المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك

مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك

مكسيكو ـ د ب أ

اصطف آلاف المشيعين أمام قصر الفنون الجميلة في مكسيكو سيتي لوداع الكاتب الكولومبي الراحل غابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل. ومن المقرر أن يوزع رماد جثمانه بين بلده الأم كولومبيا وبين المكسيك التي عاش فيها لعقود. شارك عشاق وعائلة الكاتب الكولومبي غابريل غارسيا ماركيز أمس الاثنين (21 أبريل/ نيسان 2014) في تأبين صاحب "مئة عام من العزلة" بوضع باقات من الزهور وعزف الموسيقى تعبيراً عن حبهم لعملاق أدب أمريكا اللاتينية الحائز على جائزة نوبل. واحتشد المئات خارج قصر الفنون الجميلة في مكسيكو سيتي، الذي يرجع تاريخه إلى مطلع القرن العشرين، لوضع باقات من الورود وإلقاء نظرة الودائع على وعاء يوجد به رماد جثمان المؤلف، الذي توفي يوم الخميس عن 87 عاماً في المكسيك. وشارك رئيسا المكسيك إنريكى بينا نيتو، وكولومبيا خوان مانويل سانتوس في مراسم تشييع ماركيز الذي وصفه سانتوس بأنه رجل "المثالية المستحيلة". وقال سانتوس إن ماركيز "سيبقى.. حياً في قلوب سكان كولومبيا. وسيبقى حياً في كتبه، وسيبقى للأبد في آمال البشرية". وأشار الرئيس المكسيكى إلى أن ماركيز حصل "على أكبر تكريم أثناء حياته :وهو الحب والعاطفة الصادقة من الملايين حول العالم". واحتمت الحشود من قيظ الشمس بمظلات وهم يودعون الرجل الذي عرف بين أصدقائه وعشاقه باسم "غابو" وعاش سنواته الأخيرة في مكسيكو سيتي. وعزف البعض الموسيقى. وفي الداخل بكى البعض "غابو" عند إحضار رفات المؤلف الراحل في صندوق إلى قصر الفنون الجميلة. وفي رفقة حرس الشرف، حملت زوجته مرسيدس بارتشا ونجلاه رودريغو وغونزالو رماد جثة ماركيز إلى البهو الرئيسي للقصر. وتم حرق جثمان غارسيا ماركيز في مراسم خاصة، وذلك وفقاً لرغبات عائلته. ولا يزال غير معروف المكان الذي سيوضع فيه رماد جثته، هذا في الوقت الذي صرح فيه خوسيه أورتيز غابرييل، سفير كولومبيا لدى المكسيك، بأن رماد جثمانه قد يوزع ما بين بلده الأم كولومبيا وبين المكسيك التي عاش فيها لعدة عقود. ومن المقرر أن تقيم كولومبيا مراسم تأبين منفصلة اليوم الثلاثاء. ونعى كتاب ومؤلفون غارسيا ماركيز بعد وفاته كما سارع قادة سياسيون في أرجاء العالم إلى الإعراب عن حزنهم. وحققت أعمال غارسيا ماركيز مبيعات بلغت عشرات الملايين ونالت إشادة نقاد الأدب. ورغم كتابته موضوعات صحفية ومقالات وقصص قصيرة في الخمسينات ومطلع الستينات إلا أنه لم يعرف طريق الشهرة إلا بعد رواية "مئة عام من العزلة" التي نشرت في 1967. وأطلق عليه المؤلف المكسيكي الراحل كارلوس فوينتس لقب "دون كيشوت أمريكا اللاتينية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك  المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك  المغرب اليوم  - مراسم تأبين خاصة لغابريل غارسيا ماركيز في المكسيك



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib