المغرب اليوم  - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال

"الأقصى منتصر".. وثائقي يتحدى الاحتلال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القدس المحتلة ـ وكالات

يجسد الفيلم الوثائقي "الأقصى منتصر" صراع الإرادات بين الاحتلال الإسرائيلي والمرابطين في المسجد الأقصى من أهالي القدس المحتلة والداخل الفلسطيني، ويكشف عن حقيقة الصراع المتلخص في نزاع ديني حضاري يفسر اتخاذ اليهود أعيادهم ومناسباتهم الدينية ستارا لاقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى وساحاته، هذه الاقتحامات التي قوبلت وأحبطت برباط مبكر، واعتكاف أضحى ثقافة لدروع بشرية أبت إلا أن تضيء ليل الأقصى بسراج من التحدي والصمود.ويوثق الفيلم -الذي أنتجته مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" بالتنسيق مع دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة- تداعيات الرباط والاعتكاف في المسجد وساحاته على مدار الأسبوع الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2009، والتي أتت ردا على دعوات الجماعات اليهودية لاقتحام الأقصى بدعم من المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها الأمنية التي سعت -في حينه مستغلة الظروف الإقليمية- لفرض أمر واقع بخطوات خاطفة لتقسيم الأقصى ما بين اليهود والمسلمين.ويقول المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى محمود أبو عطا -الذي أشرف على إنجاز وتصوير الفيلم- إن فكرة الفيلم تبلورت بعد أن تكشفت في حينه حقيقة أطماع الاحتلال السياسية المدعومة بفتاوى دينية للحاخامات اليهود تنادي باقتحام المسجد وتدعو لتقسميه تمهيدا لبناء الهيكل المزعوم.يشار إلى أن أبو عطا أخضِع للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وما زال يتعرض للمحاكمة بسبب عمله الميداني في توثيق جرائم وانتهاكات الاحتلال للأقصى ومحيطه من مقدسات وآثار عربية وإسلامية.ويؤكد أبو عطا للجزيرة نت أن تلك الحقبة الزمنية -التي وثق تسلسل أحداثها في فيلم "الأقصى منتصر"- كانت مفصلية في معركة الأقصى التي ما زالت فصولها متواصلة، حين سطر المرابطون باعتكافهم انتصارا غير مسبوق باستعادة وتحرير المسجد القبلي المسقوف الذي كان مغلقا منذ الاحتلال في عام 1967، وكذلك إفشال مخطط الاحتلال بتقسيم الأقصى وفرض أمر واقع، وفي هذه الحالة لا وسيلة للتصدي لمشاريع تهويد الأقصى إلا بالمد البشري والتواصل اليومي مع المسجد بالمرابطين والمصلين. واستعرض أبو عطا واقع التحدي والصمود الذي يعيشه المعتكفون من خلال الفيلم الذي أوضح أن الرباط والاعتكاف صمام الأمان للدفاع عن قدسية الأقصى من دنس الاحتلال، حيث وثق الفيلم مشاهد كثيرة لمحاولات اقتحام الجماعات اليهودية والأذرع الأمنية للمسجد، تلك الاقتحامات التي أحبطت وتحطمت على صخرة العقائد والثوابت وقناعات المرابطين التي تؤكد عروبة القدس وقدسيتها وإسلامية الأقصى.وشدد على أن عرض الفيلم في المرحلة الراهنة جاء ليكون رسالة واضحة للاحتلال الذي تمادى في أطماعه واستهدافه المباشر للمسجد، والدعوات لاقتحامه خلال شهر مارس/آذار الحالي الحافل بالأعياد اليهودية، وهي رسالة نؤكد من خلالها البقاء على العهد مع الأقصى باعتباره حقا للمسلمين.ربما غابت مشاهد الرباط والاعتكاف في الأقصى وتسلسل الأحداث في ساحاته وتخومه عن عدسات وكاميرات الصحافة والإعلام.لكن مشاهد الفيلم أثبتت أنه من خلال الإمكانيات والأدوات البسيطة والتسلح بالإيمان يمكن كسر إرادة الاحتلال، والاعتراض على المشاريع الاستيطانية والتهويدية ورفض السيادة الإسرائيلية على الأقصى.ويقول الشيخ علي أبو شيخه -الذي كان من المرابطين والمعتصمين في الأقصى- إن توثيق الرباط والاعتكاف بواسطة فيلم كان بمثابة رافعة لتأطير مشهد الرباط الباكر والدائم في الأقصى، واستباقا لأي أحداث أو مخططات احتلالية، وتحويله إلى واقع يومي وجزء لا يتجزأ من ثقافة أهالي القدس والداخل الفلسطيني، للدفاع عن حرمة المسجد وحمايته من دنس المستوطنين والاحتلال، خصوصا مع تعالي أصوات الجماعات اليهودية لاقتحامه عشية الأعياد اليهودية.ويضيف الشيخ أبو شيخه للجزيرة نت أن الفيلم طغى عليه الواقع العصيب الذي يعيشه المسجد وأطماع إسرائيل الاستيطانية والتهويدية، والتحديات التي تواجهها القدس المحتلة، فقد عكست أيام الرباط تجليات الاعتكاف الرباني رغم تهديد ووعيد الاحتلال الذي حول المكان إلى ثكنة عسكرية.وتابع "لكن ساحات الأقصى تحولت إلى ثكنة من التحدي والصمود بعد سلسلة هذه الأحداث والمواجهات، حيث لم تخل من المرابطين والمعتصمين الذين نفروا خفافا وثقالا لرفع الأذى عن المسجد وحمايته". يشار إلى أن أحداث فيلم "الأقصى منتصر" كسرت حواجز وتقييدات وضعها الاحتلال، وأحبطت مخططات الجماعات اليهودية بمحاولة فرض أمر واقع وتقسيم الأقصى.كما أبطلت مفعول جميع وسائل القمع ليساهم ذلك في التأكيد  والإصرار على السيادة الإسلامية للأقصى، وبفرض واقع فلسطيني وتثبيت إسلامية وقدسية المسجد وساحاته، وترسيخ القناعات بأن قضية القدس والأقصى قضية منتصرة، وستواصل انتصاراتها على الاحتلال الإسرائيلي بكنسه ودحض وتفنيد روايته الزائفة حول الهيكل المزعوم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال  المغرب اليوم  - الأقصى منتصر وثائقي يتحدى الاحتلال



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib