المغرب اليوم  - امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء

قُتلت 48 فتاة عراقية بعد اغتصاب وتعذيب وحشي بإشراف البريطانيات المجندات

امرأة من "داعش" تعلن تفاصيل عملها في كتيبة "الخنساء" وتلذّذها بتعذيب النساء

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - امرأة من

عناصر من المجندات فى تنظيم داعش
بغداد – نجلاء الطائي

وصفت هاجر "25 عامًا"، شعورها لدى عملها في كتيبة الخنساء المتطرفة، بأنها "استمتعت بتعذيب النساء، خاصة أمام آبائهن أو أزواجهن"، حيث كانت مهمتها الأولى تحويل حياة النساء إلى جحيم، فيما قُتلت 48 امرأة وفتاة عراقية، بعد اغتصاب وتعذيب وحشي تعرّضن له داخل الكنائس في العراق، بإشراف البريطانيات المجندات في "لواء الخنساء"، التابع لتنظيم "داعش" .

ونشرت صفحة "الرقة تذبح بصمت" على "فيسبوك"، تقريرًا تحدثت فيه المرأة السورية هاجر التي تركت "داعش"، عن دورها في الكتيبة سيئة السمعة، وبيّنت هاجر للمدون أحمد إبراهيم أنّ كتيبة الخنساء فرضت عقوبات على النساء اللواتي لا يمتثلن إلى النظام الصارم في الملبس أو اللائي لا يطعن أزواجهن من مسلحي التنظيم لتحقيق رغباتهم"، وأوضحت أن العقوبات شملت الاحتجاز في المعسكر الشرعي، أو الغرامة المالية التي تبدأ من عشرة آلاف ليرة سورية وتصل إلى مائة ألف، إضافة إلى الجلد، وتعنيف المعاقبة بواسطة "العضاضة"، وهي عبارة عن فكّ حديدي، في أماكن حساسة من جسمها، وصولاً إلى السجن.

وقالت هاجر "كنت أستلذ بالانتقام من كل النساء السوريّات، وخصوصاً عندما يأتي وليّ أمر المرأة، كنت أذله أمام الناس كلها"، وذكرت أنه في حادثة "ألقينا القبض عليها في إحدى زوايا حديقة الرشيد منزوية ترضع طفلتها، وخيّرنا زوجها الذي جاءت به "الحسبة" لتعزيره على ما قامت به زوجته بين جلده وجلدها أو تعريضها للعضاضة، ولكن الزوجة أصرت على أن تتعاقب هي، واعتقدت أن العضاضة شيء مخفف عن الجلد، فاختارت العضاضة. لكنها أُدخلت على إثرها المشفى بسبب الجروح الغائرة في صدرها المُرضع"، ومع كل هذه الوحشية، فإن هاجر تشير إلى أن الأوروبيات كن أكثر توحشا، قائلة:" البريطانيات مثلا كن يتفاخرن بعمليات التعذيب الوحشية، والتي تقوم بالتعذيب بالعضاضة هي بريطانية".

وذكرت أن الكثير من عناصر التنظيم يعاملون نساءهم بعنف كبير، ولا ملجأ لهن كي يشكينهم، ولفتت إلى دور آخر لكتيبة الخنساء وهو "إدراة الدعارة"، معتبرة أن طرق الزواج الداعشي ما هي إلا دعارة وتجارة بالنساء، وقالت إن قيادية في الكتيبة تدعى أم سياف كانت تشرف على البيوت التي يخفي فيها التنظيم الإيزيديات المختطفات حيث كان يتم توزيعهن على المسلحين لاغتصابهن.

وبيّنت ناشطة في حقوق المرأة الموصلية تحفظت عن ذكر اسمها ، إن حصيلة النساء والفتيات اللواتي قُتلن، بلغت 48 أنثى، وأوضحت أن تنظيم "داعش" نفذ جرائمه في المنازل المهجورة من سكانها، وفي الأغلب في الكنائس القديمة، وأضافت أن كل امرأة أو فتاة تدخل سجون "داعش" تتعرض للاغتصاب والتعذيب، ثم القتل ذبحاً أو بالرصاص، بعد اقتيادها من قبل مجندات "لواء الخنساء" الداعشيات وغالبيتهن من البريطانيات، والتونسيات، والسوريات، وعدد قليل من العراقيات.

وتتباين التهم الملفقة للموصليات اللواتي يتم ترصدهن وملاحقتهن واختطافهن من الشوارع في طريق الذهاب إلى السوق أو المدرسة أو العمل، بالتحرك ضد التنظيم أو نقل السلاح إلى الكتائب المنتفضة ضد المتطرفين داخل الموصل، وتؤكد الناشطة، أن المئات من النساء والفتيات تعرضن للخطف والقتل على يد عناصر "داعش"، وكل جثثهن تخرج من السجون مشوهة بالكامل، حتى أن بعضا منهن لا يمكن التعرف عليهن من قبل ذويهم، الذين يهددهم التنظيم بقتلهم وتفجير منزلهم، حال طالبوا بابنتهم، وتُنقل السجينة لأكثر من سجن داخل المنازل أو قبو كنسية قديمة، حيث يحرص تنظيم "داعش"، بين وقت وآخر، على استبدال أماكن سجونه، لمنع التوصل إليه ومعرفة مصير العراقيات المسجونات لديه، منوهة إلى أن سجون النساء منعزلة عن زنزانات الرجال.

وكان التنظيم يرمي جثث النساء والفتيات، بعد التعذيب والاغتصاب، في حفر كبيرة قرب الشلالات، لكنه غير طريقته هذه بدفنهن في مقابر جماعية مجهولة خارج الموصل، بعيداً عن أعين السكان، بحسب الناشطة، وكشفت الناشطة، عن تنفيذ تنظيم "داعش" الإعدام بحق خمس طبيبات في الموصل، رفضن تسليم الفتيات المغتصبات اللواتي جاء بهن عناصر التنظيم إلى إحدى مستشفيات الموصل للعلاج، خلال الأشهر الست الأولى من سقوط المدينةـ، واستذكرت اغتصاب وتعذيب وإعدام الناشطة السياسية في الحزب الناصري، والمرشحة للانتخابات السابقة المحامية نجلاء العمري، على يد تنظيم "داعش" في 28 تموز من عام 2014، بعد اقتيادها لإعلان التوبة للخليفة الداعشي أبو بكر البغدادي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء  المغرب اليوم  - امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء  المغرب اليوم  - امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء



 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 03:28 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أمل كلوني تدعو الدول إلى ضرورة محاكمة "داعش"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib