المغرب اليوم - صالح 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر

صالح: 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صالح: 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر

القاهرة ـ وكالات

أعلن وزير الصناعة والتجارة الخارجية المهندس حاتم صالح أن 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها من إيطاليا إلى مصر خلال المرحلة المقبلة . خاصة وأن مصر تمتلك ميزات تنافسية كبيرة تؤهلها لجذب هذه الاستثمارات. وأشار إلى أن الوزارة تتبنى برنامجا لنقل المصانع الأوروبية المهاجرة والتىي تواجه صعوبات في هذه الدول مرتبطة بارتفاع تكلفة الإنتاج واستمرار مرحلة الركود الاقتصادي الذي يشهده الاقتصاد الأوروبي وأشار الوزير إلى أنه قد تم تشكيل مجموعة عمل من ممثلي الوزارة والقطاع الخاص في القطاعات الصناعية التي تمتلك مصر فيها ميزات تنافسية لوضع خطة تحرك مع بعض الدول الأوروبية ومنها إيطاليا وأسبانيا واليونان لتحديد ما يمكن تقديمه من حوافز للشركات الصناعية التي تبحث عن دول أخرى لاستقبال مصانعها. وأضاف صالح أن مكتب التمثيل التجاري بروما قد قام بتنظيم زيارة لوفد ممثل من مجلس الأعمال المصري الإيطالي ومركز تحديث الصناعة وجمعية "إيبيا" للعاصمة الإيطالية روما خلال الفترة من 10-14 ديسمبر 2012 حيث تم عقد عدد من اللقاءات مع ممثلي الحكومة الإيطالية وعدد من الشركات الايطالية المهتمة بالسوق المصري لبحث آليات نقل عدد من المصانع الإيطالية بتكنولوجيتها المتطورة للاستثمار في مصر. وأوضح أن عدد من الشركات قد أبدت استعدادها لنقل نشاطها الصناعي إلى مصر خاصة مع تزايد تحديات التصنيع في إيطاليا نظراً للارتفاع المتنامي لتكلفة الإنتاج، إلى جانب قيام الحكومة الإيطالية بتشجيع الشركات الايطالية خاصة الصغيرة والمتوسطة لفتح مصانع لها في دول شمال إفريقيا وخاصة مصر مع تقديم المساعدات المالية لها في مرحلة بدء المشروع. ومن جانبه أوضح هشام وجدي رئيس مركز تحديث الصناعة - وعضو الوفد المصري إلى إيطاليا - ان الوفد التقى برئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الاستثمارات الإيطالية في الخارج SIMEST   وقال أنه تم التأكيد على اهتمام مصر بالتعاون مع الهيئة في مجال جذب الشركات الإيطالية الصغيرة والمتوسطة التي تواجه صعوبات اقتصادية في السوق الإيطالي إلي مصر وذلك من خلال تأسيس شراكات مع شركاء مصريين  تحقق مزايا للطرفين .  وتستفيد الشركات الإيطالية من انخفاض تكلفة الإنتاج في مصر وتوافر الأيدي العاملة بأسعار منافسة والقدرة على النفاذ إلى أسواق تضم مئات الملايين من المستهلكين والتي ترتبط معها مصر باتفاقيات تجارية سواء في أفريقيا أو الدول العربية بالإضافة إلي دول الاتحاد الأوروبي. كما تتحقق الاستفادة للجانب المصري من خلال نقل الـتكنولوجيا المتطورة وزيادة حجم الاستثمار الخارجي الوافد إلى مصر فضلاً عن تقليص معدل البطالة ، مشيرا إلى مساندة الحكومة في عملية النقل وتقديم الحوافز لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لمصر.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صالح 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر المغرب اليوم - صالح 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صالح 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر المغرب اليوم - صالح 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها إلى مصر



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib