المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي قصة ثورة أزمة سوريا بعيون أميركية

الفيلم الوثائقي "قصة ثورة" أزمة سوريا بعيون أميركية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي

واشنطن - وكالات

حاول الفيلم الأميركي الوثائقي القصير "قصة ثورة"، عرض وجهة نظر أميركية عن الحرب الدائرة في سوريا بين القوات الحكومية والجيش السوري الحر المعارض، منذ أكثر من عامين ونصف. ويهدف الفيلم، الذي أنتجه ماثيو فاندايك من ماله الخاص، إلى التأثير في اتجاهات وآراء الأميركيين لحثهم على اتخاذ خطوات عملية وسريعة من أجل مساعدة المعارضة السورية التي تقاتل جيشا حكوميا منظما بأسلحة خفيفة. ويصف منتج الفيلم فاندايك نفسه بأنه "مناضل ومقاتل من أجل الحرية"، لا سيما وأنه عايش من قبل تفاصيل "الثورة الليبية"، وانضم إلى مقاتليها عام 2011، قبل أن تطيح بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي. وبعد تجربته في ليبيا، قرر ماثيو خوض غمار التجربة ذاتها في سوريا، لكن هذه المرة عبر إنتاج فيلم وثائقي عن "الثورة السورية". وقال إن هدفه من وراء هذا العمل هو دفع الناس في جميع أنحاء العالم للتبرع لصالح المعارضة السورية. وفي هذا الإطار أيضا، أرسل فاندايك نسخا من الفيلم إلى أعضاء الكونغرس الأميركي، في محاولة منه لحثهم على اتخاذ إجراءات جدية لتسليح المعارضة السورية. ورغم انقسام الأميركيين بشأن ما فعله فاندايك في كل من ليبيا وسوريا، بين مؤيد يدعمه، ومعارض يتهمه بالعمل لجهات متشددة، إلا أن تلك الآراء لم تمنعه من الترويج لفيلمه في عدد من الولايات الأميركية والبلدان الأوروبية. وأعرب فاندايك عن تفاؤله بتحقيق الفيلم تأثيرا إيجابيا لتغيير توجهات الأميركيين المحايدين تحديدا، بشأن الحرب الدائرة في سوريا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي قصة ثورة أزمة سوريا بعيون أميركية  المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي قصة ثورة أزمة سوريا بعيون أميركية



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي قصة ثورة أزمة سوريا بعيون أميركية  المغرب اليوم  - الفيلم الوثائقي قصة ثورة أزمة سوريا بعيون أميركية



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib