الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي

الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي

دمشق
بكين ـ علي صيام

فشلت سياسات التدخل الغربي في الشرق الأوسط، وحان الوقت لكي يقدم باقي العالم حلولًا غير عسكرية. فقد بدأ الأسبوع الماضي وكأنه إعادة نفس الأحداث السيئة للمرة الثالثة منذ 15 سنة، عندما قامت الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد دولة ذات أغلبية مسلمة من الشرق الأوسط وهي العراق. فهم يفهمون الدعم  لسورية بأنه يجب أن يتم قصفها وتلك هي النظرة السائدة لمؤسسة السياسة الخارجية الأميركية، إلى جانب بريطانيا وفرنسا.

الغرب لم يتعلم من الحروب السابقة واختار التدخل العسكري مرة أخرى

يعتبر استخدام الأسلحة الكيميائية جريمة مروعة, لكننا لا نعرف القصة الكاملة لما حدث في دوما. لنقول إن هذا لا يعني الانخراط في نظريات المؤامرة، ولكن مجرد الاعتراف بأنه لم يمض سوى بضعة أيام منذ ظهور التقارير، ومع ذلك ، يبدو أن هناك القليل من الاهتمام بين المؤيدين للتدخل في طرح الأسئلة الأساسية، أو السماح للأمم المتحدة بقيادة التحقيق. لقد حدث ذلك من قبل مع الأكاذيب التي أدت إلى حرب العراق، ولكن تلك الحرب السابقة لا يبدو أنها تردع القادة الغربيين لأنهم يسعون مرة أخرى إلى التسرع في المطالبة بالأرضية الأخلاقية العالية مع عم التأكد من المعلومات التي وصلت لهم.

ولكن إذا كان من المذهل أنه بعد الفشل في أفغانستان والعراق وليبيا، اختار الغرب التدخل العسكري مرة أخرى، ولكن الأمر المثير للإحباط هو أن بقية العالم لا يزال يغض الطرف. لقد حان الوقت لكي تدرك الدول غير الغربية أنه من خلال عدم المشاركة بشكل استباقي في الجهود الدبلوماسية الدولية بشأن هذه القضايا الكبيرة، فإنها تجعل نفسها لاعبين من الطبقة الثانية، وتسمح للقادة الغربيين بتحديد الإجراءات "المناسبة" و "المسؤولة"..

الصين لا تقدم يد العون لأي من دول شرق آسيا وعلى الرغم من ذلك الوضع مستقر عكس الشرق الأوسط

كان هناك بعض التقدم ولكن لطالما انتُقدت الصين لعدم الوفاء بمسؤولياتها العالمية كقوة كبرى، فقد وسعت في السنوات الأخيرة وجودها الأجنبي وقوتها الناعمة، مع إنشاء بنك الاستثمار للبنية التحتية الآسيوية، مع تواجد أكبر لعمليات حفظ السلام العالمية والقوات الأجنبية. أو النظر إلى جنوب شرق آسيا، وهي المنطقة التي شهدت عقودًا من السلام بين الدول، في حين أنها تحمل تنوعًا عرقيًا ودينيًا مثل الشرق الأوسط الذي مزقته الحرب.

ولكن في الوقت الذي تشعر فيه الحكومات والأفراد في أفريقيا وآسيا بالإحباط والغضب بسبب الأعمال الغربية التي تخدم نفسها بنفسها، فإن معظمهم يظل صامتين. ودون مبادرات بديلة ومشاركة من جهات غير غربية، ينتهي الغرب إلى احتكار النقاش. ولقد حان الوقت لأن يستغل السياسيون والدبلوماسيون في أجزاء أخرى من العالم المبادرة ويتوقفوا عن قبول وضعهم من الدرجة الثانية في شؤون العالم.

الغرب لا يقدم حلولًا ومازال يعتقد أن بقية العالم غير مؤهل لحل الأزمات

وتقاوم الدول الغربية تآكل تأثيرها. وهل تذكرون كيف استبعد الغرب مبادرة السمسرة للاتحاد الأفريقي في ليبيا، وبدلاً من ذلك لجأ إلى التدخل العسكري؟ إنها وجهة نظر راسخة ومعقولة في الأوساط السياسية والدبلوماسية الغربية، مفادها أن بقية العالم غير مؤهلة للعب أي دور في مثل هذه الأزمات، مع أنه عندما يتعلق الأمر بفهم الأسباب الجذرية للعديد من التوترات الجيوسياسية، فإن الدبلوماسيين من الدول التي تم استعمارها أو التدخل فيها من قبل قوى أجنبية هي بالتأكيد مجهزة بشكل أفضل من القوى الاستعمارية السابقة لإيجاد حلول لها.

إذا توصلت وفود الأمم المتحدة لضمانات لخروج الأسد من ذلك الوقع الحرج فسيكون الوضع مختلفًا في سورية

وحضر وفد رفيع المستوى من الأمم المتحدة، لا يقوده دبلوماسيون غربيون، ولكن من دول أخرى من آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، الذين عملوا خلال السنوات القليلة الماضية مع الحكومة السورية، ربما يكون قد توصل إلى بعض الحلول، لو عُرض على الرئيس الأسد ضمانات بأنه لن يواجه نفس مصير صدام حسين أو معمر القذافي.

وجود قوة واحدة تحكم هو معيار من معايير القرون الماضية

بعد هذا القصف الأخير من قبل الغرب على سورية، فعلى بقية العالم أن يقول "كفى". و تحتاج البلدان الكبيرة غير الغربية مثل الهند واليابان والصين والأسيان (رابطة دول جنوب شرق آسيا) وغيرها من الدول مثل الاتحاد الأفريقي إلى الحديث علانية عن الضربات، كما فعلت الصين بالفعل، ولكن يجب العمل معًا بطريقة مختلفة وغير عنيفة ودبلوماسية. فإن السماح للغرب بإملاء الشروط هو معيار القرن الماضي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي الدول الآسيوية يتحتم عليها المشاركة الدبلوماسية لردع العدوان الغربي



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib