المغرب اليوم - المنتدى الاقتصادي يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير

"المنتدى الاقتصادي" يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

جنيف - كونا

اكد استاذ الاقتصاد ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب اليوم ان منطقة اليورو لا يمكن أن تتفكك نظرا لفداحة الثمن الذي ستتكبده أية دولة تنوي الانسحاب ولكنه شدد على ضرورة تطوير مؤسسات الاتحاد الاوروبي.  وأكد شواب في تحليل له حصلت وكالة الانباء الكويتية "كونا" على نسخة منه ان العملة الأوروبية الموحدة "يورو" تمكنت بالفعل من تحقيق مكاسب اقتصادية عظيمة خلال الفترة الماضية.  في الوقت ذاته عدد شواب تلك النجاحات في انها تمثلت في تخفيف أخطار تحويل العملة وخفض التضخم والمساهمة في زيادة التعاملات التجارية بين دول منطقة اليورو واحكام ربط الأسواق المالية الأوروبية بعضها ببعض ودعم تكامله.  ولفت الى ان تواجد العملة الاوروبية الموحدة ساهم في تأسيس ثقافة نقدية ثابتة ومتينة في منطقة اليورو وهي نقطة على درجة عالية من الأهمية عادة ما يتم اغفالها في النقاشات الدائرة هذه الأيام.  وطالب شواب جميع القادة الأوروبيين بضرورة "ادراك حقيقة أنه لا مجال للتراجع الآن عن اليورو بعد ان تم رفع جسر العودة من خلفهم وما عليهم اليوم الا أن يصبوا تركيزهم وجهودهم على التأهب للمرحلة القادمة مع الوعي التام بأن سبيل انجاح المشروع الأوروبي أمر مرهون فقط بتحقيق النجاح".  في الوقت ذاته حث قادة دول الاتحاد الاوروبي على "العمل بجد لتأسيس أربعة اتحادات أخرى متصلة بالشؤون المالية تشمل وحدة النظام المصرفي ووحدة الشؤون المالية ووحدة التنافسية وتقريب وجهات النظر ووحدة أخيرة تجمع النوايا والأهداف نحو تحقيق الوحدة السياسية".  وشرح اهمية هذه الخطوة بصفتها "جزءا من مسيرة تطوير مؤسسات اوروبا التي لا يمكن تصور بقائها دون تحديث يقوم على أساس جمع شمل الدول الأوروبية تحت مظلة القيم والمبادئ المشتركة".  ووضع الخبير الاقتصادي العالمي شروطا لتحقيق استدامة عمل ونجاح هذه الوحدات أو الاتحادات اهمها ان "تعمل القارة بأكملها بأسلوب جماعي لاعادة ضم ودمج الشباب في برامجها والخروج بمثالية رمزية تستحق القتال من أجلها اذ ان امعان النظر في واقع الاتحاد الأوروبي الحالي يرسخ قناعاتنا بحتمية تحقيق مثل تلك الأهداف".  في المقابل اوضح شواب ان "الأزمة المالية الأخيرة أظهرت بعض الثغرات الفادحة في هيكلية منطقة اليورو اذ تعاني أوروبا من فقدانها لسياسات مالية اقتصادية قوية وواضحة كما أدى تشتت المنافسة بين اقتصاد الشمال والجنوب الى تزايد خطر العجز الذي لم ينتبه اليه أحد وخلف غياب الوحدة المصرفية الكثير من الأخطار النظامية".  كما رأى ان "تعقيد النظام السياسي الأوروبي يزيد من تفاقم الوضع مع تزايد العجز الديمقراطي الذي تمثله هذه الأنظمة أمام شعوبها ما أدى الى تكوين "عجز اداري أو قيادي وهو ما يمكن وصفه بالعجز في اتخاذ القرارات الحقيقية".  في حين رأى شواب ان الأمر الواضح للعيان الآن هو أن على "اليورو" أن ينجو على الأقل بوضعه الحالي لكن ذلك لا ينفي بأي حال من الأحوال الضرورة الملحة لمعالجة عوامل الفشل التي تحيط بتلك العملة وأولها هو الاتحاد المصرفي كمطلب أساسي لنجاح سياسة الاتحاد النقدية.  بيد انه لفت الى ان توفير نظام مصرفي قوي يتطلب توفير جميع السبل التي تكفل له النجاح اذ لا بد من أن تحظي تلك المؤسسة باشراف مشترك بين دول الاتحاد وأن تتمتع بآلية تمويلية متجددة وضمان مشترك للودائع.  وطالب بأن "تتطرق محادثات الاتحاد المصرفي الأوروبي في نهاية المطاف الى ما يقود الى مناقشة اتحاد مالي واقتصادي شامل عندما تنسجم جميع الآراء المختلفة وتبدأ بالتكامل اذ أن فكرة تأسيس الاتحاد المصرفي بدون البدء باتحاد مالي واقتصادي لا تعني الكثير".  وفي هذا السياق شدد شواب على "ضرورة توافر ثلاثة أجزاء رئيسة لانجاح أي اتحاد مالي في أوروبا تبدأ بتوافر برنامج لاعادة التمويل المباشر الذي يمكن توفيره في الحالة الأوروبية بواسطة آلية الضمان الأوروبي ثم ايجاد نظام تأمين للودائع في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي للتخفيف من هروب السيولة من البنوك في البلدان الأضعف اقتصاديا وللتقليل من الأخطار الأخلاقية وثالثا ايجاد شكل من أشكال تبادل الديون".  كما حذر مما وصفه الوقوع في التفكير بين خيارين لا ثالث لهما اما كل شيء أو لا شيء اذ ان ما بين انعدام أي شكل من أشكال الاتحاد المالي والاقتصادي وبين عدم وجود نظام مالي محكم ومتكامل تتشكل مراحل بينية يمكنها أن تساهم بشكل فاعل في خلق احساس بالانسجام والتوافق بل والسيطرة المالية.  واكد شواب ان اصلاح الحوكمة المالية الأوروبية بات بلا شك ضرورة مهمة ولكنه لا يكفي وحده كشرط لتحقيق النجاح للقارة الأوروبية كما لا يمكنه أن يطغى على المشكلة الأساسية في الأزمة وهي الفجوة الكبيرة في التنافسية بين شمال أوروبا وجنوبها.  واعرب الخبير الاقتصادي عن ثقته في أن اصلاح النظام المصرفي في الاتحاد الأوروبي واستعادة استقرار الاقتصاد الكلي الأوروبي سيساهم كثيرا في مساعدة الدول في جنوب القارة على زيادة انتاجيتها.  الا انه وصف الأهم من ذلك هو مساعدة تلك الدول أيضا على الالتزام بمشروع طويل الأمد لزيادة مرونة سوق العمالة فيها وتشجيع المنافسة والتنافسية والدخول في استثمارات أفضل وأكثر تؤدي الى تعزيز النمو في مجالات مثل التعليم والتكنولوجيا والابداع.  كما اكد على ضرورة أن تؤدي جميع هذه الاصلاحات الى تحفيز طاقات المبادرين من الذين بات يطلق عليهم "الجيل الضائع" اذ أن تزايد بطالة الشباب هي بلا شك مرض يستشري في قلب الاقتصاد الأوروبي ليسرق مستقبلها ويبدد امكانات النمو فيها لعقود قادمة.  كما اعرب عن ضرورة التفاؤل بأن الاصلاح قادم لا محالة وبرغم وتيرة التطبيق البطيئة الا ان استراتيجية "أوروبا 2020" تم تصميمها لحث وتشجيع التنافسية في المنطقة ولذا فان الطريق أصبح واضح المعالم الآن نحو المستقبل وأن قادة أوروبا سيبدؤون بالتطلع نحو الأمام بكل أمل وتفاؤل وليس الى الوراء بتشاؤم وأن أوروبا ستبهر أولئك المتشائمين مع اطلالة العام الجديد.  وعزا هذا التفاؤل الى قناعته بادراك القادة مجتمعين أن أوروبا ككيان اما أن تنجح كوحدة واحدة أو تتشتت معا الى أجزاء متفرقة فليس هناك دولة واحدة في هذه القارة يمكنها القول جازمة بأنها محمية من تبعات وآلام الأزمة الاقتصادية.  كما اشار الى انه من المهم في هذا التوقيت الحساس أن يمتلك النظام السياسي الأوروبي القدرة على استشراف المكاسب التي ستتحقق بخروج القارة من الألم الذي أنتجته الأزمة والعمل على صياغة هذه المكاسب بطريقة تجمع شمل أوروبا وتوحدها لتحقيق مستقبل مشترك مشرق.  يذكر ان البروفيسور كلاوس شواب هو واحد من اشهر كبار خبراء الاقتصاد في العالم واكثرهم تأثيرا في مجالي صناعة القرار السياسي والاقتصادي على حد سواء وذلك منذ تأسيسه المنتدى الاقتصادي العالمي المعروف باسم "منتدى دافوس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المنتدى الاقتصادي يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير المغرب اليوم - المنتدى الاقتصادي يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المنتدى الاقتصادي يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير المغرب اليوم - المنتدى الاقتصادي يؤكد حاجة منطقة اليورو للتطوير



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار
المغرب اليوم - منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 08:31 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع
المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:48 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير تغذية يكشف أهمية التوازن بين الرياضة والطعام

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib