المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي

القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي

القاهرة ـ وكالات

قال تقرير شركة "المزايا القابضة" إنه فيما تعمل الحكومة  والقوى السياسية على إعادة بناء الدولة إثر ثورة 25 يناير فإن الهم الاقتصادي يعد الأكثر إلحاحاً ويحتاج إلى قرارات آنية لمعالجة ما تضرر بعد نحو عامين من التوتر وعدم الاستقرار الاقتصادي والذي انعكس سلباً على مستويات الاستثمار والسياح، وخصوصا من الدول العربية المصدرة للاستثمار والسياحية خلال العقود الماضية، وفقاً لصحيفة "القبس" الكويتية. ولاحظ التقرير أن مسألة الاستثمارات الخليجية والعربية المعطلة، وخصوصاً في قطاع العقارات والاستثمارات المرتبطة بها، تعد قضية جوهرية تحتاج من السلطات المصرية إلى الإسراع في طي ملفها إن هي أرادت تنشيط الاستثمارات والسياحة المرتبطة، في وقت تسعى إلى تجنب حدوث أزمة مالية في ميزان المدفوعات ومعالجة عجز الموازنة الحالية الذي يقدر بنحو 170 مليار جنيه، لذا تندفع باتجاه المساعدات المالية من حكومات أجنبية، منها قرض بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي. وتتوقع الحكومة  نمواً اقتصادياً يبلغ نحو أربعة في المئة في السنة المالية التي تنتهي في يونيو/حزيران، وهو أعلى من توقعات خبراء اقتصاديين في استطلاع رويترز الشهر الماضي عند 2.7 في المئة. وبلغ النمو نحو اثنين في المئة في 2011 - 2012. وأشار التقرير إلى أن الحكومة المصرية أعلنت أنها تستهدف زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 170 مليار جنيه (نحو 28 مليار دولار)، ما يعمل على توفير 700 ألف وظيفة جديدة. وكان البنك المركزي  أعلن عن تراجع طفيف للاحتياطي النقدي لديه، بما نسبته 0.6 في المئة، وبنحو 100 مليون دولار خلال سبتمبر الماضي. وأوضح المركزي، في بيان على موقعه الإلكتروني، أن صافي الاحتياطيات النقدية من العملات الدولية بلغ 15 مليار دولار في سبتمبر الماضي، مقابل 15.1 مليار دولار خلال أغسطس السابق له. وكان احتياطي النقد الأجنبي قد ارتفع خلال أغسطس الماضي بنحو 707 ملايين دولار، ليصل إلى 15 ملياراً و127 مليون دولار، مسجلاً أعلى معدل ارتفاع منذ ثورة 25 يناير من العام الماضي. ورحب تقرير "المزايا القابضة" بإعلان الحكومة سعيها للوصول إلى تسويات عادلة مع المقاولين وشركات التطوير العقاري، من خلال إعادة النظر في العقود، في وقت لا تعتزم فرض أي ضرائب أو غرامات على الشركات بأثر رجعي، وجاء هذا إثر خطاب للرئيس  أعلن فيه وجود شبهات فساد في بعض العقود، في وقت تسعى الحكومة المصرية إلى تسوية نزاعات على أسعار أراضٍ وقضايا أخرى مع نحو 20 مستثمراً أجنبياً ومحلياً في محاولة لتجنب عملية تحكيم مكلفة، ولبناء الثقة في مصر. وعليه دعا تقرير المزايا القابضة إلى سرعة البت في الموضوع وعدم المماطلة لإنجاز ما يمكن إنجازه من المشاريع المعطلة وفتح الباب أمام استثمارات جديدة. وفي موضوع السوق العقاري المحلي ، قال تقرير المزايا القابضة إن سوق العقارات يسعى للتعافي بعد تراجع الطلب بشكل واضح خلال العامين الماضين في ضوء عدم اتضاح الصورة في شأن الشركات العقارية الكبرى، إضافة إلى ارتفاع أسعار الأراضي والعقارات بشكل عام، مع هذا ترى أوساط عقارية أنها تسير باتجاه واضح صوب العقارات المخصصة لذوي الدخل المحدود. ولاحظت أوساط عقارية أن ثبات مستوى أسعار مواد البناء، إضافة إلى الاستقرار السياسي النسبي، ساهم في إعادة تنشيط الاستثمارات المخصصة صوب عقارات الدخل المحدود، وذلك لمعادلة أسعار العقارات التي طورت خلال الارتفاع الكبير في أسعار مواد البناء خلال الثورة المصرية والأشهر القليلة التي تبعتها والتي أثرت في قدرة المقاولين وشركات التطوير على بناء المزيد من العقارات، وسط إقبال على الأراضي في المناطق الجديدة والتي لا تزال الأسعار في تلك المناطق مناسبة ويمكن تحملها. ويأتي هذا في وقت بدأت الحكومة  تخفيض أسعار المشاريع العقارية المخصصة للمغتربين المصريين العاملين في الخارج، إضافة إلى منحهم طرقاً ميسرة للسداد وذلك لتنشيط الطلب من العاملين  في الخارج على تلك المشاريع الجديدة. وفي سياق متصل، كشفت وزارة الخارجية أن تحويلات المصريين بالخارج تبلغ نحو 17.8 مليار دولار سنوياً، وهو ما يعد مورداً من أهم موارد الدخل القومي في مصر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي المغرب اليوم - القطاع العقاري في طريقة إلى التعافي



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib