المغرب اليوم  - فيلم زيروعنف المدينة ولغة العنف

فيلم "زيرو"عنف المدينة ولغة العنف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم

مراكش ـ وكالات

على غرار فيلمه السابق "كازانيغرا" (في تحوير لاسم مدينة كازابلانكا)، يغوص فيلم "زيرو" في للمغربي نور الدين الخماري عوالم العنف الحضري بالدار البيضاء ودواليب الفساد، وتفاوت الأوضاع المعيشية بين أسر تكافح من أجل الكفاف وطبقة مترفة من أباطرة المخدرات والدعارة والمسؤولين الفاسدين. وتوج الفيلم مؤخرا بالجائزة الكبرى للمهرجان القومي للفيلم الذي احتضنته مدينة طنجة (شمال المغرب)، وشارك فيه عشرون فيلما هي حصيلة إنتاج الموسم السينمائي المغربي.هي قصة "أمين برطال" (الممثل يونس بواب)، الشرطي الشاب "زيرو" الذي يعيش وحيدا مع والده المتقاعد والمقعد، بعيدا عن أمه الذي هجرت أباه، مما يجعله يعيش حالة نفسية سيئة تؤثر في أسلوب حياته.يستغل "زيرو" وظيفته الأمنية للقيام بعمليات ابتزاز مشبوهة، لكنه يجد نفسه في مواجهة عصابة أقوى مكونة من بعض رؤسائه في العمل الذين يحتكرون حماية مافيا الفساد.وعلى مكتبه الكئيب، يقع بين يدي "زيرو" ملف يوقظ ضميره لفتاة قاصر اختفت وتبحث عنها والدتها في الدار البيضاء، المدينة الغول، لينطلق الشاب في محاولة لتخليص الفتاة من براثن مافيا الاستغلال الجنسي وفي نفس الوقت الثأر من عصابة المسؤولين الأمنيين التي تعيث فسادا في البلاد. يجمع الفيلم بين عناصر التشويق البوليسي وسوداوية العالم الليلي للمدينة ورصد فضاءات المهمشين، في تكامل مع مسعى الكائن الهش نحو الخلاص وتحقيق الذات. ومن هذه الناحية، يعد حلقة مكملة للفيلم السابق "كازانيغرا"، الذي كان قد حصد هو الآخر قبل عامين الجائزة الكبرى لمهرجان السينما المغربية.وأثار الفيلم جدلا على خلفية الحوار المتبع بين الشخوص، وهو حوار ينبني على لغة صادمة وجارحة من قعر عالم الشارع.وفي مناسبات عديدة، دافع المخرج نور الدين الخماري عن اختياره الذي برره برهانه الدائم على الواقعية، وإيمانه بشاعرية العامية التلقائية التي يتحدثها شباب المدن بكل حرية.وانصبت الانتقادات الموجهة للفيلم على سعي المخرج إلى الإثارة السطحية ودغدغة مشاعر الشباب على حساب العناصر الجمالية الأخرى، وبالتالي استهداف شباك تذاكر السينما في المقام الأول. وهو بالفعل ما تؤكده أرقام "البوكس أوفيس" المغربي، حيث يحتل "زيرو" المرتبة الثانية خلف الفيلم الكوميدي المغربي "الطريق إلى كابل". ويعتبر الخماري أن فيلمه يمثل نوعا من العلاج بالصدمة، مشيرا إلى أنه يحمل الناس على التأمل في أوضاعهم بشفافية وتجرد، ومواجهة اختلالاتهم وعيوبهم بجرأة، والكف عن إخفاء رؤوسهم في الرمال".وفي خضم هذا الجدل، استطاع الفيلم -الذي رأى الكثيرون أنه يقوم على الجرأة ويكسر محاولات إخفاء الواقع السيئ- انتزاع إعجاب لجنة تحكيم المهرجان القومي للفيلم التي ترأسها المنتج الفرنسي داك دورفمان، إذ حصد أغلب الجوائز الرئيسة للمهرجان.وحصل بطل الفيلم الممثل يونس بواب على جائزة أحسن ممثل رئيسي، وصونيا عكاشة على جائزة أحسن دور نسائي ثانوي. أما اللحظة الأكثر قوة في المهرجان فكانت فوز نجم السينما المغربية الراحل محمد مجد -الذي لعب دور والد البطل "زيرو"- بجائزة أحسن دور رجالي ثانوي، بعد أيام فقط من وفاته إثر مرض لم يمهله طويلا.يذكر أن "زيرو" هو الفيلم الثالث لنور الدين الخماري بعد فيلميه "نظرة" (2005) و"كازانيغرا" (2008)، والذي حصل على جائزة أفضل تصوير بمهرجان دبي السينمائي، واختير لتمثيل المغرب في مسابقة الأوسكار عام 2010.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم زيروعنف المدينة ولغة العنف  المغرب اليوم  - فيلم زيروعنف المدينة ولغة العنف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم زيروعنف المدينة ولغة العنف  المغرب اليوم  - فيلم زيروعنف المدينة ولغة العنف



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib