المغرب اليوم  - الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا

"الصناعة": صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - أ ش أ

كشفت دراسة لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية عن وجود فرص كبيرة أمام الصادرات المصرية بأسواق الدول الأسرع نموا فى العالم والمعروفة بإسم مجموعة "البريكس " وتضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وأوصت الدراسة - التى أعدها قطاع بحوث التسويق والدراسات السلعية والمعلومات التابع لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية - بالعمل على زيادة الأهمية النسبية للصادرات المصرية وزيادة قدراتها التنافسية إلى تلك الاسواق من خلال قيام مكاتب التمثيل التجارى بالمتابعة المستمرة لطبيعة ومواصفات المنتجات المنافسة ودراسة السياسات والقوانين والتشريعات المختلفة المطبقة فى تلك الأسواق وتوفيرها فى الوقت المناسب لرجال الأعمال والمصدرين وكافة المؤسسات التى تعمل فى مجال دعم وتنمية الصادرات وبالتالى تقل درجة المخاطر التى يواجهها المصدر فى أسواق دول "بريكس". وعرضت الدراسة مجالات للتعاون بين مصر وتجمع دول "بريكس" -الذي تأسس عام 2006- مثل الاستخدامات السلمية للطاقة النووية ومجالات الاقتصاد المعرفى والتكنولوجيات المتطورة ونشر الثقافة الرقمية وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة وذلك لتميز دول "بريكس" فى هذه المجالات. وطالبت بضرورة التفاوض مع دول "بريكس" بهدف الوصول إلى اتفاق لخلق منطقة تجارة حرة وإنشاء لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي وتشجيع الاستثمار المشترك مما يساهم فى فتح آفاق أوسع للتعاون فيما بينهما تؤدى إلى تطوير مستويات التبادل التجارى والاستثمار وزيادة الأسواق أمام المنتجات المصرية وتسهيل وزيادة فرص مساهمة المستثمرين والشركات بدول "بريكس" فى المشروعات التنموية بمصر. وتوقعت الدراسة أن يتجاوز الناتج المحلى الإجمالى لدول "بريكس" فى حالة المحافظة على معدلات النمو المرحلية والتدريجية الناتج المحلى الإجمالى للولايات المتحدة الأمريكية بحلول عام 2020. وستصل فى عام 2027 إلى حجم مجموعة السبعة الكبار والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وكندا وإيطاليا والتى بدأت أيضا كمنتدى للمناقشة قبل أن تتحول إلى مرحلة التنسيق والعمل المشترك بين أعضائها حول القضايا الدولية الرئيسة. ونوهت إلى أنه نظرا لكون هذه الدول تضم أكبر أسواق العالم من حيث أعداد المستهلكين فمن المتوقع مع استمرار ارتفاع متوسط دخل الفرد واقترابه من المستويات العالمية وأن تصبح مجموعة "بريكس" أكبر الأسواق الاستهلاكية مما يؤدى إلى زيادة فرص النمو نتيجة لوجود علاقة طردية قوية بين زيادة حجم السوق وفرص النمو الاقتصادي. ولفتت الدراسة إلى أن النمو المستمر لاقتصاد دول "بريكس" قد ساهم بالنسبة الأكبر فى تسريع تعافى الاقتصاد العالمى, حيث تساهم بنصف معدل النمو الاقتصادي العالمي حاليا مما يجعلها المحرك الرئيسي فى دعم الاقتصاد العالمي. وأشارت إلى أن تجربة دول "بريكس" إتسمت بالتدرج من خلال تنظيم القمم السنوية وتوسيع العضوية وتعميق التعاون وتطورت من مجرد مفهوم اقتصادي إلى آلية للتعاون متعدد الأطراف, ومن المتوقع فى حالة استمرار معدلات النمو الحالية لدول "بريكس" أن تصبح أكبر قوة اقتصادية فى العالم حيث أن استمرار ارتفاع متوسط نصيب الفرد من الدخل في تلك الدول يؤدى إلى زيادة فرص النمو بتلك الدول نتيجة لزيادة حجم وعدد الأسواق المستوعبة لجميع السلع المنتجة وزيادة قدرتها على جذب المزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. وأشارت إلى تزايد أهمية اليوان الصينى فى الأسواق الدولية نتيجة لزيادة حجم اقتصاد الصين وانتشار شركاتها وبنوكها في مختلف دول العالم وبالتالى فمن المتوقع أن ينشأ نظام متعدد للعملات الدولية الرئيسة يشمل كل من الدولار واليورو واليوان بحلول عام 2025. وتوقعت أن تظل دول "بريكس" المصدر الرئيسي لتحقيق النمو فى الاقتصاد العالمى نتيجة لاحتياطياتها الهائلة من العملات الأجنبية التى تمول حاليا العجز المتصاعد للاقتصادات المتقدمة مما يؤدى إلى زيادة قدراتها التنافسية وتمكنها فى حالة تعاونها بشكل جماعى من فرض نفوذها المالى عالميا الأمر الذى يؤدى إلى صعوبة تراجع قوتها الاقتصادية فى المستقبل. وعن تطور التجارة الخارجية لمصر مع دول "بريكس" خلال الفترة 2001-2011 أظهرت الدراسة أن متوسط معدل نمو حجم التجارة الخارجية بين مصر وهذه الدول بنسبة قد بلغ 22.17 % خلال الفترة ليصل إلى 18.53 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة بـ2.5 مليار دولار فى عام 2001. وبلغ متوسط معدل زيادة عجز الميزان التجارى لمصر مع دول "بريكس" نحو 16.14 % خلال الفترة 2001-2011 ليصل إلى 9.21 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة بنحو 2.06 مليار دولار فى عام 2001. وأوضح أن متوسط معدل نمو قيمة صادرات مصر إلى دول "بريكس" قد خلال الفترة 35.75 % خلال الفترة 2001-2011 لتصل قيمة الصادرات إلى 4.66 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة مع 220 مليون دولار فى عام 2001. و شهدت الفترة تحسنا نسبيا فى حجم صادرات مصر إلى دول " بريكس " لتصل إلى 0.17 % من إجمالى واردات تلك الدول فى عام 2011 مقابل 0.05 % فى عام 2001 فيما بلغ متوسط معدل نمو صادرات مصر خلال الفترة 2001-2011 إلى كل من الصين وروسيا الاتحادية والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا 34.17 % و44.69 % و41.13 % و22.05 % و20.9 % على الترتيب. وبلغ متوسط معدل نمو قيمة واردات مصر من دول "بريكس" 19.77 % خلال الفترة 2001 2011 لتصل إلى 13.87 مليار دولار فى عام 2011 مقارنة مع 2.28 مليار دولار فى عام 2001 فيما ارتفعت نسبة واردات مصر من دول "بريكس" لتصل إلى 0.47 % من إجمالى صادرات تلك الدول فى عام 2011 مقارنة مع 0.46 فى عام 2001 وقد بلغ معدل نمو واردات مصر خلال الفترة 2001-2011 من كل من الصين وروسيا الاتحادية والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا 23.63 % و17.99 % و113.7 % و19.98 % و10.2 % على الترتيب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا  المغرب اليوم  - الصناعة صادرات مصر تتمتع بفرص واعدة إلى الدول الأسرع نموًا



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تلفت الأنظار إلى ثوبها الذهبي المثير

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه.  وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 06:01 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

الكاتب أحمد سيك يصف حبسه بالإصابة بالعمى
 المغرب اليوم  - الكاتب أحمد سيك يصف حبسه بالإصابة بالعمى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib