المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد

كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد

واشنطن ـأ ف ب

دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس اوروبا الى تسوية ازمة منطقة اليورو والبحث عن وسائل لتحسين النمو وزيادة الوظائف، مشيدة "بالعلاقة المتجددة" للولايات المتحدة مع هذه المنطقة. وعشية رحلتها الثامنة والثلاثين الى اوروبا، قالت كلينتون في مركز فكري اميركي ان العالم يعتمد على قادة اوروبا لمواجهة التحديات المقبلة، مؤكدة ان الولايات المتحدة لا تدير ظهرها لتحالفاتها القديمة. واضافت كلينتون التي كانت تتحدث في معهد بروكينغز اينستيتوت ان "محور سياستنا في آسيا ليس بعيدا عن اوروبا. بالعكس، نريد من اوروبا التزاما اكبر في آسيا الى جانبنا، لا لنرى المنطقة سوقا مشتركة فقط بل كمحور لالتزام سياسي مشترك". وشددت على العمل الذي جرى معا في القضايا الاساسية من النزاع في افغانستان الى لجم البرنامج النووي الايراني والحربين في سوريا وليبيا والتغييرات المناخية. لكنها حذرت من انه "اذا لم تكن الولايات المتحدة واوروبا قويتين ومستقرتين ومزدهرتين على الامد الطويل، فان قدرتنا على معالجة هذه القضايا ستصبح في خطر". وتابعت انه على اوروبا والولايات المتحدة القيام ببعض الخيارات الصعبة في سعيهما الى اصلاح اقتصاداتهما. واشارت الى ان "منطقة اليورو تنزلق مجددا الى الانكماش بينما بدأت سياسات التقشف تطبق". وقالت ان "تحرك القادة الاوروبيين باتجاه سياسات تشجع على نمو واحداث وظائف امر حيوي للاقتصاد الشامل كله". لكنها اضافت "انها مشكلة اوروبية اساسا تتطلب حلولا اوروبية. لا يمكن ولا ينبغي على اميركا محاولة املاء اي طريقة او وسيلة". وستتوجه كلينتون الى براغ هذا الاسبوع "لمناقشة جهودنا لتشجيع استقلال تشيكيا في قطع الطاقة والدفع قدما بحقوق الانسان والديموقراطية"، ثم الى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الاطلسي. وبعد ذلك ستزور دبلن لاجراء محادثات مع منظمة الامن والتعاون في اوروبا. وقالت انها ستزور بلفاست ايضا "لتعيد تأكيد التزام اميركا بايرلندا شمالية تعيش في سلام ورخاء". وقد تكون هذه الزيارة الاخيرة لها الى القارة العجوز قبل انتهاء مهمتها على رأس الدبلوماسية الاميركية مطلع العام المقبل. لكن دبلوماسيين اميركيين كبارا اكدوا ان الولايات المتحدة عليها ايضا ترتيب بيتها الداخلي للمحافظة على موقعها في العالم وضمان الامن. وقالت كلينتون ان "الكثير من الامور التي نقوم بها في العالم مرتبطة بقوتنا الاقتصادية. من تأمين وسائل دفاعية الى الاستثمار في الاسواق الناشئة والمساعدة على التنمية ومواجهة الازمات". وتابعت "لا تهديد اكبر على امننا وشراكتنا عبر الاطلسي من اقتصاد ضعيف في المستقبل على جانبي الاطلسي". وتابعت الوزيرة الاميركية "اذا كنا جادين في تعزيز علاقاتنا الاقتصادية فاننا نحتاج الى بناء اسس اقوى في بلدنا"، موضحة ان "هذا يعني بالنسبة للولايات المتحدة خيارات سياسية صعبة (...) يعني مواجهة التحديات المالية الداخلية". ومع ان زياراتها الى مناطق اخرى في العالم تثير اهتماما اكبر، قالت كلينتون ان جولتها الاسبوع المقبل "تدل على الاهتمام الذي نوليه لشراكتنا عبر الاطلسي". وقالت انه قبل اربع سنوات عندما تولى الرئيس باراك اوباما السلطة خلفا لجورج بوش "كانت هذه العلاقة فاترة. كان هناك متشائمون ومشككون من جانبي الاطلسي". واضافت انه بما ان العلاقات اتخذت مسارا جديدا الآن "نحتاج لان نواصل تركيزنا على مناطق ما زالت شراكتنا فعالة فيها". وتابعت "قد يكون اهم سؤال السنة المقبلة هو ما اذا كان علينا توظيف جهود في علاقتنا الاقتصادية بقدر ما نفعل في علاقاتنا الامنية". وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة تبقى واحدة من عدد قليل من الدول الاعضاء في منظمة التجارة العالمية التي لا تتمتع حتى الآن بوضع الدولة المفضلة مع الاتحاد الاوروبي، معتبرة انه في مواجهة الحواجز التجارية، يحتاج الجانبان الى اتفاق شامل لتحسين التجارة بين ضفتي الاطلسي. واضافت "اذا عملنا على ذلك وعملنا بشكل صحيح، يمكن ان يعزز اتفاق يفتح الاسواق ويحرر التجارة، قدرتنا التنافسية الشاملة للقرن المقبل، ويسمح بخلق وظائف وتوفير مليارات الدولارات لاقتصاداتنا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد المغرب اليوم - كلينتون تحث أوروبا على بذل مزيد من الجهود في الاقتصاد



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib