المغرب اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية

"كايروغرافي"التحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ أ ف ب

يرصد فيلم "كايروغرافي" للمخرجتين اللبنانيتين دالية نعوس وكندة حسن، قضايا الحرية الخاصة والمساحة الشخصية للذكور والاناث على حد سواء ضمن الحشود في شوارع القاهرة، في الوقت الذي تحتل فيه قضية التحرش الجنسي بابعادها الاجتماعية والسياسية واجهة الاهتمامات والنقاشات والتحركات في المجتمع المصري بعد ثورة 25 يناير. وعرض هذا الفيلم القصير، الذي يمتد على 17 دقيقة، في ستة عروض اقيمت يومي السبت والاحد في مركز "10 شارع محمود بسيوني" الثقافي الواقع في وسط مدينة القاهرة، وجذبت اعدادا كبيرة من المهتمين من المصريين والعرب والاجانب.يبدأ "كايروغرافي" مع رقصة نسائية على احدى الشرف المطلة على المباني المكتظة في القاهرة، تنطوي على توليفة متقنة من الحركات تحاكي ردود الفعل التلقائية التي تصدر عن الفتيات المذعورات عندما يتعرضن للتحرش في الشارع، سواء كان بالنظر او باللفظ او باللمس، وذلك على وقع موسيقى ومؤثرات صوتية تخطف الانفاس وتحاول تصوير الحالة النفسية الرهيبة التي تعاني منها فتيات مصر في شوارع بلدهن.اما القسم الثاني من الفيلم، فهو أشبه ما يكون ببرنامج "كاميرا خفية" لرصد ردود فعل الشارع من الفتيات الجريئات وكذلك الشباب الجريئين، في مشاهد حقيقية صورت خلسة.تقف شيرين حجازي، والكاميرا ترصدها عن بعد، في ميدان عام، وتتوجه اليها مجموعة من "شباب الشارع"، وبدل ان تخاف منهم تقترب اليهم بنفسها وتطلب منهم سيجارة، وسط استغراب الشباب وصمتهم، ثم تعيد الطلب عليهم مرة اخرى، فيستجيبون لها وينصرفون مذهولين من جرأتها من دون ان يصدر عنهم اي تصرف مزعج لها. وتقف شيرين لتدخن السيجارة في وسط الميدان العام، على مدى دقائق طويلة، ترصد فيها الكاميرا حالة استغراب من المارة وانكفاء "شباب الشوراع" عن توجيه اي كلمة او مضايقة لها. وتقول كندة حسن لوكالة فرانس برس بعد عرض الفيلم "هذه الفكرة تعبر عن حقيقة لمستها في القاهرة، وهي ان المرأة التي تبدو خائفة ومرتكبة وخجولة في الشارع هي اكثر تعرضا للتحرش والاستفزاز، أما الفتاة التي تتصرف بثقة بالغة وحتى التي تقوم بتصرفات فيها الكثير من التحدي، كطلب سيجارة من شباب او التمدد في ساحة عامة، فهي تثير حالة من الارباك لدى المتحرشين". وتضيف "هذه الحالة أشبه بغزال لا يهرب من الذئب المفترس بل يذهب اليه ليقول له انا جائع مثلا او انا محتاج لشيء ما..فيصيبه بالارباك التام".وفي هذا الجزء الثاني الاقرب الى الوثائقي، يصور الفيلم شابة ممدة على سور حديقة في القاهرة، في حركة قد تبدو جنونية في مصر، وترصد الكاميرا استغراب المارة واعراض شباب الشوارع عنها دون توجيه اي كلمة نابية او تصرف مؤذ بحقها.وتعتبر دالية نعوس، المخرجة والراقصة اللبنانية التي عاشت سنوات طويلة في القاهرة، ان هذا الفيلم كان أشبه "بعلاج نفسي" لها مما تعرضت له وما تتعرض له صديقاتها المصريات المشاركات في الفيلم.وتقول دالية "عشت سنوات طويلة هنا لا اجرؤ على الحركة، واعمد الى اخفاء جسمي وملامح انوثتي، ولم يزدني ذلك الا معاناة مع الشارع".وتضيف دالية "هذا الفيلم بما تضمنه من تجارب مصورة في الشارع قد حررني من عقدة الخوف ووجهني الى السلوك الواجب اتباعه في الشارع لارباك المتحرشين وارهابهم بدلا من الخوف الدائم منهم".ولا تقتصر المضايقات في شوارع القاهرة على النساء، بل ان الرجال ايضا يعانون "من انتهاك مساحتهم الخاصة" وسط الحشود، رغم عدم ارتباط ذلك بقضية التحرش. وترصد الكاميرات الخفية ايضا شابا يقوم بابعاد كل من يقترب منه ليلتصق به، وتصديه بجسمه للباص الذي كاد يطيح بمجموعة من المارة ليركن الى جانب الرصيف، وفيما يبتعد الناس الموجودون في المكان عن مسار الباص، يقف هذا الشاب متحديا له ويجبره على تخفيف السرعة شيئا فشيئا.وتقول كندة "الفكرة من الفيلم هي ان الشارع مساحة عامة، ولا يحق لاي احد ان ينتهك مساحتك الخاصة في هذه المساحة العامة".وتقع قضية التحرش الجنسي على رأس قائمة الجدل في مصر بعد الثورة، لاسيما بعد حوادث التحرش الجماعي العنيف الذي تعرضت له ناشطات ومشاركات في التظاهرات على يد مجموعات يقول الناشطون المعارضون انها "منظمة" او تحظى على الاقل ب"غض نظر" من السلطات المتعاقبة، لثني النساء عن المشاركة في الاحتجاجات.يضاف الى ذلك التحرش "العادي اليومي" الذي "سئمت منه الفتاة المصرية" والذي "لا يفرق بين شابة وعجوز، وبين منقبة ومحجبة وغير محجبة"، على ما يقول الناشطون. وفي غياب اي خطوات حاسمة من السلطات لمواجهة هذه الظاهرة في شقيها- التحرش "العادي اليومي" و"التحرش العنيف المنظم"- وفي ظل تبرير بعض الاسلاميين المتشددين لهذه الوقائع وتحميل النساء مسؤولية وقوعهن ضحايا للاعتداء، تشكلت "قوة مكافة التحرش" التي تضم مئات المتطوعين والمتطوعات الذين يتدخلون في الميادين العامة والتظاهرات الكبرى للاشتباك مع مجموعات التحرش المنظمة وانقاذ الفتيات والنساء الضحايا.وتشكلت ايضا مبادرات كثيرة ترمي الى التوعية وانشاء "احياء آمنة" بالتعاون مع الباعة والسكان، اضافة الى تقديم الدعم القانوني والنفسي للضحايا. وتخلص كنده الى القول ان "سلوك المرأة هو الاساس في مواجهة التحرش لكنها قد لا تكون دائما قادرة على القيام بهذا الدور..الموضوع معقد ويحتاج الى معالجات على صعد مختلفة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية المغرب اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية المغرب اليوم - كايروغرافيالتحرش وانتهاك المساحة الخاصة في شوارع القاهرة بعيون لبنانية



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib