المغرب اليوم  - باب شرقي أول فيلم روائي عن الثورة السورية

"باب شرقي" أول فيلم روائي عن الثورة السورية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

يعد "باب شرقي" أول فيلم روائي يتناول الثورة السورية، ويتوقع أن يشارك العمل بأكثر من 20 مهرجان دولي، على أن يتم عرضه العالمي الاول بمهرجان "فسباكو" الإفريقي نهاية شهر شباط/فبراير الحالي.ويتطرق "باب شرقي" (اسم لأحد أبواب دمشق) لانهيار الأسرة السورية بعد عامين من "الثورة" من خلال تسليط الضوء على الصراع داخل أسرة سورية منقسمة على نفسها بين موال للسلطة ومعارض لها.ويقول مخرج الفيلم المصري أحمد عاطف إن فكرته نتجت عن مقابلته ممثلي المسرح المعروفين أحمد ومحمد ملص اللذين لجآ إلى مصر بعد تعرضهما للسجن والتعذيب في سوريا إثر اندلاع الاحتجاجات فيها، مشيرا إلى أن الأخوين ملص شاركا في وضع سيناريو الفيلم.ويضيف "تبدو متابعة الثورة السورية عبر التلفاز ضرب من العبث، في لحظة ما قد تفقد احساسك بأن ما يحدث حقيقي وأنك حتما ستصحو من كابوس مستحيل"، مشيرا إلى أن الفيلم هو محاولة لتصحيح الفكرة الخاطئة لدى البعض الذي يعتقد أن ما يحدث بسوريا هو مجرد مؤامرة غربية ضد البلاد.ويحاول الفيلم تسليط الضوء على شخصية "الشبيح" (الميليشيا المدنية الموالية للأسد" باعتبارها "شخصية فريدة في التاريخ ونموذج للتوحش الإنساني"، كما يؤكد المخرج.كما يتناول الفيلم حياة الناشطين السوريين الذين لجأوا إلى القاهرة، ومعاناتهم مع التهجير القسري، إضافة إلى تصوير معاناة العائلات السورية خلال رحلة هروبها من الموت.وينتمى الفيلم إلى نوع السينما المستقلة في مصر التي تعتمد على مصادر تمويل ذاتية، ويشارك فيه عدد كبير من الناشطين السوريين بأجور رمزية.ويقول المخرج "نحن أمام فانتازيا تاريخية تتجاوز الحديث عن الثورة السورية ومأساة المناضلين في المنفى إلى تقديم تحليل دقيق للوضع الكارثي الذي خلفه النظام السوري في البلد حتى وصل الامر الى ان يقتل الاخ أخاه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - باب شرقي أول فيلم روائي عن الثورة السورية  المغرب اليوم  - باب شرقي أول فيلم روائي عن الثورة السورية



 المغرب اليوم  -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون تجذب الانتباه بأناقتها في باريس

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib