المغرب اليوم - الإخوان المسلمين فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها

"الإخوان المسلمين" فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

باريس - أ.ش.أ

أقيمت فى باريس مساء اليوم السبت ندوة وعرض لفيلم وثائقى حول تاريخ ومسار وأفكار جماعة بعنوان "الإخوان المسلمين، تحقيق حول آخر أيدولوجية شمولية" للمؤلف والمخرج الفرنسى مايكل برزان. ويتطرق الفيلم إلى تاريخ الجماعة الارهابية منذ نشأتها وأيدولوجيتها وارتباطها بجماعات أخرى منها المتطرفة، وذلك من خلال لقاءات قام بها المؤلف مع عدد من قيادات الجماعة من بينهم خيرت الشاطر إبان الثورة وحتى الانتخابات البرلمانية التى فاز بها الاخوان بالأغلبية. وسلط الفيلم الضوء على أن الديمقراطية بالنسبة للإخوان المسلمين هي وسيلة للوصول للسلطة فقط، بينما هم في الحقيقة مناهضين للديمقراطية. وخلال المناقشات التى شارك فيها الدكتور كمال الهلباوى العضو السابق بالجماعة الارهابية، والدكتور عمار على حسن الباحث فى علم الاجتماع السياسي والخبير فى شئون الحركات الاسلامية ..أكد شحاته رزق (مصرى) رئيس جمعية "العلمانية للجميع" التى نظمت اللقاء أن مخرج الفيلم مايكل برزان سيكون خلال الأيام المقبلة ضيفا على مصر حيث سيستقبله الرئيس عدلى منصور تقديرا للعمل الوثائقى الذى قام به من أجل مصر. وأضاف أن الندوة تهدف إلى تسليط الضوء على ما تقترفه الجماعة من أعمال إرهابية فى مصر حاليا. وتعليقا على الفيلم الوثائقى الفرنسى أعترض الدكتور عمار على حسن على ظهور خريطة مصر فى الفيلم بدون "حلايب وشلاتين"..منتقدا فى الوقت نفسه إهمال المخرج والمؤلف لدور الغرب فى تغذية الإرهاب من أجل خدمة المصالح الغربية. وأضاف حسن أن تنظيم "القاعدة" صنعته الولايات المتحدة الأمريكية بالأساس من خلال حركة الجهاد ضد الروس فى أفغانستان..أما حركة "حماس" فقد قدمتها إسرائيل بعد الانتفاضة الفلسطينية الأولى فى عام 1987 لضرب المقاومة اليسارية الفلسطينية..معتبرا أن الفيلم غير متوازن من الناحية العلمية. وأوضح أن الفيلم أهمل أيضا أهم شىء فى تاريخ الجماعة وهو تعاونهم المتتابع مع الحكومات، وما تخلل ذلك من صفقات وتفاهمات، وهو ما منح الاخوان القوة على الاستمرار. وأكد على ضرورة التفريق بين "الدين" و"التدين"، حيث أن الأخير قد يحول "الدين" إلى أهدف أخرى..مشيرا إلى أن المشكلة لا تتمثل فى علاقة الدين بالسياسة، ولكن علاقة الدين بالسلطة تمثل لب المشلكة". كما ألقى عمار على حسن الضوء على الأمور الايجابية التى تطرق لها الفيلم الفرنسى ولاسيما طرحه للإخوان على انهم تنظيم دولى "لا يؤمن الوطنية". ومن جانبه..قال الدكتور كمال الهلباوى أن الفيلم حصر الإخوان فى القرن الحادى والعشرين فقط سواء فى مصر وتونس وإيران وفرنسا..مشيرا إلى أن المخرج الفرنسى معذور فى تناوله لانه لا أحد يستطيع أن يفهم "الإخوان" حتى أعضاء الاخوان أنفسهم "حيث لا يفهم الجماعة سوى من يصل إلى قمة القيادة فى مكتب الارشاد أو التنظيم الدولى". كما أعتبر الناشط المصرى ثروت بخيت أن الفيلم الفرنسى تضمن إعتراف من خيرت الشاطر بانه لايوجد أى فرق كبير بين الاسلام السياسى والاخوان، بل وجميع الحركات الارهابية التى خرجت من عباءة الاخوان..مضيفا أن المرشد السابق للجماعة أكد – فى اللقاءات التى اجراها مخرج الفيلم معه- أنه لا أحد يستطيع أن يقف أمام الاخوان "ولكن الشعب المصرى وقف أمامهم وأسقطهم"، كما أظهر الفيلم أيضا أن الجماعة تعمل ضد الوطنية. وأكد بخيت أن الشعب المصرى أسقط المشروع الارهابى. كما أعربت مريم ميلاد رئيسة حزب "الحق" عن تقديرها للمخرج الفرنسى الذى قالت عنه انه "إخترق مقر الثعابين بالمقطم" فى إشارة إلى مكتب الارشاد، كما أشار الفيلم إلى انه ينبغى على جميع الشعوب فى العالم "مواجهة السرطان الاخوانى وبتره". وردا على اسئلة الحضور بشأن راشد الغنوشى الذى يدعى فى الأيام الأخيرة انه لاينتمى لتنظيم الاخوان الارهابى ..قال الدكتور كمال الهلباوى أن راشد الغنوشى كان معارضا لنظام الحبيب بورقيبه والرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على ولجأ إلى بريطانيا، ولكنه كان يشارك فى بعض الاجتماعات للتنظيم فى لندن. وشدد الهلباوى على أن ما حدث فى مصر (ثورة 30 يوينو) يعد ضربة قوية للتنظيم. وحول أسباب إنشقاقه عن الجماعة الارهابية ..أكد كمال الهلباوى أنه ترك الاخوان على مرحلتين الأولى فى آواخر التسعينيات من قيادة الجماعة من أجل التفرغ للثقافة والعلم، قبل أن يتقدم باستقالته فى نهاية مارس 2012، بسبب مشاركة الجماعة فى وقت متأخر فى ثورة يناير 2011، وأيضا بعد أن اكتشف ان جماعة الاخوان عقدت إبان الثورة لقاءات سرية مع نائب رئيس الجمهورية السابق اللواء عمر سليمان دون أن يخبروا الثوار فى ميدان التحرير. وأوضح انه تقدم باستقالته من الجماعة الارهابية بعد أن وجد أن هناك إنحراف عن طريق الدعوة والتربية من أجل الوصول إلى السلطة والتحكم فى السياسة، وبعد ذلك انهم لم يحترموا التزاماتهم التى أعلنوا عنها قبل يوم من تنحى مبارك بشأن عدم مشاركتهم فى الانتخابات الرئاسية. وأعتبر الهلباوى أن "الإخوان لهم نواحى إيجابية كثيرة، ولكنهم اخطأوا بشكل كبير بتحالفهم مع الجماعات الارهابية". ومن جانبه..قال مايكل بارزان مخرج ومؤلف الفيلم الفرنسى أن أحداث فيلمه انتهت قبل وصول الاخوان إلى الحكم فى مصر، ولكن الكتاب الذى رصد فيه تطور جماعة والذى صدر مؤخرا تطرق إلى ذلك وحتى سقوط النظام الاخوانى فى مصر. وأكد أن مصر وتونس ودول أخرى إستعادت اليوم مسارها إلى الحرية..معتبرا أن سقوط الاخوان فى مصر والنهضة فى تونس يدل على ذلك.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإخوان المسلمين فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها المغرب اليوم - الإخوان المسلمين فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإخوان المسلمين فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها المغرب اليوم - الإخوان المسلمين فيلم وثائقي يتطرق إلى تاريخ الجماعة منذ نشأتها



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib