المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية
"حماس" تعلن لا أحد يستطيع نزع سلاحنا أو انتزاع اعترافنا بإسرائيل مصطفى مراد يُعلن ترشحه لانتخابات الأهلي حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح.
أخر الأخبار

تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية

القاهرة ـ وكالات

تدرس الحكومة حاليا ثلاثة بدائل مقترحة للتعامل مع أحكام قانون الضريبة علي العقارات المبنية الصادر في‏2008‏ تحت رقم‏196,‏ تمهيدا لعرضه علي مجلس الوزراء‏,‏ واتخاذ الإجراءات اللازمة لاستصداره‏,‏  ويتمثل البديل الأول: في أن يتم العمل بالقانون من أول يناير2013 دون إرجاء أو تعديل, والثاني: إرجاء العمل بالقانون لمدة عام آخر حتي31 ديسمبر2013, وليتم العمل به من أول يناير2014, والثالث: يتمثل في إدخال بعض التعديلات علي القانون المشار إليه, بما يكفل تحقيق التوازن بين المطالب المجتمعية من ناحية, وبما يحقق أهداف القانون في إطار العدالة الضريبية من ناحية أخري. وتنفرد الأهرام بنشر تعديلات قانون الضريبة علي العقارات المبنية إذا تم إقرارها, وتقضي بإعفاء السكن الخاص للمكلف من الضريبة وفقا لعدة ضوابط, منها أن يقيم فيه المكلف عادة بصفة دائمة معظم الوقت علي وجه الاستقرار, ولو كان يتغيب عنه أحيانا لأغراض العمل, أو لأي غرض آخر, دون الإخلال باستمرار تمتع باقي العقارات المبنية المستعملة في أغراض السكن بالإعفاء المقرر في القانون وقدره ستة آلاف جنيه, وذلك علي اعتبار أن المسكن الخاص الذي يقيم فيه المكلف لا يدر عليه عائدا فعليا يمكن الاستفادة منه في الوفاء بدين الضريبة, وبمراعاة أن وضع حد أقصي للإعفاء جاء نزولا علي مقتضيات تحقيق العدالة الضريبية بين المكلفين. كما قررت التعديلات المقترحة إعفاء العقارات المبنية المستعملة في غير أغراض السكن التي تقل قيمتها الإيجارية السنوية عن1200 جنيه, رفعا لكامل عبء هذه الضريبة, أو جانب منها إذا زادت القيمة علي هذا الحد عن كاهل أصحاب هذه العقارات التي تقل قيمتها الإيجارية عن هذا الحد, والتي غالبا ما تكون في القري والنجوع والأماكن الشعبية والعشوائية, مراعاة للبعد الاجتماعي والأوضاع المعيشية لأصحابها. وتنص التعديلات أيضا علي أن يعاد النظر في الإعفاءات المشار إليها كل خمس سنوات في ضوء ما يطرأ من تغييرات في القيم الإيجارية للعقارات, وفي ضوء الظروف الاقتصادية, مع إلغاء كل إعفاء ورد في قانون آخر. كما نصت التعديلات علي أن تئول حصيلة الضريبة العقارية والمبالغ المقررة في هذا القانون للخزانة العامة, علي أن يخصص للمحافظات25% من الضريبة المحصلة في نطاق كل محافظة, و25% أخري من الحصيلة لأغراض تطوير وتنمية المناطق العشوائية.وحددت التعديلات المكلف بأداء الضريبة, بحيث يستوعب صاحب حق الملكية أو الانتفاع أو الاستغلال للعقار, ولو كان سند حقه غير مشهر, حيث إن التعريف الحالي يقتصر علي المالك, أو من له حق عيني في الانتفاع أو الاستغلال, ومن ثم يقتصر نطاق سريانه علي أصحاب الحقوق المشهرة دون غيرها, وذلك في حين أن الغالبية العظمي من العقارات غير مشهرة سنداتها. ونصت التعديلات علي أن يسمح بتشكيل لجان في كل محافظة تسمي لجان الحصر والتقدير تختص بحصر وتقدير القيمة الإيجارية للعقارات المبنية علي أساس تقسيمها نوعيا في ضوء مستوي البناء والموقع الجغرافي والمرافق المتصلة بها علي النحو الذي تنظمه اللائحة التنفيذية. يذكر أن القانون196 لسنة2008 بشأن الضريبة علي العقارات المبنية نصت مواده علي أن تستحق هذه الضريبة اعتبارا من أول يناير للسنة التالية التي تبدأ فيها إجراءات الربط, وصادف القانون عند صدوره عدد من الملاحظات كشفت عن مواقع في أحكام القانون تستوجب المراجعة أو تتطلب التصويب, فكان أن رئي استجابة لمطلب جماهيري ملح, إرجاء استحقاق تلك الضريبة في الوقت الحالي, فكان الإرجاء الأول إلي أول يناير2012, وصدر بذلك المرسوم بقانون رقم118 لسنة2011, ثم كان الإرجاء الثاني إلي يناير2013, والذي كان بموجب المرسوم بقانون(1) لسنة.2012 وبمقتضي الوضع القانوني القائم حاليا, فإن الضريبة التي يقررها القانون وتعديلاته سوف تكون مستحقة اعتبارا من أول يناير2013 لتشرع مصلحة الضرائب العقارية في المطالبة بها من هذا التاريخ, أو اختيار أحد البدائل السالف ذكرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية المغرب اليوم - تطوير العشوائيات من حصيلة الضريبة العقارية



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib