المغرب اليوم - فيلم بولنوار يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية

فيلم "بولنوار" يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فيلم

الرباط - وكالات

قص الفيلم السينمائي "بولنوار" لمخرجه حميد الزوغي سيناريو بلعيد اكريديس المقتبس عن رواية الأستاذ الكاتب عثمان أشقرا بعنوان بولنوار شريط انطلاقة المسابقة الرسمية وذلك يوم السبت 22 يونيو 2013 بالمركب الثقافي لفعاليات الدورة 16 لمهرجان السينما الإفريقية المنظم بخريبكة الى غاية 29 يونيو الجاري .تحكي قصة الفيلم الذي اعتمد على تقنية الفلاش باك، هجوم القوات الفرنسية على المدن والقرى المغربية، في العشرينيات من القرن الماضي، وقد استخدمت السلطات الفرنسية العساكر الباحثين كذلك، من أجل اكتشاف خيرات البلاد واستغلالها، ومن بين هذه المناطق، اكتشف المستعمر قرية بولنوار، ويسلط الفيلم الضوء على اكتشاف المعدن الفوسفاط في المنطقة من طرف المعمر ليبداهذا الأخير في الاستغلال البشع للسواعد البشرية قصد الحصول على الإنتاجية، دون مراعاة أدمية ولاانسانية العمال، ومن بين هؤلاء المياومين العطاشة استطاع ولد العزوزية من الشخصيات المحورية للفيلم من التحول من شاب فلاح بسيط الى الارتقاء الى سدة الزعامة النضالية النقابية المطالبة بحقوق الطبقات العمالية المستغلة رفقة رفيق دربه الطاهر، بالرغم من أميتهما فقد تمكنا من صنع تاريخ الأحداث المقبلة في الكفاح ضد الاستعمار فيما بعد جاء هذا بإيعاز وبتاطير من المناضل النقابي الاممي الفرنسي ميشال كولونا عن طريق شخصية البهلول القريبة من عائلة ولد العزوزية بحكم اشتغاله مع والد الشاب اليافع التي ابتلعته بواطن مناجم لالوار الفرنسية . والمشهد الذي أثار اهتمام السينمائيين والنقاد والممثلين والمهتمين الذين حضروا الافتتاح هو تواجد أبناء وعائلة المناضل النقابي الاممي ميشال كولونا لمتابعة أطوار العرض الأول للفيلم وكلهم شوق ولهف ممزوج بنبرات بكائية خصوصا لحظة صعود فريق الفيلم منصة العرض،وفرح لتقفي أثار والدهم وجهوده في تأسيس اللبنة الأولى للوعي النقابي بمنطقة خريبكة من غريب الصدف أن تعيش نبش الذاكرة ونوستالجيا عدد من الأحداث والمشاهد التي عاشها الأبناء مع الأب المناضل لازالت عالقة بذهنية أفراد العائلة هذا ماعبر عنه احد ابناء ميشال كولونا في لقائه مع احد المنابر الإذاعية . وللإشارة فان الفيلم السينمائي عرف مشاركة كل من فاطمة اكلاز في دور العزوزية ،عبد اللطيف نجيب في دور شخصية صالح العمى ،هشام حلبي في دور الكاتب الخاص لقائد أولاد بحر لكبار الى جانب ثلة من الممثلين والممثلات من مدن خريبكة البيضاء وادي زم سلا الرباط .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم بولنوار يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية المغرب اليوم - فيلم بولنوار يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم بولنوار يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية المغرب اليوم - فيلم بولنوار يدشن المسابقة الرسمية للسينما الإفريقية



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib