المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي الطائف ميثاقنا الأخير

مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي: الطائف ميثاقنا الأخير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي: الطائف ميثاقنا الأخير

بيروت ـ ننا

نظم قطاع الشباب في "تيار المستقبل"، ندوة بعنوان "قراءة في وثيقة بكركي"، حاضر فيها عضو المجلس الدستوري والعضو المؤسس لـ"المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم" انطوان مسرة. حضر الندوة التي أقيمت في مقر التيار- القنطاري، أمين سر الأمانة العامة في التيار مختار حيدر، ومنسق عام قطاع الشباب وسام شبلي، وعضو مكتب منسقية التثقيف أكرم سكرية، وأعضاء من مكتب ومجلس "قطاع الشباب" وحشد. وأشار مسرة الى "وجوب الذهاب الى ابعد ما تتضمنه وثيقة بكركي التي اعتبرت أن المرحلة التي يمر فيها لبنان اليوم بالمرحلة المصيرية، لأن هناك من يعمل على إعادة اللبنانيين الى المرحلة التأسيسية للدولة والتي قطع فيها لبنان أشواطا كبيرة"، موضحا أن "من يعمل على نشر هذه المبادىء يحاول تفريغ مؤسسات الدولة ونسف اتفاق الطائف الذي هو الضمانة لجميع اللبنانيين". وإذ أكد مسرة أن "إتفاق الطائف هو الضمانة الوحيدة للبنانيين ومصيرهم الوحيد، ويجب العمل على المحافظة عليه وإغنائه بدلا من إلغائه"، لفت الى أن "إتفاق الطائف هو إستمرارية للمواثيق اللبنانية مع إعادة هندسة لبعض التوازنات، وهو مصيرنا الأخير ولن نلغيه"، معتبرا أن "كلفة تعديل الطائف هو حرب جديدة وإعادة الى زمن الحرب الأهلية التي أخرجنا منها هذا الإتفاق". ورأى أن "روح التسوية التي يعتمدها اللبنانيين فيها الكثير من الإيجابيات"، معتبرا ان "التسويات هي أهم إختراع للفكر البشري، ولكن للأسف في لبنان هناك ذهاب نحو المساومة، ففي أي تسوية هناك تنازلات متبادلة من أجل الوصل الى مشترك يرضي الطرفين بينما في المساومة هناك خضوع وارتهان وإستسلام للآخرين". وقال: "كل مصيبة لبنان منذ اتفاق القاهرة في عام 1969 وحتى اليوم هي السلاح، وهناك وجع من هذا السلاح وتم تجريبيه في الحرب الأهلية". واكد مسرة ان "بناء الدولة موجود في كل الوثائق كما في وثيقة بكركي، وفي كل أنظمة العالم يجب أن تكون السياسية الخارجية وحصرية السلاح والسلطة العسكرية بيد الدولة دون غيرها، وهذا ما هو غير موجود في لبنان". ولفت الى أن "هناك مؤتمرات عدة عقدت لشرح وثيقة بكركي لكن لا يوجد خطة تطبيقية لهذه الخطة ، وأهم ما يجب أن تتضمنه الخطة التطبيقية هو جمع الممثلين عن المؤسسات التربوية وشرح ما تتضمنه الوثيقة من أجل تطبيقها داخل المدارس"، مشددا على أن "الحوار الجدي والفعلي يجب أن يكون في المجلس النيابي وليس في أي مكان آخر وأن الحكومة هي فقط سلطة إجرائية تنفيذية". واعتبر أن "الدستور اللبناني ينص على ان رئيس الجمهورية هو من يسهر على الدستور وله الحق في إسترداد أي قانون ومساءلة المجلس الدستوري، كما أن رئيس الجمهورية هو فوق الصلاحيات وهذا ما يجب أن يكون عليه الرئيس الجديد". وتطرق مسرة الى مسألة حياد لبنان، فرأى أن "التعددية هي أهم ما يميز لبنان وأن حياده معترف به دوليا على اساس أن لبنان ليس ببلد صدامي إنما سلامي كما حدد رئيس المجلس الإسلامي الشرعي الاعلى السابق الإمام المغيب موسى الصدر عندما قال إن سلام لبنان هو أفضل وجوه الحرب ضد إسرائيل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي الطائف ميثاقنا الأخير المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي الطائف ميثاقنا الأخير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي الطائف ميثاقنا الأخير المغرب اليوم - مسرة في ندوة عن وثيقة بكركي الطائف ميثاقنا الأخير



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib