الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا
الملك سلمان يتلقى اتصالًا من بوتين وبحثا في تطورات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها إلى جانب التعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطلع نظيره الأميركي دونالد ترامب في اتصال هاتفي على نتائج محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي البيت الابيض يعلن أن ترامب وبوتين بحثا خلال اتصال هاتفي الأوضاع في سوريا وإيران وكوريا الشمالية وأوكرانيا الجيش الأميركي يعلن مقتل 100 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارة أميركية العبادي يؤكد أن الخلافات السياسية تمهد الطريق لشن داعش مزيدا من الهجمات الإرهابية رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يؤكد القضاء عسكريًا على تنظيم داعش في بلاده ارتفاع عدد قتلى تفجير سوق مزدحم في مدينة طوزخورماتو جنوب مدينة كروك إلى 32 شخصًا سفارة الولايات المتحدة في المغرب تقدم تعازيها للأسر المكلومة قوات الجيش الوطني تستكمل السيطرة على تبة الكربة بمديرية حيفان غرب مدنية تعز جنوب اليمن. قوات الجيش الوطني تستكمل السيطرة على تبة الكربة بمديرية حيفان غرب مدنية تعز جنوب اليمن.
أخر الأخبار

"الصناعة": صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - أ ش أ

كشفت دراسة لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية عن وجود فرص كبيرة أمام الصادرات المصرية بأسواق الدول الأسرع نموا فى العالم والمعروفة بإسم مجموعة "البريكس " وتضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وأوصت الدراسة - التى أعدها قطاع بحوث التسويق والدراسات السلعية والمعلومات التابع لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية - بالعمل على زيادة الأهمية النسبية للصادرات المصرية وزيادة قدراتها التنافسية إلى تلك الاسواق من خلال قيام مكاتب التمثيل التجارى بالمتابعة المستمرة لطبيعة ومواصفات المنتجات المنافسة ودراسة السياسات والقوانين والتشريعات المختلفة المطبقة فى تلك الأسواق وتوفيرها فى الوقت المناسب لرجال الأعمال والمصدرين وكافة المؤسسات التى تعمل فى مجال دعم وتنمية الصادرات وبالتالى تقل درجة المخاطر التى يواجهها المصدر فى أسواق دول "بريكس". وعرضت الدراسة مجالات للتعاون بين مصر وتجمع دول "بريكس" -الذي تأسس عام 2006- مثل الاستخدامات السلمية للطاقة النووية ومجالات الاقتصاد المعرفى والتكنولوجيات المتطورة ونشر الثقافة الرقمية وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة وذلك لتميز دول "بريكس" فى هذه المجالات. وطالبت بضرورة التفاوض مع دول "بريكس" بهدف الوصول إلى اتفاق لخلق منطقة تجارة حرة وإنشاء لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي وتشجيع الاستثمار المشترك مما يساهم فى فتح آفاق أوسع للتعاون فيما بينهما تؤدى إلى تطوير مستويات التبادل التجارى والاستثمار وزيادة الأسواق أمام المنتجات المصرية وتسهيل وزيادة فرص مساهمة المستثمرين والشركات بدول "بريكس" فى المشروعات التنموية بمصر. وتوقعت الدراسة أن يتجاوز الناتج المحلى الإجمالى لدول "بريكس" فى حالة المحافظة على معدلات النمو المرحلية والتدريجية الناتج المحلى الإجمالى للولايات المتحدة الأمريكية بحلول عام 2020. وستصل فى عام 2027 إلى حجم مجموعة السبعة الكبار والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وكندا وإيطاليا والتى بدأت أيضا كمنتدى للمناقشة قبل أن تتحول إلى مرحلة التنسيق والعمل المشترك بين أعضائها حول القضايا الدولية الرئيسة. ونوهت إلى أنه نظرا لكون هذه الدول تضم أكبر أسواق العالم من حيث أعداد المستهلكين فمن المتوقع مع استمرار ارتفاع متوسط دخل الفرد واقترابه من المستويات العالمية وأن تصبح مجموعة "بريكس" أكبر الأسواق الاستهلاكية مما يؤدى إلى زيادة فرص النمو نتيجة لوجود علاقة طردية قوية بين زيادة حجم السوق وفرص النمو الاقتصادي. ولفتت الدراسة إلى أن النمو المستمر لاقتصاد دول "بريكس" قد ساهم بالنسبة الأكبر فى تسريع تعافى الاقتصاد العالمى, حيث تساهم بنصف معدل النمو الاقتصادي العالمي حاليا مما يجعلها المحرك الرئيسي فى دعم الاقتصاد العالمي. وأشارت إلى أن تجربة دول "بريكس" إتسمت بالتدرج من خلال تنظيم القمم السنوية وتوسيع العضوية وتعميق التعاون وتطورت من مجرد مفهوم اقتصادي إلى آلية للتعاون متعدد الأطراف, ومن المتوقع فى حالة استمرار معدلات النمو الحالية لدول "بريكس" أن تصبح أكبر قوة اقتصادية فى العالم حيث أن استمرار ارتفاع متوسط نصيب الفرد من الدخل في تلك الدول يؤدى إلى زيادة فرص النمو بتلك الدول نتيجة لزيادة حجم وعدد الأسواق المستوعبة لجميع السلع المنتجة وزيادة قدرتها على جذب المزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. وأشارت إلى تزايد أهمية اليوان الصينى فى الأسواق الدولية نتيجة لزيادة حجم اقتصاد الصين وانتشار شركاتها وبنوكها في مختلف دول العالم وبالتالى فمن المتوقع أن ينشأ نظام متعدد للعملات الدولية الرئيسة يشمل كل من الدولار واليورو واليوان بحلول عام 2025. وتوقعت أن تظل دول "بريكس" المصدر الرئيسي لتحقيق النمو فى الاقتصاد العالمى نتيجة لاحتياطياتها الهائلة من العملات الأجنبية التى تمول حاليا العجز المتصاعد للاقتصادات المتقدمة مما يؤدى إلى زيادة قدراتها التنافسية وتمكنها فى حالة تعاونها بشكل جماعى من فرض نفوذها المالى عالميا الأمر الذى يؤدى إلى صعوبة تراجع قوتها الاقتصادية فى المستقبل. وعن تطور التجارة الخارجية لمصر مع دول "بريكس" خلال الفترة 2001-2011 أظهرت الدراسة أن متوسط معدل نمو حجم التجارة الخارجية بين مصر وهذه الدول بنسبة قد بلغ 22.17 % خلال الفترة ليصل إلى 18.53 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة بـ2.5 مليار دولار فى عام 2001. وبلغ متوسط معدل زيادة عجز الميزان التجارى لمصر مع دول "بريكس" نحو 16.14 % خلال الفترة 2001-2011 ليصل إلى 9.21 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة بنحو 2.06 مليار دولار فى عام 2001. وأوضح أن متوسط معدل نمو قيمة صادرات مصر إلى دول "بريكس" قد خلال الفترة 35.75 % خلال الفترة 2001-2011 لتصل قيمة الصادرات إلى 4.66 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة مع 220 مليون دولار فى عام 2001. و شهدت الفترة تحسنا نسبيا فى حجم صادرات مصر إلى دول " بريكس " لتصل إلى 0.17 % من إجمالى واردات تلك الدول فى عام 2011 مقابل 0.05 % فى عام 2001 فيما بلغ متوسط معدل نمو صادرات مصر خلال الفترة 2001-2011 إلى كل من الصين وروسيا الاتحادية والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا 34.17 % و44.69 % و41.13 % و22.05 % و20.9 % على الترتيب. وبلغ متوسط معدل نمو قيمة واردات مصر من دول "بريكس" 19.77 % خلال الفترة 2001 2011 لتصل إلى 13.87 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة مع 2.28 مليار دولار فى عام 2001 فيما ارتفعت نسبة واردات مصر من دول "بريكس" لتصل إلى 0.47 % من إجمالى صادرات تلك الدول فى عام 2011 مقارنة مع 0.46 فى عام 2001 وقد بلغ معدل نمو واردات مصر خلال الفترة 2001-2011 من كل من الصين وروسيا الاتحادية والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا 23.63 % و17.99 % و113.7 % و19.98 % و10.2 % على الترتيب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا



GMT 05:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوميا" تقرر إلغاء "بلاك فرايداي" بسبب فاجعة الصويرة

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 00:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكومة العثماني تتجه إلى مراجعة أسعار بعض المواد بقوانين جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم تبدو مثيرة في فستان وردي ورمادي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات. وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم. وتم اختيار الممثلة

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 04:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" ينشر صورة لقطع رأس بابا الفاتيكان
المغرب اليوم - تنظيم

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 05:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 17:46 2015 الخميس ,30 تموز / يوليو

اختتام بطولة شجع فريقك في نادي مسقط

GMT 15:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"استاد الأهلي" وعد من لا يملك

GMT 09:01 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلي صعب يُعلن عن فساتين الزفاف لخريف 2018

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib