المغرب اليوم  - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني

فيلم "عن يهود مصر" انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم

القاهرة ـ وكالات

يعرض قريبا فيلم "عن يهود مصر"، للمخرج أمير رمسيس. الفيلم خاض معركة أدت إلى تأجيل عرضه،بعد أن ثار جدل كبير حول الأجهزة الرقابية في عملية التأجيل، خاصة مع موضوع الفيلم الحساس والذي يتناول اليهود المصريين ومصيرهم. لم يكن المخرج وكاتب السيناريو أمير رمسيس يتخيل أن يصل الأمر لتأجيل عرض فيلمه عن اليهود المصريين، كان يتوقع أنه مع شيء من الجدل مع الرقابة سيحصل على الترخيص، خاصة أن وضع الفيلم التسجيلي أفضل من وضع نظيره الروائي، كما يقول، وبعد الحصول على ترخيص السيناريو و ترخيص العرض مرتين من الرقابة لم يتخيل وجود أية مضايقات أخرى بما أنه قانونا ليس من جهة لها الحق في تجاوز سلطة الجهاز الرقابي، يضيف ساخراً لـDW عربية: "من الناحية القانونية فسلطة الأمن الوطني لمنع فيلم مجاز رقابياً تساوي سلطة "عمتي"، كلاهما طيب ولكن ليس لأحد منهما سلطة المنع". أما بالنسبة للتصريح المتأخر بعرض الفيلم فيعتقد أمير رمسيس أنهم في وزارة الثقافة قد "خافوا" من إثارة الموضوع ومن الزج باسم الأمن الوطني في القضية، وذلك بناءا على ما تردد إلى سمعه من طلب وزير الثقافة صابر عرب إنهاء هذه الأزمة بأسرع ما يمكن لأنها أخذت أكبر من حجمها. في نفس الوقت يقيم رمسيس، سوياً مع هيثم الخميسي، مؤتمراً في نقابة الصحفيين للحديث عن أزمة الفيلم. النقطة الجوهرية التي يريد التركيز عليها هي التنسيق بين الأمن الوطني ووزارة الثقافة، ووجود منصب "المسئول الأمني" داخل وزارة الثقافة، وهو هنا هشام فرج، والذي كان قد وقع على ورقة تقضي بمنع عرض الفيلم تجارياً بدون الرجوع إليهم في أمن الدولة. يضيف أمير إن موقف الأمن ربما نبع من أن تكون لدى الضابط المسئول "ميولاً عنصرية ضد اليهود أو الطوائف المختلفة عموماً". Nael Eltoukhy, ägyptischer Autor und Übersetzer Bild: DW Zugieliefert von Hebatallah Ismail Hafez, DW المخرج أمير رمسيس يعتقد أن التصريح المتأخر بعرض الفيلم جاء خوفا نت إثارة الموضوع فكر رمسيس في الفيلم منذ بداية الألفينيات، تأثر بقراءته عن تيار اليسار المصري اليهودي، وأقطابه مثل هنري كورييل ويوسف درويش وشحاتة هارون، وأخذ القرار بالبدء في الفيلم بعد قراءة كتاب "تاريخ يهود النيل" لجاك حسون الذي ترجمه يوسف درويش. الصعوبة الأولى التي واجهته كانت هي الحصول على المادة الأرشيفية، وبعدها بدأ العائق الآخر وهو إقناع اليهود المصريين بالحديث في الفيلم: "لم أعان كثيرا مع المهاجرين الى فرنسا، حيث كان حنينهم لهذه المرحلة دافعا كافياً. الأصعب كان اليهود المصريون. جعلت آلبير آري مثلاً يرى ما صورته وركّبته من الفيلم ليقتنع بالفكرة ويتحمس معي، شعر بعد المشاهدة أنه يريد أن يكون جزءا من هذا، طبعاً نعرف ما يعنيه أن تكون يهودياً مصرياً يعيش في مصر اليوم، وما يحمله من مضايقات، لهذا لم يكن الإقناع سهلاً". أما منتج الفيلم هيثم الخميسي فيقول لـDW عربية أن التجهيز للفيلم بدأ منذ عام 2009، وأنه تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية أثناء صنع الفيلم. بداية بإجازة السيناريو من الرقابة. حيث تمت إجازته على يد الرقيب الحالي عبد الستار فتحي: "وبعد تصوير الفيلم والمونتاج بدأنا في الدفع به لكي يشارك في المهرجانات الدولية. عرضته المنتجة ماريان خوري في بانوراما الفيلم الأوروبي، وقبل عرضه توجهت بالفيلم إلى الرقابة لإجازته فتمت إجازته للعرض العام". عُرض في مهرجان بالم سبرينجز بأمريكا، وتقدم المنتج لطلب ترخيص وتمت مشاهدة الفيلم وإجازته للمرة الثانية، حدث هذا في شهر ديسمبر 2012، في هذه الأثناء كان وزير الثقافة قد طلب مشاهدة نسخة من الفيلم فأرسلاها لهم. وتم الاتفاق أيضا مع المنتجة إسعاد يونس رئيسة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي على عرض الفيلم تجاريا في ثلاث دور عرض مصرية: "ترخيص الرقابة الذي أخذناه كانت تنقصه بعض الإجراءات البيروقراطية، ذهبت لكي أنهي هذه الإجراءات، وبسبب الروتين المصري وعدم تواجد الموظفين اضطررت للذهاب ثلاث مرات، قبل عرض الفيلم بأيام معدودة لاستكمال الإجراءات، إلى أن أخبرني رئيس جهاز الرقابة أن وزير الثقافة يريد – للمرة الثانية- نسخة من الفيلم لمشاهدته، ثم أخبرني إن هناك جهة أمنية طلبت مشاهدة الفيلم". ويضيف قائلا: "وأخبرني إن هذه هي المرة الثانية التي يطلبون فيها مشاهدته بعد أن شاهدوه للمرة الأولى وأجازوه، والمشكلة إن عرض الفيلم كان مقرراً في اليوم التالي، ولما تأخرت موافقة الجهة الأمنية قررت أصدار بيان أخبر الناس فيه بتأجيل عرض الفيلم"، كل هذا كان يدفع باحتمالات الدور الأمني وراء تأخر الإجراءات، خاصة إن رئيس الرقابة أخبر المنتج إن ملف الفيلم يحوي ورقة موقعة من جهاز "أمن الدولة" السابق تقول إنه غير مسموح بعرض الفيلم تجاريا لأنه تسجيلي، برغم أنه لا يوجد شيء من الناحية القانونية يمنع هذا، كما يقول الخميسي. بالنسبة لعبد الستار فتحي رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، فالموضوع ليس له صلة بالأمن الوطني، وإنما هو مجرد تأخير روتيني. يقول لـDW عربية إنه "من الطبيعي عندما يكون لدى المنتج فيلم تسجيلي يريد عرضه عرضاً عاماً، أن تتأخر الإجراءات بعض الوقت. المنتج –بعد أن قام بحجز قاعات العرض - جاءني لطلب الترخيص قبل ميعاد عرضه العام بيومين، فقلت له إن هذا لا يجوز. الإجراءات الروتينية تستغرق أسبوعاً على الأقل. أتمنى أن أستطيع القضاء على هذا النظام البيروقراطي في جهاز الرقابة، ولكن هذا لا يحدث بين يوم وليلة". ولكن منتج الفيلم، هيثم الخميسي، يقول رداً على هذه النقطة، إنه لدى استخراجه تصريحا لعرض الفيلم في مهرجان أمريكي لم يستغرق الحصول على الترخيص سوى ثلاث ساعات، أي أنه يمكن تذليل الإجراءات الروتينية إذا أراد جهاز الرقابة هذا. ويرد عبد الستار فتحي على هذه النقطة قائلاً إن: "هذا صحيح. هذا كان تدخلا شخصياً مني. لم أحب أن تتسبب الإجراءات الروتينية في تأخير وصوله للمهرجان. كان هذا تفهماً مني قمت به بشكل ودي، كما فعلت من قبل مع ترخيص فيلم "بعد الموقعة" للمخرج يسري نصر الله". ولكن فتحي لا ينكر إن ملف الفيلم احتوى ورقة من عام 2010، مكتوبة على يد جهاز "أمن الدولة" المنحل، وبمقتضاها "لا يُسمح بعرض الفيلم عرضاً عاماً إلا بعد الرجوع إلينا"، ولكن هذه ورقة قديمة ومكتوبة على يد جهاز تم حله، كما يقول، وليست لها صلة بالوضع الحالي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني  المغرب اليوم  - فيلم عن يهود مصر انتصارعلى البيروقراطية أم على الأمن الوطني



 المغرب اليوم  -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تبرز في فستان أسود من الدانتيل

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 01:00 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تكشف عن مجموعتها من حلي الخريف والشتاء
 المغرب اليوم  - ميرفت رضوان تكشف عن مجموعتها من حلي الخريف والشتاء

GMT 04:17 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بأفخر رحلة بحرية على سفينة كريستال كروز
 المغرب اليوم  - تمتع بأفخر رحلة بحرية على سفينة كريستال كروز

GMT 02:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوليفر بوناس أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
 المغرب اليوم  - أوليفر بوناس أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 06:21 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

فرنسوا أولاند ينفي ترشحه لفترة رئاسية مقبلة
 المغرب اليوم  - فرنسوا أولاند ينفي ترشحه لفترة رئاسية مقبلة

GMT 06:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" تصدر العدد الأول لها بلغة مغايرة للفرنسية
 المغرب اليوم  -

GMT 06:40 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق فيلم "في يوم" في سينما زاوية 6 كانون الأول

GMT 21:35 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أسبوع أفلام العنف ضد المرأة الأفريقية في الهناجر

GMT 20:57 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم "هوم سويت هوم" أول مناقشة في فعاليات أسبوع النقاد

GMT 11:44 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"دكتور سترينج" يتصدر إيرادات السينما في أميركا الشمالية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 06:27 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد بدون ابنته الكبرى
 المغرب اليوم  - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد بدون ابنته الكبرى

GMT 02:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة
 المغرب اليوم  - الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة

GMT 08:50 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" مغلفة بطلاء يلمع بالضوء بطريقة محيّرة
 المغرب اليوم  -

GMT 02:56 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو Renault Toigo" صُممت بلمسات رياضية
 المغرب اليوم  -

GMT 00:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تتحدّث عن أسباب اعتزازها في "السبع بنات"
 المغرب اليوم  - علا غانم تتحدّث عن أسباب اعتزازها في

GMT 07:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" تحمي السكان من مخاطر الطبيعة
 المغرب اليوم  - القبة

GMT 00:44 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تعود إلى السينما بـ"حليمو أسطورة الشواطئ"

GMT 11:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للعراقية زها حديد يضفي رونقه على جوائز "بريت"

GMT 01:55 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن تستخدم الفوم الملون في إكسسوارتها

GMT 07:54 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار ترجع إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز

GMT 04:04 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حانة "روز أند كراون Rose & Crown" تعتبر من أرقى الأماكن

GMT 03:04 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

علماء يؤكدون معالجة "السيلوسيبين" المخدر للضيق

GMT 05:04 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"شانغريلا Shangri-La" صُمم على شكل زهرة "الأوركيد"

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفِ على دور برجك في تحديد صفات شخصيتك

GMT 03:16 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث إصدارات "آي أو إس" يستنزف بطاريات "آي فون"

GMT 07:15 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل تظهر في أزياء رائعة تكشف عن بطنها النحيف
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Almaghribtoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Almaghribtoday

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib