المغرب اليوم  - فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار

فيلم "تجريبي" ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم

الرباط - وكالات

احتفى مهرجان جونيف للثقافات الإلكترونية (28-31 مارس المنصرم) بالفيلم التجريبي «سيدي مخيّر» الذي أخرجه الفنان الفرنسي نيكولا مولان وكان الكاتب المغربي أيوب المزين شخصيته الرئيسية. تحكي القصة، دون حوارات تذكر، سفر رجل شرقي خرج من أرشيف بريدي قديم إلى عوالم حديثة تجمع الطبيعة والمعمار والتكنولوجيا في حبكة عجائبية بالأبيض والأسود. ويظهر هذا الرّجل لابساً جلبابا، أقرب ما يكون إلى ثيات البدو في صعيد مصر، وهو يسير بين الأشجار ويطلّ على وادي "لاغارون" ويتأمّل انفجارات غير مفهومة ومركبات فضائية في السماء. وقد تمّ تصويره سنة 2012 في مدينة لونغون، بالجنوب الغربي لفرنسا، من إنتاج مؤسسة "المساحات المغناطيسية". اعتمد نيكولا مولان على الصّوت كأداة جوهرية تُكمّلها الصورة، وجعل بعض معالم المدينة عناصر لتوجيه نقد لاذع لما أسماه بـ"الاستشراق الجديد" و"سياسات مابعد الاستعمار". يشرح مولان: "صوّرنا البرج الموريسكي البديع المتواجد في قلب المدينة، والذي تعتزم السلطات المحلية هدمه بدعوى تشابهه مع صومعة مسجد، مع أن الجميع يعلم أنّه كان برج مراقبة وسط ملعب للخيل؛ إنه غباء حداثي لا مثيل له". هذا ووظّف مولان، على طول الفيلم الذي تشترط مشاهدته عرضاً متوازياً على شاشتين متقابلتين، موسيقى تجريبية (إلكترونية وميكانيكية،...) سهر على تأليفها ولعبها كلّ من فانسون إيبلي وإيدي لادوار وغازي بركات. من جهته، اعتبر أيوب المزين مشاركته في هذا العمل تجربة فريدة لكن غير مختلفة عن الفضاءات النصية التي يعبرها ويلجها من خلال اللغة. يقول المزين معلّقا: "قبلت عرض صديقي نيكولا عندما ناقشنا هذا السيناريو الغريب. لم أحس أنّ الكاميرا تلاحقني، بقيت أتجوّل وحيدا بين الحشائش والصخور، كما أفعل في النصوص التي أكتبها، كنت مثل مجذوب تائه في الخلاء (...) ثم إنّ الفكرة مغرية، تصوّري معي أن تكوني الشخصية الوحيدة القادرة على التواصل مع مخلوقات غابوية تعزف لكِ الموسيقى داخل كهف". يُذكر أنّ نيكولا مولان واحد من أهمّ الفانين الأوربيين المعاصرين. يقيم في برلين وتتفرّق أعماله بين التصوير والتركيب الفوتوغرافيين والسينما التجريبية، وكلها إنتاجات تتّسم بالغرابة وتستهدف الاشتغال على الأشياء المهملة والمنسية في تاريخ وجغرافيا منطقة البحر الأبيض المتوسط. أطلق مجموعة "Grautag" عام 2010 وجذب إليها موسيقيين ومؤلفين وفوتوغرافيين وسينمائيين من جنسيات متعددة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار  المغرب اليوم  - فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار



 المغرب اليوم  -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار بفستان بولكا دوت ميدي" الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وفي الوقت نفسه، في مهرجان مونتي كارلو التلفزيوني، تحدثت هيلين عن وجهات نظرها المتطورة عن الحركة النسائية في محادثة مع هوليوود ريبورتر. وقالت : "لقد عشت دائمًا حياتي كمدافعة عن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار  المغرب اليوم  - فيلم تجريبي ينتقد الإستشراق الجديد وسياسات مابعد الإستعمار



GMT 05:43 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى خيام السفاري
 المغرب اليوم  - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى خيام السفاري

GMT 05:14 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

بدء معرض "ميزون أسولين" للتحف الإيطالية

GMT 03:12 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

موقع "تريب أدفيزر " يوضح الرحلات الأكثر شعبية

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib