المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

الجزائر - سميرة عوام

تنظمُ القبائل في غرداية الجزائرية، مساء17 نيسان /إبريل و الذي يوافق يوم الانتخابات الرئاسية في الجزائر، مسيرات شعبية سلمية من أجل المطالبة بترسيم اللغة الأمازيغية و مزاوجتها باللغة العربية وهذا يدخل في إطار تعزيز الربيع الأمازيغي، لكن بالمفهوم السلمي بعيدا عن التخريب و القتل و إراقة الدماء، وعليه فإن الساعين لإغراق الجزائر في الربيع العربي و إعادة سيناريو التسعينات قد فشلوا في تحريض الشعب على رمي الثورة للشارع حتى يلفظها أبناء البطل العربي بن مهيدي والذين يحاربون لأجل البقاء و تكريس مبدأ الديمقراطية النظيفة دون المس بسيادة الجزائر الخالدة في قلوب الشاوية و القبائل و بني مزاب، و طمس هوية التاريخ الذي خلفه المستعمر الفرنسي والذي ولد من رحم الجهوية والعشائرية المؤدية للفتنة بعد50سنة من الاستقلال. يتلخصُ ملف بني مزاب وحروبهم العرقية في غرداية الجزائرية ، في تمرد بعض الطوائف على القانون الداخلي لهذه المدينة، و ليس له علاقة بالوضع السياسي في الجزائر، في حين يتبادر إلى ذهن  المتتبع للأحداث الدامية في غرداية قبل 48ساعة من موعد الانتخابات الرئاسية، أن الجزائر على موعد مع الثورة بعد17نيسان/إبريل ،لكن في حقيقة الأمر أن ما يحدث في غرداية هو حرب طائفية  لا تتعدى حدودها مع الجنوب، و لن تجر الجزائر مرة أخرى إلى مستنقع الدماء، لأن الشعب الجزائري فهم الدرس جيدا ولن تحركه مثل هذه النعرات الطائفية، لأن حصيلة الأحداث  السوداء كانت ثقيلة بالنسبة لمن عايش هذه الفترة والتي تكون قد سبقت الربيع العربي والذي أتى على كل أخضر و يابس في دول الجوار. و عليه فإن ملف بني مزاب وحروبهم العرقية التي أخذت منحنى آخر بمنطقة الجنوب الجزائري  تتلخص في تمرد بعض الطوائف على القانون الداخلي لهذه المدينة المحافظة ،و ليس له علاقة بالوضع السياسي في الجزائر ،لأن الحكومة تعي جيدا أنها لها جيش قوي بإمكانه السيطرة على مثل هذه الانتفاضات الشعبية و التي لا تشبه تلك التي فجرت الثورة خلال التسعينات لما احتدمت الصراعات بين الفيس و النظام ،حيث دفع الشعب فاتورة ثقيلة تعدت 20ألف شخص من المجتمع المدني و المواطنين العزل و عناصر من الباتريوت و الجيش ،وعليه فإن الاحتجاجات و الفوضى التي تطبع مناطق الجنوب مع خروج البطالين إلى شوارع الجزائر العميقة ليس له علاقة بالثورة ،و إنما هي فترة الانتخابات الرئاسية و التي فيها تستغل كل الظروف من أجل نيل المراد. وطبعت نقلة نوعية طبعت ولايات الأوراس أخيرًا عند انفجار غضب الشاوية و الذين خرجوا بقوة للشوارع ،بعد أن تفوه مسؤول بكلام يوحي للعشائرية و يكرس الجهوية، حيث عبر مئات من المنتفضين عن غضبهم و طالبوا بوضع حد لمثل هذه التجاوزات لأن الشعب الجزائري واحد تربطه اللحمة الوطنية ، لكن هذا الغليان امتصه الشارع وعادت الأوضاع لنصابها ،لأن الشعب يرفض الثورة و لا يبحث عن عنف الشوارع ،حتى لو تكالب رجال السياسة و الأحزاب على السلطة من أجل البقاء في قصر المرادية ،فالشاوية رابطهم قوي ولهم الأنفة التي تربطهم ببني مزاب في غرداية .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر  المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر  المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib