المغرب اليوم  - فيلم بولنوار يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب

فيلم "بولنوار" يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فيلم

طنجة ـ أ.ش.أ

يستعيد فيلم "بولنوار" للمخرج المغربي حميد الزوغي، مرحلة مهمة من تاريخ مغرب القرن العشرين، حيث مأساة عمال المناجم، وبداية تشكل الوعي بالعمل النقابي والمغرب يرزح تحت نير الاستعمار. فيلم "بولنوار" مقتبس عن رواية للكاتب المغربي عثمان أشقرا، التي تحمل العنوان نفسه، أعد السيناريو الخاص به الكاتب بلعيد اكريديس وهو أيضا ينحدر من نفس البلدة (بولنوار)، التي تبعد كيلومترات قليلة عن مدينة الفوسفاط خريبكة (جنوب الدار البيضاء). يسرد الفيلم قصة الفقيه "محماد" طالب علوم الفقه والشريعة من جنوب المغرب، الذي استقر به المقام في قرية "بلنوار" في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث كان يدرس بها القرآن الكريم بالمسجد، ويؤم المصلين به، إلى أن ألقي عليه القبض من جانب السلطات الاستعمارية الفرنسية سنة 1947 بتهمة التحريض على الشغب. وتحكي قصة الفيلم (ساعة و45 دقيقة) عن هجوم القوات الفرنسية على المدن والقرى المغربية من 1921 إلى 1950، واستغلالها لخيرات البلد، خاصة بعد اكتشافها لمعدن الفوسفاط في منطقة خريبكة، بحسب أحداث الفيلم. كما تكشف عن معاناة سكان المنطقة، خاصة العمال المنجميين من الاستغلال والتهميش، وبداية تشكل الوعي لديهم بأهمية مقاومة المستعمر، والدفاع عن حقوقهم من خلال انخراطهم في العمل النقابي، وخوضهم لإضرابات داخل المناجم، من أجل صون حقوقهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم بولنوار يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب  المغرب اليوم  - فيلم بولنوار يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فيلم بولنوار يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب  المغرب اليوم  - فيلم بولنوار يستعيد مأساة عمال المناجم في المغرب



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib