المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو

الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو

برلين ـ وكالات

تباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل حاد خلال العام الماضي في مؤشر على تأثر أكبر اقتصاد في أوروبا بأزمة اليورو، فيما توقعت الحكومة الألمانية زيادة النمو الاقتصادي خلال العام الجاري بنسبة ضئيلة.أظهرت بيانات أولية اليوم الثلاثاء (15 يناير/ كانون الثاني 2013) أن نمو الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا تباطأ بشكل حاد إلى 0.7 في المائة العام الماضي، مما يشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا ربما يقاوم، لكنه لن يفلت كلياً من تأثير أزمة الديون في المنطقة. وجاء هذا الرقم من مكتب الإحصاءات الاتحادي أقل قليلاً من التقديرات في استطلاع أجرته رويترز لآراء 30 خبيراً اقتصادياً توقعوا نمواً بنسبة 0.8 في المائة. وفي 2011 نما الاقتصاد بنسبة ثلاثة في المائة بعد أن حقق نموا 4.2 في المائة في 2010 في أسرع معدل من نوعه منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا. وأظهرت البيانات انكماش الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من 2012 بنسبة 0.5 في المائة بعد نمو بلغ 0.2 في المائة في الربع الثالث عن الربع الذي سبقه بسبب تأثير أزمة الديون.من جان آخر ذكرت صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء استناداً إلى تقرير الاقتصاد السنوي للحكومة لعام 2013، أن الحكومة تتوقع نمو الاقتصاد الألماني مجدداً بوتيرة أسرع بشكل ملحوظ بعد البداية الضعيفة في النصف الثاني من عام 2012. ووفقاً لبيانات التقرير الذي سيطرحه وزير الاقتصاد الألماني فيليب روسلر تتوقع الحكومة الألمانية أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من عام 2013 بمقدار حوالي 1.25 بالمائة مقارنة بالربع الأخير لعام 2012. وفي المقابل تتوقع الحكومة حركة طفيفة في سوق العمل خلال العام الجاري، حيث جاء في التقرير "البطالة ستظل خلال هذا العام قريبة من مستوى العام الماضي بارتفاع طفيف يقدر بنحو 60 ألف شخص". ووفقاً للتقرير، من المتوقع أن تشهد العمالة ارتفاعاً طفيفاً خلال العام الجاري بمقدار 15 ألف شخص في المتوسط، وذلك بخلاف توقعات الحكومة في الخريف الماضي بأن ترتفع العمالة بمقدار 80 ألف شخص. وتستند الحكومة في تقريرها السنوي بشأن النمو الاقتصادي على فرضية رئيسية، وهي عدم حدوث أي تطورات سلبية جديدة في أزمة الديون وما يترتب عليها من اضطراب في الأسواق. وجاء في التقرير "أزمة الديون التي لا تزال تعاني منها بعض دول منطقة اليورو تشكل الخطر الأكبر".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو المغرب اليوم - الاقتصاد الألماني لم ينج تمامًا من تداعيات أزمة اليورو



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib