المغرب اليوم - الخروج للنهار بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة

"الخروج للنهار" بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - أ.ش.أ

رغم حالة الكآبة التي سيطرت على أحداث فيلم "الخروج للنهار" منذ مشهد البداية ، لكن بطلته عات لتمنح المشاهد بصيصا من الأمل لكن في المشهد الأخير. الفيلم ، الذي عرض ضمن فعاليات الدورة السادسة لبانوراما الفيلم الأوروبي التي اختتمت مساء "السبت" الماضى، يروي قصة فتاة في منتصف الثلاثينيات من عمرها ، تقوم على رعاية والدها "القعيد" ، الذي لم يعد يدرك ما يدور حوله ، وسط حالة من الفتور في علاقات الأسرة ، نتيجة انشغال كل منهم بمعاناته اليومية ، خاصة الأم التي تعمل ممرضة. ولعل أبرز ما يميز الفيلم سلاسة أحداثه التي ترصد معاناة أسرة مصرية بسيطة تعيش في حي شعبي ، لكن هذه المرة بلا صراخ أو صوت عال ، فأحداث الفيلم البطيئة والرتيبة تعكس الحالة التي تعيش فيها الأسرة ، فنجد مشهد تتكرر أكثر من مرة وأبرزها قيام الفتاة بإطعام الأب المريض والعناية به. ويزيد من معاناة الفتاة عدم زواجها رغم بلوغها هذا السن المتقدم ، فلا تجد وسيلة للتعبير عن مشاعرها وأحلامها إلا من خلال أغنيات عابرة تعبر بها عما يجول بخاطرها. فيلم "الخروج للنهار"يقدم رسالة تقترب من الحياة اليومية الصعبة التي يواجهها المصريون ، دون التركيز على التحولات السياسية والاجتماعية التي شهدتها البلاد مؤخرا. ووسط تلك الحالة الكئيبة يرحل الوالد ، لكن تبقى حالة الفتور بين الفتاة ووالدتها ، وهو ما دافعت عنه مخرجة الفيلم هالة لطفي بالقول: منذ مرحلة الإعداد للفيلم في عام 2010 وأنا أسأل نفسي عن بصيص الأمل الذي يفترض أن يكون بالأحداث لكنني لم أجده لأن الفيلم شبيه بحياتنا اليومية وما نعانيه فيها. غير أن هالة لطفي عادت لتقول، خلال الندوة التي أعقبت عرض الفيلم : يبقى مشهد النهاية الذي حمل مشاعر الحنان من الفتاة لوالدتها بمثابة بصيص الأمل الذي نبحث عنه حيث قصدت به محاولة البحث عن صيغة في علاقتهما عقب رحيل الأب وعقب حاله الجفاء التي سادت بين أفراد الأسرة. يذكر أن الفيلم شارك من قبل في عدد من المهرجانات السينمائية التي حصل فيها على عدد من الجوائز، حيث حصل على جائزة أفضل فيلم أفريقي بمهرجان ميلانو للسينما الأفريقية واللاتينية والآسيوية في دورته ال 23 ، وعلى جائزة أفضل فيلم طويل في ختام فعاليات الدورة السادسة لمهرجان وهران للفيلم العربي في ديسمبر 2012 ، وجائزة أفضل مخرج في مسابقة آفاق جديدة بمهرجان أبوظبي السينمائي 2012 ، وجائزة التانيت البرونزي أيام قرطاج 2012 ، كما شارك في الدورة التاسعة الرسمية من مهرجان " لقاء الصورة" الذي نظمه المعهد الفرنسي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الخروج للنهار بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة المغرب اليوم - الخروج للنهار بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الخروج للنهار بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة المغرب اليوم - الخروج للنهار بصيص من الأمل وسط حالة من الكآبة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib