغيرها، لكن كرة القدم "تستحق اهتمامًا خاصًا" حيث أن جراحي العظام لديهم موقف ضد  هذه الرياضة.

ويشارك جراحو العظام في التشخيص والعلاج والوقاية وإعادة التأهيل من الإصابات، ويعتمد عليهم اللاعبين بشكل كبير للحفاظ على عليهم خلال الموسم. وتشمل هذه المشاركة القيام  بالفحوصات الجسدية على اللاعبين في المدرسة، والحملات التسويقية في الملاعب. وقال المؤلفون "ليس لدينا مشكلة معين ضد كرة القدم، ونحن ننتبه إلى البحوث التي يتم نشرها عن غيرها من الألعاب الرياضية التي قد ثبت في نهاية المطاف أنها تُسبب الكثير من الضرر". ولكنهم يضيفون "في هذه الأثناء، نشعر بأننا مضطرون للتعامل مع البيانات المقنعة من الدراسة عن كرة القدم الأميركية، والتي تتفق مع التقارير الوبائية السابقة".

وتأتي هذه الافتتاحية في المجلة وسط طفرة في البحوث حول علاقات كرة القدم مع إصابات الدماغ - في كل من اتحاد كرة القدم الأميركي وبطولات الهواة. وفي الشهر الماضي، وجدت مستشفى سانت مايكل في كندا أن الرياضات لها اتصال وتأثير كبير على بنية دماغ الشباب.  ووجد الباحثون أن الاتصال الجسدي وتلف الدماغ ترتبط ارتباطا مباشرا - مع الرياضة التي تنطوي على مزيد من الاتصال والتي تُسبب تغييرات أكثر أهمية.

ووجد الفريق أن الرياضيين الذين لعبوا رياضة الاصطدام والاتصال كان لديهم اختلافات واضحة في الهيكل والوظيفة والعلامات الكيميائية، مما يرتبط عادة بإصابات الدماغ. كما أن أدمغتهم تبدو مختلفة إلى حد كبير عن الرياضيين، الذين لم يلعبوا رياضات الاتصال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم  المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم  المغرب اليوم  - مجلة كبرى تناشد الأطباء بقطع علاقاتهم مع رياضة كرة القدم



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib