المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر

الجزائر - سميرة عوام

تنظمُ القبائل في غرداية الجزائرية، مساء17 نيسان /إبريل و الذي يوافق يوم الانتخابات الرئاسية في الجزائر، مسيرات شعبية سلمية من أجل المطالبة بترسيم اللغة الأمازيغية و مزاوجتها باللغة العربية وهذا يدخل في إطار تعزيز الربيع الأمازيغي، لكن بالمفهوم السلمي بعيدا عن التخريب و القتل و إراقة الدماء، وعليه فإن الساعين لإغراق الجزائر في الربيع العربي و إعادة سيناريو التسعينات قد فشلوا في تحريض الشعب على رمي الثورة للشارع حتى يلفظها أبناء البطل العربي بن مهيدي والذين يحاربون لأجل البقاء و تكريس مبدأ الديمقراطية النظيفة دون المس بسيادة الجزائر الخالدة في قلوب الشاوية و القبائل و بني مزاب، و طمس هوية التاريخ الذي خلفه المستعمر الفرنسي والذي ولد من رحم الجهوية والعشائرية المؤدية للفتنة بعد50سنة من الاستقلال. يتلخصُ ملف بني مزاب وحروبهم العرقية في غرداية الجزائرية ، في تمرد بعض الطوائف على القانون الداخلي لهذه المدينة، و ليس له علاقة بالوضع السياسي في الجزائر، في حين يتبادر إلى ذهن  المتتبع للأحداث الدامية في غرداية قبل 48ساعة من موعد الانتخابات الرئاسية، أن الجزائر على موعد مع الثورة بعد17نيسان/إبريل ،لكن في حقيقة الأمر أن ما يحدث في غرداية هو حرب طائفية  لا تتعدى حدودها مع الجنوب، و لن تجر الجزائر مرة أخرى إلى مستنقع الدماء، لأن الشعب الجزائري فهم الدرس جيدا ولن تحركه مثل هذه النعرات الطائفية، لأن حصيلة الأحداث  السوداء كانت ثقيلة بالنسبة لمن عايش هذه الفترة والتي تكون قد سبقت الربيع العربي والذي أتى على كل أخضر و يابس في دول الجوار. و عليه فإن ملف بني مزاب وحروبهم العرقية التي أخذت منحنى آخر بمنطقة الجنوب الجزائري  تتلخص في تمرد بعض الطوائف على القانون الداخلي لهذه المدينة المحافظة ،و ليس له علاقة بالوضع السياسي في الجزائر ،لأن الحكومة تعي جيدا أنها لها جيش قوي بإمكانه السيطرة على مثل هذه الانتفاضات الشعبية و التي لا تشبه تلك التي فجرت الثورة خلال التسعينات لما احتدمت الصراعات بين الفيس و النظام ،حيث دفع الشعب فاتورة ثقيلة تعدت 20ألف شخص من المجتمع المدني و المواطنين العزل و عناصر من الباتريوت و الجيش ،وعليه فإن الاحتجاجات و الفوضى التي تطبع مناطق الجنوب مع خروج البطالين إلى شوارع الجزائر العميقة ليس له علاقة بالثورة ،و إنما هي فترة الانتخابات الرئاسية و التي فيها تستغل كل الظروف من أجل نيل المراد. وطبعت نقلة نوعية طبعت ولايات الأوراس أخيرًا عند انفجار غضب الشاوية و الذين خرجوا بقوة للشوارع ،بعد أن تفوه مسؤول بكلام يوحي للعشائرية و يكرس الجهوية، حيث عبر مئات من المنتفضين عن غضبهم و طالبوا بوضع حد لمثل هذه التجاوزات لأن الشعب الجزائري واحد تربطه اللحمة الوطنية ، لكن هذا الغليان امتصه الشارع وعادت الأوضاع لنصابها ،لأن الشعب يرفض الثورة و لا يبحث عن عنف الشوارع ،حتى لو تكالب رجال السياسة و الأحزاب على السلطة من أجل البقاء في قصر المرادية ،فالشاوية رابطهم قوي ولهم الأنفة التي تربطهم ببني مزاب في غرداية .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر  المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر  المغرب اليوم  - قبائل غردايّة يطالبون بترسيّم اللغة الأمازيغيّة في الجزائر



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib