المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم

تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم

دافوس ـ كونا

قال تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي هنا اليوم ان اللجوء الى الاقتصاد صديق البيئة والمعروف بالاقتصاد الاخضر هو السبيل الوحيد لضمان معيشة تسعة مليارات نسمة هم تعداد سكان العالم المتوقعين عام 2050.  واوصى التقرير الصادر عشية افتتاح اعمال الدورة 43 للمنتدى المتواصلة حتى ال27 من يناير الجاري بضرورة العمل بأربع توصيات تسهم فى مواجهة التحديات المناخية التي يتعرض لها الكوكب الازرق.  وتبدأ تلك التوصيات بتجديد التزام قادة مجموعة العشرين بأن النمو الأخضر هو الطريق الوحيد للنمو المطرد والتنمية وتقديم تقرير عن التقدم المحرز في الاستفادة من الاستثمار الخاص في هذا المجال.  وتشير التوصية الثانية الى أهمية قيام الحكومات بتسريع الجهود للتخلص التدريجي من دعم الوقود الأحفوري وتمكين التجارة الحرة من زيادة التقنيات صديقة البيئة وتوسيع الاستثمار في الاقتصاد الذي يساعد في التعامل مع التغيرات المناخية المتطرفة.  في حين تتوجه التوصية الثالثة الى وكالات التمويل العامة التي يجب عليها مضاعفة الجهود لتعبئة رؤوس الأموال الخاصة للاستثمار في البنية التحتية التي يجب بدورها ان تكون صديقة للبيئة وذلك باستخدام الأدوات والممارسات التي أثبتت جدواها.  في الوقت ذاته يمكن للمستثمرين وفق التوصية الرابعة الاستفادة من الاستثمار صديق البيئة ولكن من خلال اتباع "نهج استباقي" افضل مما عليه الحال الآن وذلك بالتعاون بين هيئات المستثمرين وتوسيع نطاق الشراكات مع الوكالات العامة للنهوض بحلول تمويل جديدة.  ويرى التقرير ان امكانية رفع مستوى تمويل القطاع العام الى اقل من 36 مليار دولار في الانفاق السنوي سيفتح شهية رأس المال الخاص للتمويل ومن ثم سد الفجوة الاستثمارية التي يحتاجها العالم في المجالات صديقة البيئة ما سيؤدي الى النمو الاقتصادي المستدام الذي يؤدي بدوره الى تحقيق اهداف التعامل مع التغيرات المناخية السلبية العالمية.  ويستند التقرير الى حقيقة ما تمر به مختلف دول العالم من تداعيات التغيرات المناخية السلبية على شكل كوارث طبيعية متزايدة ومكلفة لاسيما مع الحكومات التي تعاني ضائقة مالية اذ يمكن للاستثمار في الاقتصاد الاخضر ان يساعد على استقرار درجات الحرارة في العالم بتكلفة أقل من ال50 مليار دولار التي وافق الكونغرس الامريكي عليها مؤخرا لاعادة اعمار ما دمره الاعصار (ساندي).  وقال مدير مبادرات تغير المناخ في المنتدى الاقتصادي العالمي توماس كير في تقديم التقرير "ان تخضير الاقتصاد هو السبيل الوحيد لاستيعاب تسعة مليارات نسمة على سطح الكوكب الازرق بحلول عام 2050".  واكد ان "هناك العديد من الحالات الناجحة التي استهدفت الحكومات أموالها العامة استراتيجيا لتعبئة مبالغ كبيرة من الاستثمارات الخاصة في صالح البنى التحتية صديقة البيئة والتي اثبتت جدواها".  ويستند التقرير في مخاوفه الى البيانات التي تؤكد ان تغير المناخ يتسبب بالفعل في خمسة ملايين حالة وفاة سنويا تكلف الاقتصاد العالمي أكثر من 2ر1 تريليون دولار أمريكي أي ما يعادل 6ر1 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي العالمي السنوي.  واشار الى تكبد الولايات المتحدة وحدها في عام 2012 خسائر قيمتها أكثر من 110 مليارات دولار بسبب الكوارث المتعلقة بالطقس متوقعا ان ترتفع تكلفة تبعات تغير المناخ وتلوث الهواء مجتمعة الى 2ر3 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي العالمي بحلول عام 2030 ستتحمل البلدان الأقل نموا في العالم العبء الأكبر التي تعرضت لخسائر تصل الى 11 في المئة من ناتجها المحلي الاجمالي.  ويؤكد التقرير "ان زيادة الاستثمارات في الطاقة الخضراء والبنية التحتية ستدفع عجلة التنمية المستدامة وتسهم في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وفي الوقت ذاته ستؤدي الى انتعاش النمو الاقتصادي العالمي".  ويوضح التقرير ان الحكومات تحتاج الى تدابير مثل الضمانات والتأمين والحوافز اضافة الى دعم سياسي صحيح يوجه ميزانياتها المالية العامة ثم تنجح في جذب رأس المال الخاص للاستثمار الأخضر صديق البيئة.  ويشدد على وجود حاجة ماسة لمثل هذه الاستثمارات لتجنب الآثار المدمرة المحتملة لتغير المناخ والظواهر الجوية المتطرفة التي شهدتها أنحاء كثيرة من العالم في عام 2012 اذ يتفق العلماء على أن الطقس المتطرف أصبح "قاعدة جديدة" ويأتي بتكلفة ضخمة ويؤثر سلبا على النظام الاقتصادي العالمي.  ويحذر من انه بدون اتخاذ مزيد من الاجراءات فان العالم قد يشهد ارتفاعا في متوسط درجات الحرارة العالمية بنسبة اربع درجات مؤوية بحلول نهاية هذا القرن ما يمكن أن يؤدي الى زيادة التأثيرات المدمرة بما في ذلك موجات الحرارة الشديدة والعواصف الاستوائية الأكثر كثافة وانخفاض المخزون الغذائي العالمي وارتفاع مستوى سطح البحر وانعكاس كل هذا على ملايين البشر.  ويرى التقرير ان زيادة الاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة بنسبة 17 في المئة من عام 2010 الى عام 2011 يجعل من أزمة المناخ فرصة للاستثمار التي يمكن أن توفر فرص عمل تشتد الحاجة اليها كما تعم بالفوائد على المجتمع اذ شهد العقدان الماضيان تقدما كبيرا في ايجاد أسواق مربحة للتقنيات صديقة البيئة.  وقال رئيس المكسيك السابق ورئيس تحالف نمو العمل الأخضر فيليبي كالديرون في التقرير "انه من الواضح أننا نواجه أزمة مناخ لها آثار مدمرة على الاقتصاد العالمي ولكن يمكن عن طريق فتح الاستثمار الخاص في الزراعة والمياه والطاقة النظيفة أن نجعل الاقتصاد العالمي والبيئة أكثر مرونة".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم المغرب اليوم - تخضير الاقتصاد السبيل الوحيد لضمان احتواء سكان العالم



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها الخارقة
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib