المغرب اليوم  - الاستعارات والمقاومة الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا

"الاستعارات والمقاومة" الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

برلين ـ وكالات

لم تقتصر أصداء الثورة في تونس على قلب الموازين السياسية في البلاد فحسب، بل تجاوزت ذلك لتحدث "انفجاراً" في الكلمة الحرة. سينمائيون تونسيون شاركوا الجمهور الألماني بأعمالهم نظرتهم للثورة وللواقع التونسي الجديد.ترتفع موسيقى الأورغن الحزينة على وقع صدى عميق لمقاطع من خطاب الرئيس التونسي السابق بن علي "أنا فهمتكم" ليتناغم المشهد شيئاً فشيئاً مع صور لمراكب صيد صغيرة تغادر فجراً مرفأ سيدي بوسعيد الساحر. أمام قبر محمد البوعزيزي يرفرف العلم التونسي مع مشهد لمقبرة الجلاز، أكبر مقبرة في العاصمة التونسية، وتظهر صور لتونسيين بائسين غارقين في التفكير، هكذا بدأ عرض الفيلم الوثائقي "الكلمة حمراءRouge Parole " للمخرج التونسي إلياس بكار، في قاعة سينما ميتروبوليس بهامبورغ شمال ألمانيا.فكرة الفيلم، ومدته 94 دقيقة، كانت تلقائية في البداية، فواجبه الأخلاقي كسينمائي دفع بكار، خريج المعهد الحر للسينما الفرنسية في باريس، إلى توثيق اللحظة التاريخية آنذاك، لتتطور أحداث الفيلم فيما بعد ليعكس أطوار الثورة في العديد من جهات البلاد، متطرقاً في الوقت ذاته إلى الحديث عن "انفجار" حرية التعبير في تونس، وما تلاه من فوضى.وليد طاية (على اليمين) وإلياس بكار ( في الوسط) وكرم كاب من شبكة دروس الربيع (على اليسار)كان بكار بصدد الحديث باهتمام مع مجموعة من الشباب العربي في بهو قاعة السينما حول فيلمه الجديد "نساء في فوضى"، الذي يعكس وضع المرأة التونسية بعد الانتخابات الأخيرة. DW  عربية تحدثت إلى المخرج الشاب حول السينما والثورة وعن آفاق العمل الثقافي في بلاده. يرى المخرج التونسي، وهو أحد مؤسسي المهرجان الدولي لسينما حقوق الإنسان، بأنه لم تكن هناك بالفعل رجّة في السينما التونسية بقدر ما كانت "ثورة داخلية... لقد كانت ثورة على الكتابة السينمائية وعلى الرؤية الإخراجية وعلى حرية التعبير، وكانت أيضاً ثورة على قمع الفنان لنفسه". وبالرغم من أن "الثورة قد أعطت حرية أكثر من ذي قبل للمدونين والمصورين الفوتوغرافيين وللرسامين لينزلوا إلى الشارع دون رقابة إلا أن هذا لم يمنع من ظهور نوع جديد من الرقابة بعلة الاعتداء على المقدسات"، فهو يرى أن "الفنان التونسي هو أولاً فنان مسؤول يعرف حدوده ولا يحتاج إلى مثل هذه الضوابط".أما زميله وليد طاية، الذي يعالج في أفلامه قضايا اجتماعية بالأساس كحقوق المرأة ومشاكل المواطن اليومية، فقد اختار مكاناً وسط مدرج قاعة السينما المغطى باللون الأحمر وجلس ينتظر تقديم الأفلام لعرضها. بالنسبة لطاية فإن "حركة إنتاج الأفلام الوثائقية والقصيرة ليست ظاهرة جديدة في تونس"، فحتى في زمن ديكتاتورية بن علي "كانت الأفلام القصيرة تعبر من خلال تعابير مجازية عن واقع الشباب المنغلق وعن الوضع السياسي القاتم".لم تغير الثورة التونسية ـ حسب وليد طاية ـ شيئاً في المشهد الثقافي في البلاد باستثناء "المزيد من الجرأة وحرية التعبير" في طرح القضايا الاجتماعية والسياسية. "فالحياة الثقافية مازالت تدار بنفس الآليات الإدارية القديمة. لابد من إحداث صندوق حكومي مستقل لدعم السينما والمسرح مثل تركيا وفرنسا وألمانيا"، على حد تعبيره، لكن بضمان استقلال العمل الثقافي عن أروقة وزارة الثقافة، وهو أمر أصبح بالنسبة إليه "ضرورة حتمية".بعد نهاية العرض انتقد وليد بشدة في حديثه مع DW عربية القنوات التونسية لتجاهلها "ديمقراطية الحق الثقافي" للمشاهد التونسي وحثّها على بث الإنتاج الثقافي للأشرطة الوثائقية والقصيرة. وأشار في الأخير أن معهد غوته الألماني كان داعماً ماديا قوياً له في فيلمه الثاني "هيلمان"، فقد فتح له معهد غوته بتونس "الباب منذ سن الـ18 للتعرف على السينما الألمانية وروائعها".أما إلياس بكار فأكد من جهته "غياب سياسة ثقافية واضحة في ظل انعدام الإمكانيات المادية والمعنوية"، ولهذا حان الوقت أخيراً ـ حسب رأيه ـ  لأن تغير الحكومة نظرتها تجاه الثقافة. كما شكا المخرجان من "تصحر كبير لقاعات السينما في البلاد رغم إقبال التونسيين المتزايد على الفن السابع".جانب من الحضور قبل بداية العروض السينمائيةبرودة الطقس في شمال ألمانيا لم تمنع الجمهور الألماني من القدوم بكثافة للتعرف أكثر على قيمة الإنتاج السينمائي العربي من خلال عرض لسلسلة من الأفلام  تحت عنوان "الاستعارات والمقاومة في الفيلم التونسي". العرض نظمته المنظمة الشبابية العربية "يلاّ للحرية والديمقراطية" والشبكة الثقافية "دروس الربيع" بدعم من فرع معهد غوته في تونس. وجابت هذه الأفلام عدة مدن ألمانية، فقد عرضت في العاصمة برلين يومي 12 و13 يناير/ كانون الثاني، وستنتهي بعرضها في لايبزيغ في 07 فبراير/ شباط، مروراً بهامبورغ وميونخ.ومن الصور التي بقيت راسخة في ذهنه أثناء التصوير، يستذكر إلياس بابتسامة رقيقة "صورة لمجموعة من التونسيين الذين وقفوا بذهول أمام واجهة إحدى مكتبات العاصمة وفي داخلها كتب كانت ممنوعة في عهد (الرئيس) المخلوع ككتاب حاكمة قرطاج. لقد كان ذلك فعلاً مشهداً مؤثراً لن أنساه". وفي المقابل يعتبر وليد الطاية أن "صور" الثورة التي لن تمحى من مخيلته هي تلك الشعارات الرنانة التي رفعها التونسيون في المظاهرات أثناء الثورة.فعاليات تظاهرة الاستعارات والمقاومة في الفيلم التونسي في هامبورغعند تقديمه لفيلمه "الكلمة حمراء" للحاضرين أعتبر إلياس بكار مازحاً أن "هناك قصة حب بين فيلمه الذي جاب أرجاء ألمانيا والجمهور الألماني". DWعربية رصدت انطباعات الجمهور: هلال ألاطاس على سبيل المثال (21 عاماً) كانت تهم بالخروج من قاعة السينما، ثم توقفت لتحدثنا بإعجاب كبير عن الأفلام: "هناك عمل إبداعي كبير فيها وأيضاً لمسة أوروبية خاصة في فيلم "الموعد Le rendez-vous" أحسست من خلال تلك الكاريكاتوريات بأن الثقافة الفرنسية في تونس لديها طابع خاص". وترى طالبة الحقوق أنها فهمت الأفلام وصورها في جزء كبير منها. فقد مكنتها العروض السينمائية "من رؤية العالم العربي من زاوية مختلفة". وتضيف ألاطاس بالقول: "ما نال إعجابي أيضاً هو أن ينقد المرء ذاته ويطرح على نفسه أسئلة بشكل هزلي".إيمان ب.، طالبة الانثروبولوجيا والعلوم السياسية، كانت بدورها تشارك انطباعاتها حول العروض السينمائية مع صديقة لها في بهو القاعة وهي تبدو سعيدة جداً ومتفاجئة بصورة إيجابية. "بعض الأفلام كانت غير واضحة بعض الشيء، هذا ما دفعني بعد ساعة من الزمن لإعادة التفكير فيها. لكن صراحة الأفلام الأخرى أخذتني بعيداً، فضحكت وتفاعلت معها حد البكاء. لقد كان ذلك فعلاً شيئاً رائعاً". وبالنسبة للألمانية من أصول تونسية فإن كل مشهد وكل شخصية وكل فيلم كان يحمل في طياته ميزة تونسية خاصة.أما لانا  (47 عاماً) فقد قالت مبتسمة أنها لم تشاهد كل الأفلام. لكنها علقت منبهرة "ما أثار اهتمامي فعلاً هو أساليب الإخراج المتنوعة والمختلفة." وتختم بالقول: "كان ممتعاً الحضور هنا لمشاهدة هذه السلسلة من الأفلام  ولا يسعني إلا أن أنصح محبي السينما بالقدوم لمشاهدتها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الاستعارات والمقاومة الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا  المغرب اليوم  - الاستعارات والمقاومة الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الاستعارات والمقاومة الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا  المغرب اليوم  - الاستعارات والمقاومة الفيلم التونسي يحل ضيفاً على ألمانيا



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib