المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف

فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف

الرباط - المغرب اليوم

يبرز الفيلم الوثائقي "البوليساريو.. هوية جبهة"، الذي تم عرضه, أمس الخميس, في الرباط، في مقر وكالة المغرب العربي للأنباء، المسؤولية الجلية للجزائر عن الجحيم الذي يقع تحته السكان المحتجزون في تندوف، وعن إطالة أمد النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية. ويندرج عرض هذا الشريط، لأول مرة في المغرب، في إطار سلسلة الملتقيات التي تنظمها وكالة المغرب العربي للأنباء منذ شهر مارس بغرض تسليط الضوء على الخطوات التي حققها المغرب في مجال حقوق الانسان ونشاط الدبلوماسية المغربية من أجل الدفاع عن مواقف ومكتسبات المملكة في هذا المجال.وعلى مدى 90 دقيقة، يرصد هذا الفيلم الوثائقي الذي أخرجه حسن البوهروتي، المزاعم والأكاذيب التي تروج لها "البوليساريو"، ويسلط الضوء على تجاوزات الانفصاليين في حق المحتجزين في مخيمات تندوف في الجنوب الجزائري. ويبرز الفيلم، الذي يعرض لشهادات قوية، أن "البوليساريو" التي تم إحداثها في إطار مكافحة الاحتلال الإسباني للصحراء المغربية، تمت السيطرة عليها من طرف الجزائر التي زاغت بها عن هدفها بغرض خدمة مسعاها لفرض هيمنتها على المنطقة، وهي الحقيقة التي يتشاطرها مع مخرج الفيلم، مدير المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية الأستاذ الجامعي محمد بنحمو. وحسب تصريحات بنحمو، فإن الجزائر تنهج استراتيجية مساندة الانفصال والوقوف كحجر عثرة بهدف الإبقاء على الوضع القائم إلى ما لانهاية، ومن ثم خدمة مصالحها.وأبرز بنحمو خلال نقاش عقب عرض الفيلم الذي يثبت بالملموس انعدام أية شرعية للبوليساريو، أن على المسؤولين الجزائريين إدراك أن الزمن الذي كان يراودهم فيه حلم الدولة المهيمنة والدولة القائدة في المنطقة قد مضى.وأكد مدير المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية, أن المستقبل  يقوم على الاندماج المغاربي، منددًا في الوقت ذاته بالتوظيف الفاضح، من قبل الجزائر وتابعتها "البوليساريو"، لورقة حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية للمملكة، في الوقت نفسه الذي يعيش فيه سكان مخيمات تندوف في ظروف مأساوية محرومين من أبسط حقوقهم الإنسانية. وأضاف بشأن مخيمات تندوف، "نحن أمام سكان رهائن ومحتجزين"، معربًا عن استنكاره للمعاناة التي يتعرض لها هؤلاء السكان على يد البوليساريو التي تعد بمثابة ميليشيا, لا تبحث سوى عن مراقبة وحماية مصالحها.بدوره، ندد لحسن المهراوي الناطق باسم جمعية القبائل الصحراوية المغربية في أوربا وعضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، بظروف العيش القاسية التي يعيش في ظلها سكان مخيمات تندوف منذ أكثر من 39 سنة، والعزل الذي يعانون منه.وقال المهراوي إن المحتجزين في تندوف يعيشون في ظروف غير كريمة, مضيفًا أنهم محتجزون في منطقة معزولة ومعسكرة, ومنذ أكثر من 39 عامًا، تعيش هذه الساكنة في مأساة, وذلك في إشارة إلى تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لهم بغرض ضمان اغتناء لامشروع لقادة البوليساريو، وكذلك إلى العراقيل التي تعترض حرية تنقلها وحقها في اختيار مستقبلها. وأكد في هذا الإطار، على ضرورة ممارسة الضغط على البوليساريو لوضع حد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية الذي يدفع ثمنه السكان المحتجزون في مخيمات تندوف المعسكرة تحت أنظار السلطات الجزائرية.وأضاف المهرواي أن الوقت قد حان لتنخرط البوليساريو في مسلسل سياسي يرمي إلى تسوية هذا النزاع المفتعل عوض "التشبث بإجراء استفتاء تجاوزه المجتمع الدولي"، مؤكدا في هذا الصدد أن المقترح المغربي القاضي بمنح حكم ذاتي للصحراء يشكل حلا مربحا للطرفين.وندد المهراوي بالسجل الأسود للبوليساريو في مجال حقوق الإنسان، مضيفا أن هذا الكيان يواصل بمساعدة الجزائر، وبجميع الوسائل، استغلال قضية حقوق الإنسان للتقزيم من حجم المنجزات المهمة التي حققها المغرب في هذا المجال. من ناحية أخرى، حذر الناطق باسم جمعية القبائل الصحراوية المغربية بأوربا، من الارتباطات التي ثبت وجودها بين البوليساريو وشبكات الإرهابيين وتهريب المخدرات التي تهدد استقرار المنطقة.وخلف عرض هذا الشريط الوثائقي الذي تم عرضه في مقر وكالة المغرب العربي للأنباء،  تأثرا بالغا لدى الجمهور المكون من دبلوماسيين وصحافيين مغاربة وأجانب، وفاعلين جمعويين وخبراء في القضايا الدولية.وأجمع الجمهور، الذي أشاد بهذا العمل، على إدانة "تزوير الحقيقة" و"مصادرة مستقبل" السكان المحتجزين في تندوف باسم إيديولوجية عفا عليها الزمن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف المغرب اليوم - فيلم وثائقي يبرز بجلاء مسؤوليّة الجزائر عن جحيم السكان المحتجزين في تندوف



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء الداخلية إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib