المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر

البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر

لندن ـ وكالات

غرق ملايين الاوروبيين في الفقر هذه السنة نتيجة البطالة وسياسات التقشف، في ظاهرة تطال خصوصا الطبقات المتوسطة وتزعزع تماسك المجتمع وتؤثر على مجموعات كانت في منأى حتى الان مثل النساء والاطفال. وتقول الاسبانية مرسيدس غونزاليس (52 سنة) التي تتقاضى اقل من 800 يورو شهريا تعيل بها اسرة معظم افرادها من العاطلين عن العمل في فوينلابرادا بضاحية مدريد 'ان النفق المظلم يطول اكثر واكثر'. وفي تموز/يوليو كانت تحصل مثل زوجها على مساعدة حكومية بقيمة 426 يورو خفضت اليوم الى 360 يورو. واضافت 'في الاثناء ترتفع اسعار الاغذية وتزداد الفواتير مع ارتفاع ضريبة القيمة المضافة' منذ ايلول/سبتمبر. واوضحت هذه المرأة المليئة بالحيوية الذي اصبح زوجها كما اثنين من ابنائها الثلاثة عاطلين عن العمل 'الامور تزداد سوءا، لم يعد لدينا اي متنفس'. واسبانيا رابع اقتصاد في منطقة اليورو تواجه ازمة اجتماعية كبرى، مع نسبة بطالة قياسية وسياسة تقشف تاريخية واقتطاعات قاسية في قطاعي التعليم والصحة وآلاف الاسر المثقلة بالديون التي لم يعد لديها سقف تعيش تحته. ففي هذا البلد حيث اقدم شخصان هددا بالطرد، على الانتحار مؤخرا على غرار ما يحصل في اليونان وايطاليا، وهما بلدان في جنوب اوروبا يواجهان ايضا اوضاعا صعبة، غالبا ما تتحول الازمة الى مأساة. وفي نهاية اذار/مارس، تأثر الشعب الايطالي كثيرا بعد ان اقدم جوزيبي كامبانييلو عامل البناء العاطل عن العمل في بولونيا، على احراق نفسه لانه كان عاجزا عن تسديد الضرائب المتوجبة عليه. وقالت تيتسيانا ماروني ارملته البالغة ال48 'وقع جوزيبي ضحية نظام يعمل ضد مواطنيه'. واضافت 'لم يتلق جوزيبي اي مساعدة. وشعر بانه لم يعد امامه اي خيار'. واوضحت 'ليس انتحارا مرتبطا بالازمة بل جريمة تتحمل الدولة مسؤوليتها'. لكن اليونان مع اقتصادها الموضوع تحت الوصاية والبطالة القياسية (26') هي الدولة التي تتحمل على ما يبدو اكبر الآثار الاجتماعية للازمة اذ ان 31' من سكانها كانوا في 2011 مهددين بالفقر بحسب مكتب الاحصاءات الاوروبي (يوروستات) مقابل معدل اوروبي يقدر ب24.2'. وينتمي جورج تسوفالاكيس الحداد العاطل عن العمل (31 سنة) وزوجته ليا (30 سنة) الى هذا 'الجيل الضائع'. ويحاولان مغادرة البلاد مع طفلتهما الصغيرة لكنهما عاجزين عن تأمين ثمن بطاقات السفر. وقبل الازمة كانا يتقاضيان 2500 يورو شهريا واليوم يحصلان بالكاد على 400 يورو شهريا. وقالت ليا 'ليس لدينا المال للرحيل. اصبحنا سجناء في بيتنا'. اما نيلسي كارفالو الطالبة البرتغالية، البالغة من العمر 29 سنة والتي نالت شهادة ماجيستر في فن الاستعراض من جامعة كويمبرا العريقة فقد ابتكرت وسيلة اخرى للخروج من المأزق، اطلاق نداء على فيسبوك لشطب الدين الذي يمنعها من الحصول على شهادتها. فقد قلصت منحتها بسبب خطة التقشف الحكومية من 400 الى 98 يورو وعليها بالتالي تسديد نفقات جامعية تصل الى الف يورو. وقالت 'كان الامر صعبا للغاية. ليس من السهل ان نعرض مشاكلنا على هذا النحو'. في هذه الدول تعمل المنظمات الانسانية بقوة لمواجهة فقر بات يأخذ ابعادا جديدة. وقال فرناندو كويفاس المتحدث باسم الصليب الاحمر الاسباني 'انها اسر جميع افرادها القادرين على العمل، عاطلون عن العمل، اشخاص يخسرون منازلهم وهم غير معتادين على اللجوء الى شبكات المساعدة الاجتماعية'. وتقلق المنظمات غير الحكومية خصوصا على مصير النساء والاطفال الذين كانوا حتى الان في منأى من الازمة بفضل آليات تضامن اسرية لم تعد ثابتة. وتساءل ديفيد بولو الذي يهتم بالمشردين في جمعية كاريتاس الخيرية في مدينة بورغوس شمال البلاد 'اين الطبقة المتوسطة اليوم في اسبانيا؟'. وتضيف 'انها تتفسخ. بدأنا نشهد استقطابا لهذه الطبقة'. واحصى صندوق الامم المتحدة للطفولة (اليونيسف) مليوني و200 الف طفل يعيشون تحت عتبة الفقر في اسبانيا. وفي البرتغال كشفت وزارة التربية في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر انه في اقل من 20 يوما ارتفع عدد التلاميذ الذين يعانون من سوء التغذية من 10 الاف الى 13 الفا. حتى المتقاعدين الذين يتحمل بعضهم اعباء اسر كاملة تأثروا بالازمة، لان الحكومة الاسبانية اليمينية اعلنت ان مراجعة معاشات التقاعد ستكون اقل مما كان متوقعا لعام 2013 ما يعني التخلف عن وعد انتخابي بشأن موضوع في غاية الحساسية.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر  المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر



 المغرب اليوم  -

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار في "كان"

باريس - مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر  المغرب اليوم  - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib