الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة

أكّد لـ"المغرب اليوم" أنه لا وجود لصراع داخل الحزب الحاكم

الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة

النائب سعيد الخضاري
الجزائر - ربيعة خريس

كشف رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في البرلمان الجزائري، سعيد الخضاري، عن مخطط عمل الحكومة الذي صادق عليه البرلمان بغرفتيه الأسبوع الماضي، وتطرق من جانب آخر للحديث عن الحراك القائم داخل حزب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، يقوده عدد من أعضاء اللجنة المركزية المطالبين برحيل الأمين العام جمال ولد عباس وعقد دورة استثنائية للجنة المركزية.

ودافع سعيد الخضاري، في مقابلة خاصّة مع "المغرب اليوم"، عن مخطط عمل الحكومة الجديدة المنبثقة عن تشريعيات 4 مايو/ أيار الماضي كونه مستمد من برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مشيرًا إلى أنّ "المخطط جاء ليساير الضائقة المالية التي تمر بها البلاد جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية، وهو ما دفع بالحكومة الجديدة إلى اعتماد استراتيجية جديدة دون المساس بحقوق الشعب الجزائري".

وأشاد الخضاري بتعليمات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة التي وزّعها على حكومة تبون خلال اجتماع مجلس الوزراء القاضية بعدم اللجوء إلى الاستدانة الخارجية تفاديا للوقوع بين مخالب صندوق النقد الدولي وتكرار السيناريو الذي شهدته الجزائر في التسعينيات، مشيرا إلى أن التشكيلات السياسية المحسوبة على السلطة الجزائرية صوتت على مخطط عمل الحكومة الجزائر حفاظا على مصلحة البلاد، ومبيّنًا أنّ بعض الأطراف تريد تحويل ملف الاستدانة الخارجية إلى سجل تجاري لابتزاز الحكومة به وهو ما يرفضه الحزب الحاكم رفضًا قاطعًا.

وتوقّع الخضاري، أن تكون الدورة البرلمانية المقبلة التي ستفتتح في سبتمبر / أيلول المقبل، ثرية بالنظر إلى الصلاحيات الجديدة التي أصبح البرلمان الجزائري يتمتع بها في ظل الدستور الجديد، مستدلا مثلا الصلاحيات الجديدة التي منحها الدستور للمعارضة والذي أصبح لها مكانا هاما رغم أنها كانت تحظى بمكانة هامة في السابق فهي تحضر أشغال المجلس الشعبي الوطني ولها كامل الحرية في التصويت على مشاريع القوانين التي تحيلها الحكومة، وموضحًا أنّ النظام الداخلي للمجلس سيكون أبرز ما سيناقش في الدورة المقبلة بغية تكييفه مع مضمون الدستور الجديد، ومن المرتقب أن يضع النظام الداخلي الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ خلال الدورة المقبلة حدا لتغيب النواب عن جلسات مناقشة مشاريع القوانين.

ولم يستبعد الخضاري، إمكانية تكييف مشروع القانون الخاص بالنظام الداخلي للغرفة السفلى مع النظام الداخلي الخاص بمجلس الأمة الذي ينص على وجوب حضور الأعضاء أشغال المجلس على مستوى اللجان الدائمة والجلسات العامة والمشاركة الفعلية فيها ووجوب توجيه إخطار في الموضوع في حالة الغياب إلى رئيس اللجنة أو رئيس المجلس حسب الحال، وعند تغيب العضو عن الأشغال لثلاثة مرات متتالية خلال الدورة دون عذر مقبول يقع تحت طائلة العقوبات حددها مشروع النظم الداخلي، مبيّنًا أنّ غيابات النواب أمر يخص المجلس الشعبي الوطني ولا دخل للحكومة فيه ويبقى أمرا داخليا، سيتم تغييره من خلال إدخال تعديلات جديدة تماشيا ومضمون الدستور الجديد الذي جاء بأحكام جديدة.

وتوقع الخضاري، إمكانية تكييف النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني مع النظام الداخلي الخاص بمجلس الأمة الذي ينص على وجوب حضور الأعضاء أشغال المجلس على مستوى اللجان الدائمة والجلسات العامة والمشاركة الفعلية فيها ووجوب توجيه إخطار في الموضوع في حالة الغياب إلى رئيس اللجنة أو رئيس المجلس حسب الحال، وعند تغيب العضو عن الأشغال لثلاثة مرات متتالية خلال الدورة دون عذر مقبول يقع تحت طائلة العقوبات حددها مشروع النظم الداخلي، وبخصوص الصراع القائم داخل حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، نفى الخضاري وجود أي خلافات داخل الحزب، مشيرا إلى أن أغلب المطالبين برحيل ولد عباس هم أولئك الذين  لم يحالفهم الحظ في الترشح للانتخابات التشريعية التي جرت يوم 4 مايو/أيار الماضي، مشيرا إلى أن الحزب ماض في التحضير للانتخابات البلدية التي ستجرى من شهر نوفمبر/تشرين الثاني إلى ديسمبر/كانون الأول حسب تصريحات رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون، وأكد لخضاري التفاف نواب الحزب بالبرلمان الجزائري حول الأمين العام للحزب، منوّهًا إلى أنهم أعلنوا مرارًا وتكرارًا دعمهم ومساندتهم له.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة



GMT 02:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

التوهامي يكشف أنّ تعويم الدرهم سيحرر السياسة النقدية

GMT 00:46 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترجمان يؤكد أن ليبيا دولة لها ثقلها وستعود لعهدها

GMT 07:12 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

بركة يفتح النار على الحكومة ويدعو لإنهاء الانتظار

GMT 02:13 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

بهجاجي يعلن وصول حالات العنف ضد الرجال إلى 20 ألف

GMT 02:22 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

العماري يشيد بدور الجمعيات لمقاومة العنف ضد النساء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة الخضاري يثمّن قرار بوتفليقة بعدم اللجوء إلى الاستدانة



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري تجذب الأنظار بإطلالة مثيرة في "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا نفسها، ابنة

GMT 08:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة
المغرب اليوم - أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة

GMT 07:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما
المغرب اليوم - زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما

GMT 05:44 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أسترالي يعرض منزله المليء بالمرح للبيع
المغرب اليوم - أسترالي يعرض منزله المليء بالمرح للبيع

GMT 05:48 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يرغب في بقاء بريطانيا داخل "اليورو"
المغرب اليوم - جان كلود جونكر يرغب في بقاء بريطانيا داخل

GMT 03:50 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية
المغرب اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية

GMT 04:30 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

العودة للأصل عنوان مجموعة "فيرساتشي" و"برادا" الشتوية
المغرب اليوم - العودة للأصل عنوان مجموعة

GMT 07:11 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل
المغرب اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل

GMT 05:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف
المغرب اليوم - زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف

GMT 05:38 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي
المغرب اليوم - استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي

GMT 01:33 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالاستغلال الجنسي
المغرب اليوم - اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالاستغلال الجنسي

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 11:02 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار التبغ والمعسل في المغرب ابتداء من الإثنين

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 02:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

توقيف شاب قتل والده في نواحي تازة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

جواز السفر يصل إلى 800 درهم بعد زيادة 2018

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib