المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب

فيلم جديد حول التطرف في المغرب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب

الرباط ـ وكالات

ما زالت تفجيرات الدار البيضاء الانتحارية في 16 مايو 2003 مصدر إلهام للمخرجين السينمائيين المغاربة. ففي السنة الماضية، فاز نبيل عيوش بجائزة تقديرية عن فيلم " يا خيل الله "، الذي يصور العوامل الاجتماعية والثقافية التي دفعت 14 شابا من أصدقاء الطفولة من حي شعبي بالدار البيضاء لقتل أنفسهم وعشرات الأشخاص الآخرين. "زمن الإرهاب" هو أحدث فيلم يستعرض مسألة أدلجة وتجنيد الشباب، وعُرض رسميا في دور السينما يوم 22 مايو. لكن العرض الأول للفيلم كان بمناسبة الذكرى الأولى للتفجيرات الانتحارية. مخرج الفيلم، سعد الله عزيز، يقول إنه يبعث رسالة جد بسيطة "نحن لا نريد المزيد من الإرهاب، لا نريد تكرار أحداث 2003". ويضيف سعد الله أنه يسعى من خلال فيلمه إلى تسليط الضوء على أهمية الحوار والتبادل في القضاء على الفكر الرجعي. المفكر المغربي فؤاد العروي، علّق قائلا "المغرب بلد يعتمد أساسا على التسامح والتعايش رغم الاختلافات. في الواقع، هذه القيم هي التي جعلت المغرب عبر التاريخ قويا". هذه التفجيرات كانت هي الأسوأ التي عرفتها المملكة. وكان الانفجار الأكثر دموية في هجمات الدار البيضاء 2003 في مطعم كازا دي إسبانيا حيث لقي نحو 15 شخصا من بينهم أطفال حتفهم. في ذلك اليوم أربعة عشر شابا لا تتجاوز أعمارهم 23 سنة، ترعرعوا معا في حي الصفيح في بمنطقة سيدي مومن في أكبر مدن المغرب، أطلقوا هجمات انتحارية على مطاعم وفندق فرح ومركز للجالية اليهودية. وقُتل اثنا عشر انتحاريا و 33 مدنيا في التفجيرات الخمسة فيما أصيب العشرات بجروح. رغم أن هجمات أخرى استهدفت البلاد منذ 16 مايو 2003، إلا أن تفجيرات الدار البيضاء زعزعت صورة المغرب كبلد في منأى عن الإرهاب، وشكلت بداية انتقاله من عهد إلى عهد آخر. وفي السنوات الأخيرة، ارتأى المخرجون السينمائيون ضرورة إعادة تصوير هذه المأساة. نادية ومروان، مستخدمان ببنك، من الدار البيضاء قالا لمغاربية "الفيلم سلط فعلا الضوء على خطر التطرف الديني الذي يهدد تماسك المجتمع المغربي". الباحث الشاب في علم الاجتماع عبد الكبير نصير يرى أن الإبداعات الفنية يمكنها بالفعل أن تحسن فهم طريقة تطور التطرف الديني. وقال "عندما ننظر إلى أنفسنا، نكتشف الكثير من الأشياء". الهدف من "زمن الإرهاب" حسب المخرج هو إظهار الوجه الخفي للتطرف الديني والمسائل الاجتماعية التي تساهم في التعصب في المغرب. ويرى المخرج أن هذا يشكل تهديدا حقيقيا على التركيبة المسالمة للمجتمع المغربي. قصة الفيلم يرويها مجيد من خلال نظرته الخاصة والذي يتابع السلوك العنيف لجاره عمر نحو زوجته وابنه البالغ اثنا عشر سنة. جاره يتعاطف كذلك مع الجماعات الدينية المتشددة. ولمعرفة كيفية تفكير الأشخاص الذين ينشرون الفكر الرجعي، بدأ مجيد يهتم بشكل أكبر بجاره عمر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب  المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب  المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب



بفستان طويل مكشوف الظهر والصدر ودون أكمام

ناعومي كامبل تتألق في الحفل الخيري للأمم المتحدة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، بإطلالة مميزة وجذابة، فى حفل جوائز "Goalkeepers Global Goals" وهو الحدث الخيري للأمم المتحدة المقام في مدينة نيويورك، مساء يوم الثلاثاء. تعد كامبل واحدة من أفضل النماذج في العالم لأكثر من عقدين، والتي تمكنت من  البقاء على القمة لسنوات. ارتدت كامبل البالغة من العمر 47 عاما، فستانًا طويلًا يكشف عن إحدى ساقيها بالكامل ومكشوف الظهر والصدر ودون أكمام باللون الأسود وانتعلت حذاء مكشوفًا ذا كعب عال بنفس اللون، مع إكسسوارات من الأساور المتعددة الألوان،  ووضعت المكياج البسيط الهادئ، ورفعت شعرها من الخلف على شكل ذيل حصان. كما تألقت النجمة الهندية الشهيرة بريانكا تشوبرا، في الحدث الخيري، وخطفت أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها الأنيقة على السجادة الحمراء. ارتدت بريانكا البالغة من العمر 35 عامًا، فستانًا طويلًا مفتوحا من الساق وبأكمام طويلة باللون الأبيض ذو أكتاف كبيرة ومنتفخة، وانتعلت حذاء مكشوفًا ذا كعب عال من

GMT 00:27 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حورية فرغلي تُوضّح سبب تأخير طرح "طلق صناعي"

GMT 07:03 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

بذخ أسطوري في أغلى حفلة زفاف أرمني في العالم

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 06:26 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف دور الكربوهيدرات في إنقاص الوزن

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib