المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني

الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني

بيروت ـ ننا

كرم الأديب ناجي نعمان، في نهاية الموسم السادس لصالونه الأدبي الثقافي (2013-2014)، الأكاديمي والباحث ورئيس مؤسسة الفكر اللبناني البروفسور أمين ألبرت الريحاني، فاستقبله في دار نعمان للثقافة ومؤسسته للثقافة بالمجان ضيفا مكرما في "لقاء الأربعاء" السادس والثلاثين. بعد النشيد الوطني، تحية من المضيف، فكلام في الضيف من الشاعر شوقي أبي شقرا، جاء فيه: "كلما جئت مترفقا الى مدخل إيوانه، الى عقر مؤلفاته، الى الأمين الثاني، أصادف العقدة الملونة والطريفة المولد والخلق، كما، من قبل، صنعها وصقلها عمه. وكذلك نصادف الرحيق المتناثر في شتى الثياب وشتى الأوراق. أي هو الربيع وألحانه، أي هو النحلة التي من العمارة الحلوة الجنبات، أي هو الملكة التي تريح وتشفي، ولو ثمة غم وثمة الأسف والمصاب، وثمة الامتلاء والحكمة والصبر على المكاره وعلى الأفراح معا". وتكلمت الدكتورة زينات بيطار، ومما قالته: "أراك مذهلا في شموخك الإنساني، متعاليا على حالة التشرذم التاريخي التي تعيق خروج الأمة والثقافة من أزقتها الراهنة. لكأنك لست من هذا الزمان، أنت نافذة ضوء، مفتوحة على أقاليم النفس والروح المتمادية، تنشغل متجاوزا حطام المرحلة، بعدة اللغة والشعر والنقد، مؤتلفا مع ذاتك، حيث يستوي العقل والقلب والحواس في مدارات هواجسك المعرفية". وأما الدكتور ميشال كعدي فقال باسم الدار والمؤسسة: "خيل إلي، وأنا أقرأ أمين ألبرت الريحاني، أن ماردا صاول الأيام، وواثب الليالي، ثم أقبل من فوق، يدعو الأقزام إلى التمطي، لأنه يكره الضعة والضعف، وحضيض الذل". وكانت مداخلة من الشاعر رياض عبد الله حلاق، تكلم بعدها الضيف، ومما قاله تحت عنوان "علمتني الحياة": "الأدب المستند إلى الفلسفة، أغنى وأكثر صمودا من الأدب الذي لا يكترث بها. الأدب الخالص قد يصنف في مدينة الجمال، والفلسفة الخالصة قد تصنف في مدينة الجوهر. وإن لم نبنِ بينهما جسر التواصل ظل الجمال منفصلا عن الجوهر وظل الجوهر مفتقرا إلى الجمال". وكانت مداخلة بالمحكية من الشاعر الياس خليل، تسلم بعدها الريحاني من نعمان شهادة التكريم والاستضافة، وانتقل الجميع إلى نخب المناسبة، وإلى توزيع مجاني لآخر إصدارات مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان ودار نعمان للثقافة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني المغرب اليوم - الأديب ناجي نعمان كرم الأكاديمي أمين ألبرت الريحاني



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib