المغرب اليوم  - هان كونغ جويجمع بين العمق الإجتماعي للحكاية وجماليات اللغة البصرية

"هان كونغ جو"يجمع بين العمق الإجتماعي للحكاية وجماليات اللغة البصرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

مراكش - و.م.ع

يتناول فيلم "هان كونج جو" الذي عرض الإثنين بقصر المؤتمرات في إطار المسابقة الرسمية للدورة 13 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، قضايا اجتماعية حارقة في المجتمع الكوري الجنوبي مع وفاء لتقاليد سينما شرق آسيا المعروفة بجماليات لغتها البصرية.  اغتصاب وتفكك أسري وشباب يبحث عن هويته وعنف المدينة... يجمع المخرج الكوري الجنوبي لي سو جين، الذي كتب بنفسه سيناريو هذا الفيلم، بين هذه الموضوعات في قصة تمتاز بأسلوب سردي سلس ومتناسق، عززت جماله قوة أداء الممثلين والتصوير الرائع والإيقاع المتوازن للشريط. وتدور أحداث هذا الفيلم حول "هان كونج جو"، وهي فتاة مراهقة اضطرت إلى تغيير مدرستها لأن والديها أصبحا غير قادرين على رعايتها، لينتهي بها المطاف بالعيش مع والدة أحد أساتذتها التي سترفض في البداية استقبالها، لكنها ستغير رأيها في ما بعد عندما تكتشف أن الفتاة ضحية إهمال والديها. وفي إطار هذا الظرف الجديد الذي فرض نفسه عليها، ستقرر "هان كونج جو" الاعتماد على نفسها لمواجهة حياتها الجديدة ، والتأقلم مع وضعها، وستجعل من السباحة، وهي هوايتها المفضلة، متنفسا لها. تتوالى أحداث الفيلم ليكتشف المشاهد بعد ذلك أن "هان كونج جو" ضحية عملية اغتصاب جماعي وضحية ظروف وأخطاء والديها اللذين أهملاها وانشغلا عنها، حتى تورطت في هذه القضية التي ستتعقد أكثر عندما تقدم صديقتها الضحية أيضا على الانتحار. غير أن مسار الفتاة سيعرف منحى آخر عندما تتعرف على صديقات جديدات بالمدرسة التي انتقلت إليها خاصة عندما يقترحن عليها الانضمام لفرقة الغناء التي يشرفن عليها، حينها تحاول "هان كونج جو" نسيان الظروف المؤلمة التي سيطرت عليها وسلبتها السعادة ، إلا أنها تفشل في التخلص من قضيتها التي لاتزال مفتوحة لدى الشرطة والتي تلاحقها باستمرار. يرصد الفيلم صراع هذه الفتاة مع الخوف والرهبة والقلق من الحاضر الذي يحمل تساؤلات متعددة بلا أجوبة، والخوف من المستقبل المجهول. يتميز هذا الفيلم بالإخراج القوي والمتناسق الذي يسيطر فيه المخرج "لي سو جين" على مجمل أدواته الفنية والتقنية ، ويديرها على أكمل وجه، حيث استطاع أن يسخر لغة الصورة ويوظفها لخدمة المضمون العام للفيلم ، كما أن الحوار كان مركزا بعيدا عن الأسلوب المباشر والتطويل. أما الصورة في شريط "هان كونج جو" فهي قوية وشاعرية ومعبرة ، تصاحبها أحيانا موسيقى جميلة مؤثرة، مع توضيب متماسك ساهم في تألق الشخصيات وانسجامها مع الأحداث. وقد ساهمت هذه العوامل جميعها في خلق مشاهد جميلة ستبقى عالقة في ذاكرة المشاهد. كما أبرز المخرج طاقات أدائية مذهلة للممثلين الذين قاموا بأداء أدوارهم بصدق لشخصيات تجد نفسها في مواجهة واقع أليم ، حيث قدموا نسيجا من المشاعر والأحاسيس المغلفة بقدر كبير من التفاصيل الصغيرة والتي ساهمت بدورها كثيرا في تطور بناء بصري أخاذ لهذا العمل الفني. كاميرا المخرج لي سو جين لم تغفل أي تفصيل فني أو إنساني، إذ ركز على شخصياته، واعتنى بأدق تحركاتها. كما نجح في الغوص في أعماق شخصياته وتعرية طبيعتها ودوافعها. وتكمن قوة هذا الفيلم على الخصوص في قدرة السيناريو على إبراز الجوانب المتعددة لكل شخصية، بمناطقها المضيئة والمظلمة وذلك الرصد الموفق لتباين العلاقات واختلافها في ما بينها، ونجاحه في إثارة الكثير من المشكلات الاجتماعية في قالب فني متميز. هذا الفيلم الذي يمثل كوريا الجنوبية في المسابقة الرسمية والذي قام فيه بأداء أدوار البطولة كل من تشون وو-هي (هان كونك-جو) وجونك إن-سان (أون-هي) وكيم سو-يونك (هوا-أوك) ولي يونك-ران (والدة المدرس)، متكامل إلى حد كبير، فجميع مكونات الشريط الفنية والتقنية انسجمت في ما بينها بشكل مدروس لتعطي عملا فنيا جميلا ذا مستوى فني وتقني جيد. المخرج لي سو جين من مواليد سنة 1977 بكوريا الجنوبية. عرض فيلمه القصير" بابا" (2004) في مهرجان بوسان سنة 2005 ونال جائزة الأرشيف الكوري بمهرجان السينما المستقلة بسيول. وفاز فيلمه القصير الموالي "تفاحة العدو" (2007) بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الفيلم القصير بكوريا. ويعد "هان كونك جو"، أول فيلم روائي طويل له. فيلم يعلن ولادة مخرج واعد في خريطة السينما الآسيوية ذات الحيوية الدائمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هان كونغ جويجمع بين العمق الإجتماعي للحكاية وجماليات اللغة البصرية  المغرب اليوم  - هان كونغ جويجمع بين العمق الإجتماعي للحكاية وجماليات اللغة البصرية



 المغرب اليوم  -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تبرز في فستان أسود مع إكسسوار لامع

كانبيرا ـ ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib