المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة

ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة

الرباط - وكالاتقالت سعاد بلافريج الدويري، مسؤولة عن مكتبة كليلة ودمنة في الدارالبيضاء، في ندوة "مكتبات البيع رهان البقاء"، نظمت ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب، إن مهنة الكتبي من المهن الصعبة. اعتبرت أن المكتبات تشكل نقطة ضوء تحسب في باب الإشعاع

قالت سعاد بلافريج الدويري، مسؤولة عن مكتبة كليلة ودمنة في الدارالبيضاء، في ندوة "مكتبات البيع رهان البقاء"، نظمت ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب، إن مهنة الكتبي من المهن الصعبة. اعتبرت أن المكتبات تشكل نقطة ضوء تحسب في باب الإشعاع الثقافي والحضاري لسنوات طوال، إلا أن إكراهات عدة باتت تهدد مهنة الكتبيين بالانقراض، كاتساع رقعة النشاط والنشر الرقميين اللذين القيا بظلالهما على هذا المرفق المهم، فضلا عن عزوف المواطنين عن القراءة مقارنة بالسنوات السابقة. وأبرزت في الندوة، التي حضرها باحثون ومختصون في عالم الكتاب، وجمهور شغوف بالقراءة، إن "للكتاب دورا مهما في نشر العلم والمعرفة، وأن مهنة الكتبي مهنة صعبة، وليست في متناول الجميع"، وأضافت أن تجربتها الطويلة في ممارسة مهنة الكتبي، خولت لها مسافات في معرفة التغييرات التي مست هذا الميدان، مشيرة إلى أن المكتبة في السابق كانت معروفة بطبع ونشر الكتب. وفي بداية القرن العشرين عندما تطورت صناعة الكتب، وانتشرت الإصدارات بكثرة، تفرعت مهنة الكتبي إلى ثلاثة فروع، ألا وهي مهنة الناشر، والموزع، والكتبي، هذه المهن تمتاز كل واحدة منها بقانون خاص، وبالتالي أضحت مهنة الكتبي منحصرة في بيع الكتب، حيث يأخذ الإصدارات الجديد من الناشر، ويعرضها على القارئ، الذي يصبح زبونا وفيا وقريبا من الكتبي الذي يساعده على اختيار ما يبحث عنه، لان لديه إلمام بنوع الكتب التي يبحث عنها (الزبون). وأوضحت أن الكتبي يتولى دور جلب الإصدارات الجديدة وخلق نشاطات حول هذه الكتب، سواء كانت لكاتب كبير أو لآخر مبتدئ، فالمكتبة كانت بمثابة مقهى أدبي يستضيف الكاتب والقراء ويخلق جوا من النقاش الثقافي الراقي. من جهة أخرى، قالت بلافريج الدويري إن المكتبة لعبت دورا مزدوجا، في تقديم المعرفة وفي الحركة التجارية، لأنها تشتري الكتب من الموزع، وتعمل على بيعها بسرعة، لأنها أذا بقيت مدة طويلة في المكتبة حتما ستفقد قيمتها، لان للكتاب ارتباطا وحركية بما يجري في الساحة الثقافية، فالامر يتطلب من الكتبي بيعها بسرعة كي يؤدي ثمن الناشر والضرائب، والعاملين في المكتبة، وللحفاظ على المكتبة واستمرارها، أبرزت ضرورة الحفاظ على عنصرين مرتبطين بالمكتبة، ويتعلقان بالجانب الثقافي والتجاري. في السياق ذاته، أشار الزكي بنيونس، مكتبي من مدينة وجدة، إلى أن "المكتبة مؤسسة ثقافية وتجارية، والإكراهات التي يعيشها الكتبيون الآن، تتعلق بالجانب التجاري، الذي هو مطلب أساسي بالنسبة للكتبي، لأنه يعتبر تاجرا في الدرجة الأولى، يسعى إلى تحقيق الربح، إلى جانب المساهمة في تأسيس فكر ثقافي مساير لعصره". وأبرز في مداخلته أن مهنة الكتبي ليست سهلة، لأنه يعتبر عماد المكتبة، لدى لابد أن تكون له مواصفات معينة، وأن يكون على قدر من الثقافة، ويكون له إلمام بالكتب التي يعرضها، بل لابد أن يخضع لتكوين مستمر في المجال، لأنه اختار مهمة صعبة، باعتباره يشكل فكرا. وأشار إلى أن القارئ أصبح يعيش لحظات ثقافية ظرفية، فكلما وقع حادث أسرع القارئ إلى تتبعه من خلال الإعلام، لكن بمجرد انتهاء الحادث يغيب القارئ، مشددا على "مسألة العزوف عن القراءة، وأننا أصبحنا شعبا لا يقرأ، والمثقفون أنفسهم لا يقرأون، هذا ما أكدته الإحصائيات الأخيرة على أن نسبة القراءة لا تتعدى 2 في المائة، بمعدل دقيقتين في السنة وهو رقم مخيف جدا، فيجب أن ننمي عقولنا بالقراءة، حتى نتجاوز المثل القائل "أمة اقرأ لا تقرأ"، ويجب علينا أن نعقد صلحا جديدا مع الكتاب بمختلف علومه ولغاته، ليعود لحياتنا المتوازنة بين ما هو عقلي والروحي". من جهته، لفت عبد العزيز السباعي، كتبي من مدينة تطوان، إلى أن "عدد الكتبيين الحقيقين في في مدينة الحمامة البيضاء، لا يتعدى ثلاثة، دون الحديث عن أصحاب المتاجر التي تبيع الكتب ومنتوجات أخرى، ومهنتهم كانت تعرف في السابق إقبالا كبيرا سواء من طرف الأجانب أو المغاربة، في حين تدهورت هذه المهنة وأصبحوا يصارعون من أجل البقاء". وأبرز أن عند زيارته لأي بلد أوروبي يفاجأ بعدد المكتبات التي تؤثث شوارعه، مما يدل على رقيهم الفكري والثقافي الذي توارثوه جيلا عن جيل، الشيء الذي يساهم في تطور ازدهار بلدانهم، مشيرا إلى أن الإنسان الغربي مهووس بقراءة الكتب، حيت تصل مبيعات بعض الكتب في فرنسا مثلا إلى 10000 نسخة، بينما العكس في بلداننا العربية، والمكتبة بمثابة مقاولة تخضع لمنقط السوق، كما أنها قاطرة لنشر الثقافة والفكر في المجتمع. وجاء في مداخلة لأحمد الشيخ صحافي ومترجم مصري، أكد فيها أن أزمة الكتاب لا ترتبط بالعزوف عن القراءة، بل ترتبط أيضا بالمؤلف، وبصانع الكتاب  والمتخصصين في إنتاج الكتب، الذين يلقون باللوم على القارئ، لان لدينا قراء. ومن وجهة نظره الأمور تنسب للهيئات المسؤولة عن الثقافة، مثل وزارة الثقافة، والإعلام، وحتى للكيفية التي يروج بها الكتاب، إذ ليس لدينا إعلام ثقافي لترويج ما في داخل هذه الكتب، فالقارئ ضحية أزمة تأليف وأزمة كتاب، والكتاب أحيانا لا يتواصلون مع القراء

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة المغرب اليوم - ندوة مكتبات البيع رهان البقاء ترصد إكراهات التسويق وأزمة القراءة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib