المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب

فيلم جديد حول التطرف في المغرب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب

الرباط ـ وكالات

ما زالت تفجيرات الدار البيضاء الانتحارية في 16 مايو 2003 مصدر إلهام للمخرجين السينمائيين المغاربة. ففي السنة الماضية، فاز نبيل عيوش بجائزة تقديرية عن فيلم " يا خيل الله "، الذي يصور العوامل الاجتماعية والثقافية التي دفعت 14 شابا من أصدقاء الطفولة من حي شعبي بالدار البيضاء لقتل أنفسهم وعشرات الأشخاص الآخرين. "زمن الإرهاب" هو أحدث فيلم يستعرض مسألة أدلجة وتجنيد الشباب، وعُرض رسميا في دور السينما يوم 22 مايو. لكن العرض الأول للفيلم كان بمناسبة الذكرى الأولى للتفجيرات الانتحارية. مخرج الفيلم، سعد الله عزيز، يقول إنه يبعث رسالة جد بسيطة "نحن لا نريد المزيد من الإرهاب، لا نريد تكرار أحداث 2003". ويضيف سعد الله أنه يسعى من خلال فيلمه إلى تسليط الضوء على أهمية الحوار والتبادل في القضاء على الفكر الرجعي. المفكر المغربي فؤاد العروي، علّق قائلا "المغرب بلد يعتمد أساسا على التسامح والتعايش رغم الاختلافات. في الواقع، هذه القيم هي التي جعلت المغرب عبر التاريخ قويا". هذه التفجيرات كانت هي الأسوأ التي عرفتها المملكة. وكان الانفجار الأكثر دموية في هجمات الدار البيضاء 2003 في مطعم كازا دي إسبانيا حيث لقي نحو 15 شخصا من بينهم أطفال حتفهم. في ذلك اليوم أربعة عشر شابا لا تتجاوز أعمارهم 23 سنة، ترعرعوا معا في حي الصفيح في بمنطقة سيدي مومن في أكبر مدن المغرب، أطلقوا هجمات انتحارية على مطاعم وفندق فرح ومركز للجالية اليهودية. وقُتل اثنا عشر انتحاريا و 33 مدنيا في التفجيرات الخمسة فيما أصيب العشرات بجروح. رغم أن هجمات أخرى استهدفت البلاد منذ 16 مايو 2003، إلا أن تفجيرات الدار البيضاء زعزعت صورة المغرب كبلد في منأى عن الإرهاب، وشكلت بداية انتقاله من عهد إلى عهد آخر. وفي السنوات الأخيرة، ارتأى المخرجون السينمائيون ضرورة إعادة تصوير هذه المأساة. نادية ومروان، مستخدمان ببنك، من الدار البيضاء قالا لمغاربية "الفيلم سلط فعلا الضوء على خطر التطرف الديني الذي يهدد تماسك المجتمع المغربي". الباحث الشاب في علم الاجتماع عبد الكبير نصير يرى أن الإبداعات الفنية يمكنها بالفعل أن تحسن فهم طريقة تطور التطرف الديني. وقال "عندما ننظر إلى أنفسنا، نكتشف الكثير من الأشياء". الهدف من "زمن الإرهاب" حسب المخرج هو إظهار الوجه الخفي للتطرف الديني والمسائل الاجتماعية التي تساهم في التعصب في المغرب. ويرى المخرج أن هذا يشكل تهديدا حقيقيا على التركيبة المسالمة للمجتمع المغربي. قصة الفيلم يرويها مجيد من خلال نظرته الخاصة والذي يتابع السلوك العنيف لجاره عمر نحو زوجته وابنه البالغ اثنا عشر سنة. جاره يتعاطف كذلك مع الجماعات الدينية المتشددة. ولمعرفة كيفية تفكير الأشخاص الذين ينشرون الفكر الرجعي، بدأ مجيد يهتم بشكل أكبر بجاره عمر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب  المغرب اليوم  - فيلم جديد حول التطرف في المغرب



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib