المغرب اليوم  - عصي الهوان فيلم قصير يحاكي واقع اللاجئ السوري
مقتل 11 شخصاً إثر غارات الطيران الحربي التركي الذي استهدف مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي شبان يستهدفون بالحجارة حافلة للمستوطنين قرب بلدة الرام شمال القدس المحتلة، قبل قليل. وفاة مندوب روسيا بالأمم المتحدة فيتالي تشوركين في مقر عمله في نيويورك "قوات سورية الديمقراطية" سيطرت ضمن المرحلة الثالثة من عملية "غضب الفرات" على ترفاوية في ريف الرقة الشمالي قوات الاحتلال تقتحم بلدة الخضر جنوب بيت لحم، قبل قليل. خلية الاعلام الحربي العراقية تعلن ان" قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع اكملت اهدافها من المرحلة الثالثة لعملية قادمون يانينوى " الحمد الله يطالب دول الاتحاد الاوربي بالاعتراف بدولة فلسطين نعمان كورتولموش يؤكد أن العملية العسكرية في مدينة الباب شمالي سورية أوشكت على النهاية زوجة الرئيس التركي تستقبل مجموعة من النساء السوريات في المجمع الرئاسي في أنقرة تركيا تدعو ألمانيا للتخلص من التيارات اليمينية المتطرفة
أخر الأخبار

"عصي الهوان" فيلم قصير يحاكي واقع اللاجئ السوري

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - جورج الشامي

"كنا نتمنى لو أن الصورة كانت أكثر إشراقا، لكنَّ قليلا من القبح يطغى على الكثير من الجمال"، بهذه الكلمات أنهى المخرج وسام قهوجي، فيلمه (عصي الهوان)، الذي يصور واقع حال اللاجئين السوريين في دول الجوار، لاسيما لبنان. الفيلم الذي يمتد لتسع دقائق، يروي على قصره، قصة واقعية متكاملة لمعاناة عائلة سورية، لم يبق من أفرادها إلا أب وابنته، اضطرا للهروب من مخيم اللاجئين السوريين في لبنان، بسبب سوء المعاملة، ليتجها إلى المناطق التي تتركز فيها العمالة السورية، طارقين باب الحاجة ، لثري لبناني، الذي أمر عامله السوري بعد جدال، أن يسمح لهم بالمبيت في معمله المهجور ، ريثما يستأجرا بيتا، حيث يجتمع الذل والهوان مع التفضل الزائف. ولأن الأقدار تجمع في كثير من الأحيان، شاءت الصدفة أن يكون من استقبلهما في معمله بتلك الطريقة المجحفة، هو الشخص ذاته الذي لجأ إلى منزل العائلة المنكوبة في دمشق إبان العدوان الإسرائيلي على لبنان سنة 2006، لتكون صدمة استرجاع الذكريات، التي قرأها منكوب اليوم السوري، في وجه منكوب الأمس اللبناني، وكيف اختلفت طريقة التعامل، بين من فتح باب بيته لضيف دمشق قبل أعوام ومن أغلق باب بيته بوجه ضيف لبنان هذه الأيام. ولأنه ليس صعبا أن نعود بذاكرتنا الى الوراء، لكن الصعوبة تكمن بما يعتري هذه الذكريات من وصمات تشوه صورتها كما يقول قهوجي. فإن جرح السوري مضياف الأمس محتاج اليوم، لا يكمن بالرفض والتعالي الذي تعرض له من قبل إخوانه العرب فحسب، بل لأن هذا الحاضر الذي رسمه الإخوة العرب، سيكون حديث المستقبل السوري المقبل لا محال، وعندها، لن ينفع النظر بنصف الكأس الملأى، بقدر ما سيكون النظر مركزا على النصف الفارغة. فنيا، اعتمد المخرج على الموسيقى التصويرية التي أدت المعنى المناسب لأجواء الفيلم ، إضافة لبعض العبارات المكتوبة، التي استوحاها من الحوار الطبيعي الذي يدور في مثل هذه الأحوال. ولعب أدوار الفيلم كل من (ياسر وانلي ، مخلص برازي ، رزان زريق ، فراس الرواس والطفلة مريم شورى).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عصي الهوان فيلم قصير يحاكي واقع اللاجئ السوري  المغرب اليوم  - عصي الهوان فيلم قصير يحاكي واقع اللاجئ السوري



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  - آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib