المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه

حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه

عمان ـ بترا

أقامت مديرية التوجيه الوطني في المجلس الأعلى للشباب، بحضور سمو الاميرة دانا فراس، وبالتعاون مع دائرة الآثار العامة، اليوم الثلاثاء، حفل إطلاق الحملة الوطنية للتوعية بأهمية آثار الأردن وتراثه الحضاري بعنوان "تراثنا هويتنا فلنحافظ عليه". ويأتي الحفل تزامنا مع الاعلان عن يوم التراث العالمي، وهي مناسبة عالمية اقرتها منظمة اليونسكو التابعة للامم المتحدة. ويسعى منظمو الحملة الى تحقيق جملة اهداف اهمها تغيير الأنماط الفكرية التي تستبيح الآثار التاريخية، والتأكيد على أن الاساءة للآثار جريمة في حق الوطن وتاريخه، كونها ثروة وطنية تندرج ضمن أملاك الامة، وجزء من ممتلكات الشباب وهويته الوطنية الجامعة. وشدد راعي الحفل وزير العمل وزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين، على أهمية الوعي للمحافظة على التراث الأثري كأداة لتحقيق التنمية الشاملة، موضحا أن الوعي الأثري هو بداية العمل الأثري للعناية والمحافظة. وقال ان التحدي الاكبر الذي تواجهه المواقع الاثرية في المملكة يتمثل في أعمال التخريب والاعتداءات المتكررة وغياب الوعي بأهميتها وضرورة المحافظة عليها، في ظل سباق وسائل التكنولوجيا والحداثة لشد اهتمام الناس والابتعاد عن الاهتمام بحماية التراث والاستفادة منه. واضاف ان إطلاق الحملة الوطنية للتوعية الشبابية تأتي تاكيدا لأهمية دور الشباب في صناعة التغيير الذي يمنع الاعتداءات المتكررة على المواقع الأثرية ويحد من أعمال التخريب والدمار الذي تواجهه مواقعنا التاريخية والأثرية. واشار رئيس المجلس الأعلى للشباب الدكتور سامي المجالي إلى أن الحملة تستهدف تعزيز الوعي لدى الشباب الأردني بأهمية الارث الأثري والتراثي وقيمته في حياتهم اليومية، وتسليط الضوء على اسهاماتهم الحالية والمستقبلية في تعزيز حالة ثقافية في المجتمع ترتبط بالانتماء للأرض ومقدرات الامة وتعزز الهوية الوطنية الشبابية الأردنية. بدوره اوضح مدير التوجيه الوطني في المجلس الأعلى للشباب أحمد العبادي أن آثار الأردن وكل ما له علاقة بتاريخه وتراثه الحضاري هو جزء لا يتجزأ من السيادة الوطنية التي تندرج في اطار أمنه القومي وهويته التاريخية والوطنية الاعتبارية، مبينا أن المساس بآثار الأردن وتراثه الحضاري أو العبث به أو تهريبه او التنقيب العشوائي عنه أو انتهاك المواقع الأثرية ومحاولة الاتجار بالقطع الأثرية، يعد مساساً بالسيادة الوطنية وجرماً جسيماً يستهدف الهوية التاريخية الأردنية، ويعد انتهاكاً صارخا ً لحقوق الشعب الأردني في الحفاظ على آثاره وتراثه وكل ما له علاقة بموروثه الحضاري، وانتهاكا لحقوق الاجيال القادمة. وأشار مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر دهش جمحاوي إلى ان الإرث الأثري والحضاري في الأردن ذو أهمية وطنية وعالمية، مشيرا الى جهود دائرة الآثار العامة وسعيها للحفاظ عليه وتفسيره وحمايته بما يتوافق مع افضل المعايير الدولية، وتقديمه بطريقة مستدامة تخدم السياحة الوطنية. وتتضمن الحملة عددا من الفعاليات والبرامج والأنشطة وورش العمل تزيد في مجموعها عن 50 فعالية، تستهدف تطوير مهارات الشباب حول تنمية مهارات الحفاظ على التراث الأردني ومشاركتهم في صونه من خلال تشكيل شبكات للعمل الطلابي في الجامعات تمتلك مهارات نوعية ومتقدمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه  المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه  المغرب اليوم  - حملة وطنية لتوعية الشباب بأهمية آثار الأردن وتراثه



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib