المغرب اليوم  - جميل حمداوي يقاربُ النصّ النقدي العربي الحديث في آخِر إصْداراته

جميل حمداوي يقاربُ النصّ النقدي العربي الحديث في آخِر إصْداراته

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - جميل حمداوي يقاربُ النصّ النقدي العربي الحديث في آخِر إصْداراته

الرباط - وكالات

صدَرَ للكاتب المغربي جميل حمْداوي، مُؤخّراً، عَمَل نقديٌّ بعُنْوان «مُقارَبَة النصّ النقدِي العَرَبي الحَديث»، عنْ دار نَشْر المَعْرفة بالرّباط، ضَمّ بيْن دفّتيْه خمْسَة فُصولٍ، عِلاوَةً على مُقدّمة وخاتِمَة (126 صفحَة مِنَ الحَجْم المُتوسِّط). وقدْ كتَبَ الناقِد المَغربِيُّ فريد أمَعْضَشُو كَلِمَةً عَنْ هَذا العَمَل، أُثبِتَتْ عَلى ظَهْر غِلافِه، هَذا نَصُّها: «تتأطّرُ دراساتُ هذا الكتابِ ضِمْن خانَةِ «نقد النقْد» (Métacritique)، بوَصْفه خِطاباً نقدِيّاً على خِطابٍ نقديّ آخَر سابِقٍ، وتسْتهْدِفُ - في المَحَلّ الأوّل - مُقارَبَةَ ثلاثةِ مُتونٍ نقديّةٍ، لثلاثةٍ مِنْ أهْراماتِ النقدِ العَرَبيّ المُعاصِر (أدُونيس - مصطفى ناصِف - عبد الفتّاح كيليطو)، تتقاطَعُ في تَوَسُّلها بمَناظيرَ مِنْهاجيّةٍ غَرْبية حَديثةٍ وحَداثيّةٍ (المنهج البويطيقي - المنهج الأسطوري - المنهج البنيوي) لقِراءَةِ جُمْلةٍ من نُصوص الأدَب العَرَبيّ القديمِ، في الشِّعْر والنثر معاً. وقد سارَتْ خُطّةُ د. جَميل حَمْداوي، في نقدِ تلكَ النُّقودِ، على نَحْوٍ واضِح ومتدَرِّجٍ؛ إذْ إنّها تبْدَأ بجَرْدِ قضايا المُؤلَّفات المَقرُوءَةِ، أدَبيّةً كانتْ أم نَقْدِيّة، ثمَّ تَعْمِدُ إلى تَجْليةِ مَعالِم المَنْهَج المُعْتَمَد في كُلٍّ منْها ومَرْجعِيّته وجِهازه المَفاهيميّ المُشَغَّل، قبلَ الانتِقال إلى بَيان سِماتِ صِياغَةِ تلك المُؤلَّفاتِ بِنائيّاً ولُغَويّاً وأسْلوبيّاً. ولمْ يُغفلْ د. حمداوي تسْجيلَ ما عَنَّ له مِنْ مَلاحِظَ ومَآخِذَ، وهُو يَقرأ نُصوصَ المَتْن الذي اختارَ الاشتِغالَ عليه، لاسيما وأنّه أرادَ بعَمَلِه هذا أنْ يُقدِّمَ للقارئ مُحاوَلاتٍ نقديّةً، ذات طابَع أكاديميّ رَصينٍ، تُسائِلُ دراساتٍ عَميقةً مُساءَلةً لا تَقِفُ عندَ حُدودِ الجَرْد الحَرْفيّ، والوَصْف المَوْضوعيّ لها، مَضامينَ وأشْكالاً، بلْ تتجاوَزُ إلى إظْهارِ شَخْصيّة الناقِد ومَواقِفِه في عَدَدٍ مِنْ القضايا المَطْروحَة».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جميل حمداوي يقاربُ النصّ النقدي العربي الحديث في آخِر إصْداراته  المغرب اليوم  - جميل حمداوي يقاربُ النصّ النقدي العربي الحديث في آخِر إصْداراته



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة فانيتي فير مع أورلاندو بلوم

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستانها البني الأنيق

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت كاتي بيري الأنظار، أثناء حضورها حفلة فانيتي فير، مرتدية فستانًا باللون البني اللامع، من تصميم جان بول غوتييه، ويضم الفستان فتحة ساق تصل إلى الفخذ، وخيوطًا متدلية كثيفة تغطي الساقين بشكل عشوائي. وانتعلت حذاءً ذا كعبًا عاليًا باللون الأسود. ووضعت بيري اكسسوارَا مكونًا من خواتم من لورين شوارتز، وأقراط من صنع جواهر عوفيرا. ووضعت ماكياج على بشرتها الصافية ذات العيون الزرقاء، ويضم ظل جفون برونزي ذهبي، وأحمر خدود وردي، وأحمر شفاه خوخي لامع. ووقفت بيري لالتقاط صورها، وكانت رائعة، ولكنها عندما انحنت، بدا كما لو أنها عانت من خلل في الثوب، وكأنه مقطوع من دون قصد، وهو ما جعلها مثار سخرية وسائل التواصل الاجتماعي. والتقت بيري مع حبيبها الممثل أورلاندو بلوم خلال الحفلة، حيث حضرت مع صديقها ديريك بلاسبيرغ. وشوهد الثنائي على السجادة الحمراء معًا من قبل، وفقا لمجلة غاست غاريد. وبلوم انضم للجميلة الشقراء في وقت…

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات
 المغرب اليوم  - عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات

GMT 01:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم
 المغرب اليوم  - أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"

GMT 07:47 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

أزياء زهير مراد تنافس الكبار في عالم الأزياء
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib