المغرب اليوم  - السياسة اللاعب الرئيسي والبورصة تحقق نموًا يقارب 51 خلال 2012

السياسة اللاعب الرئيسي والبورصة تحقق نموًا يقارب 51% خلال 2012

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - السياسة اللاعب الرئيسي والبورصة تحقق نموًا يقارب 51% خلال 2012

القاهرة ـ محيي الكردوسي

شهد العام 2012 وضعًا اقتصاديًا صعبًا، حيث مرت مصر بسلسلة متتالية من التطورات السياسية ترتبط بإعادة مؤسسات الدولة، والتي تؤثر بشكل كبير على الأوضاع الاقتصادية، حيث لم تكن الظروف مواتية بالشكل الكافي لزيادة معدلات النمو، وتحسين مناخ الاستثمار، وإعادة ثقة المستثمرين مرة أخرى، فيما تبدو البورصة المصرية تغرد خارج السرب بنمو يقترب من 51% خلال العام، وهو نمو لم تحققه البورصة منذ العام 2007. فحقق الاقتصاد خلال العام المالي 2011/2012 نموًا بنحو 2.2% وهو معدل أعلى من معدلات نموه في العام السابق عليه (1.8%)، إلا أنه يظل أقل من المطلوب لإعادة الاقتصاد إلى وضعه القوي. كما امتد أثر ذلك إلى الاستثمارات الأجنبية التي دارت بشأن مستويات 2.6 مليار دولار في التسعة الأشهر الأولى من 2012. ومع تلك الصعوبات الاقتصادية فقد تأثرت أوضاع الموازنة العامة للدولة، ليرتفع مستوى العجز فيها إلى 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي، خلال العام المالي 2011/2012، مقارنة بنحو 9.8% في العام السابق عليه، وتزامن ذلك مع انخفاض صافي الاحتياطيات الأجنبية خلال العام 2012 ليصل إلى 15 مليار دولار في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، مقارنة بنحو 18 مليار دولار في كانون الأول/ ديسمبر 2011، وشكل ذلك ضغوطًا متزايدة على قيمة الجنيه المصري، التي انخفضت ليصل سعر الصرف إلى  6.32 جنيه/ دولار في نهاية 2012، مقابل 6.032 جنيه/ دولار في نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2011. في وسط تلك الأحداث تبدو البورصة المصرية تغرد خارج السرب بنمو يقترب من 51% خلال العام، وهو نمو لم تحققه البورصة منذ العام 2007، وتعتبر تقريبًا هي القطاع الوحيد في الاقتصاد الذي تمكن من النمو بهذا المستوى وسط تلك الأحداث، وذلك على الرغم من التقلبات الملحوظة التي شهدتها البورصة خلال العام، إلا أنه على مستوى العام ككل سجلت البورصة المصرية نموًا قياسيًا يعتبر الأعلى على مستوى كل البورصات الناشئة والمتقدمة (بعد تركيا) في 2012. وعلى مستوى أحجام التداول في العام 2012 فإن أداء البورصة قد تحسن مقارنة بالعام السابق عليه، فعلى مستوى أحجام التداول ارتفعت إلى نحو 34 مليار ورقة مالية، وهو رقم لم يتحقق حتى في السنوات الأخيرة في مرحلة ما قبل الثورة، بينما سجلت قيمة التداول نحو 185 مليار جنيه، مقارنة بنحو 148 مليار جنيه في العام 2011، وارتفع عدد العمليات المنفذة إلى ما يزيد على 6 مليون عملية، مقارنة بنحو 5.6 مليون عملية في 2011. بينما ارتفع رأس المال السوقي للأسهم المقيدة في السوق الرئيسي ليصل إلى 376 مليار جنيه في نهاية العام 2012، مقارنة بنحو 294 مليار جنيه في نهاية العام الماضي. وتنتظر البورصة تحقيق مزيد من الاستقرار على المستوى الاقتصادي والسياسي، حتى يمكن للسوق أن يحقق المزيد من النمو خلال الفترة المقبلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السياسة اللاعب الرئيسي والبورصة تحقق نموًا يقارب 51 خلال 2012  المغرب اليوم  - السياسة اللاعب الرئيسي والبورصة تحقق نموًا يقارب 51 خلال 2012



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib